التخطي إلى المحتوى

برهام صالح رئيس العراق الجديد التي تمكن من الفوز بفترة رئاسية لدولة العراق مواليد 1960 في السلمانية والذي في أحد أهم الأحياء التي بقتلها الاصرار تقطنها الأسر الراقية في السلمانية وهو حي العقاري حيث أن والده كان يعمل في محاكم السلمانية قاضيا قبل أن يتم نفيه مع أسرته إلى جنوب العراق في الناصريه وذلك نتيجه للمواقف السياسية التي كانت تناهض السلطة البعثية انهيار الثورة الكردية بقيادة ملا مصطفى الزعيم الكردي في عام 1975.

والده اعتقال في السلمانيه نتيجه للنشاط السياسي والانتماء إلى حزب الاتحاد الوطني الكردستاني وذلك تحت قيادة جلال الطالباني الزعيم الراحل وذلك عندما كان طالب في المرحلة النهائية من الدراسة الاعدادية في نهاية السبعينات من القرن العشرين عن طريق الأجهزة الأمنية ولمدة 43 يوم تعرض صالح للتعذيب قبل ان يتم اطلاق سراحه وعلى مما كان يعانيه في تلك الفترة إلا أنه كان متميز وناجح في الدراسة حيث مما مكنه من الحصول على 96% التي مكنته من الدخول إلى كلية الهندسة المدنية وذلك في جامعة كارديف البريطانية والتي تفوق خلالها بشكل كبير في عام 1983 إلى جانب أنه استمر في هذه الجامعة وتمكن من الحصول على الدكتوراة في الاحصاء والتطبيقات الهندسية للكمبيوتر وذلك في عام 1987.

وعلى الرغم من النجاح والتفوق الدراسي إلا أن برهام صالح كان في بشكل موازي متفوق في النشاط السياسي وناجح ومن الأعضاء البارزين في صفوف الاتحاد الوطني وتمكن من الحصول على العديد من المواقع الحساسة منها على سبيل المثال مدير مكتب العلاقات العامة الخارجية للحزب في لندن ثم الممثل للحزب في واشنطن العاصمة الأمريكية.

و من عام 2001 إلى عام 2004 تمكن صالح من تولى رئاسة حكومة اقليم كردستان وتمكن من تحقيق مجموعة كبيرة من الانجازات في العديد من المجالات حيث شهدت المناطق التي كانت تحت إدارته العديد من النجاحات الغير مسبوقة من الازدهار المعيشي والازدهار في المعمار والاستقرار السياسي والأمني وكان يعد الرئيس الأول للحكومة الذي يقوم بتخصيص رواتب شهرية ثابتة للشباب الخريجين العاطلين.

كما أنه من الرؤساء التي تمكنوا من لعب دور محوري في التخلص من المشاكل التي كانت تقع ما بين الحزب الديمقراطي والتمكن من معالجة الاقتتال الداخلي بين الاحزاب على مدار سنوات عديدة واستطاع توحيد إدارتي حكومة الأقليم في كل من السلمانية وأربيل في عام 2006 والتي كانت مقتسمة بفعل الاقتتال.

كما تولى برهم صالح في عام 2004 نائب رئيس الوزراء العراقي ثم سار بعد ذلك وزير التخطيط في الحكومة الانتقالية العراقية في عام 2005 كما تولى في عام 2006 نائب رئيس الوزراء في أول حكومة عراقية منتخبة وله العديد من الانجازات خاصة في الحقل الاكاديمى والعلمي حيث تمكن من تأسيس الجامعة الأمريكية في عام 2008 في مدينة السلمانية وجعل منها مؤسسة غير ربحية توفر التعليم للمواطنين في العراق بأجور رمزية للطلبة المتفوقين في جميع نواحي العراق بدون تمييز أو استثناء وإلى صالح يشغل منصب رئيس مجلس أمناء الجامعة الأمريكية.

وبداية من عام 2009 إلى عام 2011 تولى برهام صالح رئاسة حكومه الاقليم وشهدت الاقليم في هذه الفترة انتعاش اقتصادي وذلك من خلال العديد من المشاريع الاستثماريه والعمرانية الفريدة التي قام بها والتي تمكن من خلالها بالارتقاء بالاقليم في مختلف المجالات كما أن المستوى المعيشي شهد ارتفاع لسكان الاقليم بشكل عام وفي عام 2014 رشح مع الدكتور فؤاد معصوم من خلال الحزب لشغل منصب رئيس الجمهورية العراقية ولكن من خلال انتخابات اجريت بين أعضاء الحزب تم استبعاده ليصبح الدكتور فؤاد معصوم رئيسا للجمهورية العراقية بعد انتخابه من قبل مجلس الشعب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *