التخطي إلى المحتوى

محمد صلاح نجم المنتخب المصري لكرة القدم ونادي ليفربول الأنجليزي يستعيد مرة أخرى حاسة التهديف ويعود ليسجل الهدف الثالث في فوز فريقه على فريق نادي ساوثهامبتون في الجولة السادسة من مباريات الدوري الأنجليزي الممتاز لكرة القدم في المباراة التي انتهت بفوز نادي ليفربول بثلاث أهداف بدون مقابل.

كما شهدت الجولة السادسة فوز نادي مانشستر سيتي على نادي كارديف سيتي بخمسة أهداف مقابل لا شيء وبيرنلي على بورنموث بأربعة أهداف مقابل لا شيء بالإضافة إلى فوز ليستر سيتي على هيديرسفيلد بنتيجة 3 أهداف مقابل هدف بينما وقع نادي مانشستر يونايتد في فخ التعادل مع نادي لفرهامتون بنتيجة هدف مقابل هدف وفولهام مع واتفورد بنفس النتيجه كما تعادل نادي كريستال بالاس مع نادي نيوكاسل سلبيا بدون أهداف.

وبهذا الفوز فقد تمكن نادي ليفربول من تحقيق العلامة الكاملة حيث تمكن في التغلب في المباريات الستة التي لعبت في الدوري الأنجليزي حيث تمكن ليفربول من التقدم في الدقيقه العاشرة من المباراة عن طريق اللاعب ويسلي هوديت لاعب الفريق المنافس بالخطأ في مرماة وفي الدقيقه 21 تمكن اللاعب جويل ماتيب من إحراز الهدف الثاني بينما أحرز محمد صلاح الهدف الثالث في الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع من شوط المباراة الأول وكان اللاعب المصري غائب عن التهديف في المباريات الثلاثة الأخيرة التي خاضها ليفربول ويعد هذا الهدف الثالث لصلاح في هذا الموسم في الدوري الانجليزي.

وبهذا الفوز رفع نادي ليفربول الرصيد من النقاط إلى 18 نقطه يأتي بها في صدارة ترتيب جدول الدوري الأنجليزي بينما توقف رصيد نادي ساوثهامبتون عند النقطة الخامسة في المركز الرابع عشر اضطر نادي ساوثهامبتون إلى التراجع في معظم أحداث اللقاء أمام الهجمات الشرسة التي قام بها نادي ليفربول وذلك بحسن عن تسجيل هدف مبكر.

وهو ما تمكن منه لاعبي ليفربول بعد عشر دقائق فقط حيث تمكن من أحراز الهدف الأول بعد ما مرر اللاعب ساديو ماني الكرة إلى اللاعب شيردان شاكيري في منطقة الجزاء من الناحية اليمنى لتصطدم بلاعبي فريق ساوثهامبتون وتغير اتجاهها قبل أن تصطدم بلاعب اخر من لاعبي الفريق المنافس وتدخل الشباك وبعد هذا الهدف تمكن نادي ساوثهامبتون في فرض سيطرته على احداث المباراة رغبة منه في تحقيق هدف التعادل وتراجع ليفربول إلى وسط الملعب حتى يمتص حماس لاعبي الفريق المنافس واعتمدوا على الهجمات المرتدة.

ولم يتمكن نادي ساوثهامبتون في تشكيل أي نوع من الخطورة على مرمى نادي ليفربول فجميع المحاولات كانت بعيدة عن المرمى في حين فشل نادي ليفربول في شن هجمات حقيقية مرتدة على مرمى الخصم لينحصر اللعب في وسط الملعب طوال هذه الفترة إلى أن جاءت الدقيقة 21 والتي تمكن فيها ليفربول من احراز الهدف الثاني بعد تبادل الكرة بين اللاعب روبرتو فيرمينو ومحمد صلاح الذي انفرد بحارس مرمى الفريق الخصم  الكس مكارثي ولكن لم يتمكن من احراز الهدف حيث خرجت الكرة ضربة ركنية تم لعبها ليرتقي اللاعب جويل ماتيب ويقابلها بضربة رأس رائعة لتسكن الشباك.

بعد الهدف الثاني يعود اللعب مرة أخرى بين الفريقين لينحصر في وسط الملعب رغم وجود بعض المحاولات الهجومية من الفريقين ولكنها لم تكن بالمحاولات الخطيرة إلى أن جاءت الدقيقه 43 والتي كاد فيها محمد صلاح أن يحراز الهدف الثالث لنادي ليفربول بعد كرة طويلة تم استلامها داخل منطقه الجزاء ولكنها تعثرت ليسددها بكعب القدم لتمر بجوار القائم الأيسر بسنتيمترات وفي الدقيقة الثالثة من الوقت بدل الضائع يتمكن محمد صلاح من احراز الهدف الثالث بعد تسديدة قوية من اللاعب شاكيري لركلة حرة مباشرة من خارج منطقة الجزاء لتصطدم بالقائم وتعود إلى محمد صلاح المتابع ليسددها داخل المرمى.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *