أخبار الرياضة

صراع المقدمة يشتعل في الدوري الأنجليزي بعد تعادل ليفربول مع السيتي

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

الدوري الانجليزي يعد أحد أقوى الدوريات في العالم خاصة هذا الموسم الذي يتنافس فيه العديد من الفرق على المقدمة فبعد مرور ثمان جولات من الدوري الانجليزي يتربع على عرش الدوري ثلاث فرق بنفس الرصيد من النقاط هم ليفربول ومانشستر سيتي وتشيلسي ليزداد صراع المقدمة قوي.

خاصة أن فرق المقدمة الثلاثة تمتلك مجموعة من اللاعبين الاقوياء الذين يعدوا من أقوى اللاعبين في العالم مما ينذر بدوري سوف تظل فيه المنافسة إلى الجولة الأخيرة منه.

ففي مباراة واحد من أقوى مباريات الدوري الأنجليزي بين نادي ليفربول ونادي مانشستر سيتي انتهت المباراة بدون أن يتمكن أي فريق من هز شباك الفريق الأخر فعلى الرغم من قوه المباراة والكرة الهجومية التي شاهدها الجماهير والمشاهدين أمام التلفاز حيث أن المباراه كانت متكافئة في معظم أوقاتها فعلى الرغم من أن مانشستر سيتي كان الاقرب إلى الفوز في اللحظات الأخيرة بعد أن أهدر اللاعب الجزائري رياض محرز ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة من المباراة.

وبهذه النتيجة اقتسم الفريقين نقاط المباراة حيث رفع مانشستر سيتي وليفربول رصيدهم من النقاط إلى 20 نقطة متساويين بها في المركز الأول ولكن يأتي مانشستر سيتي في المقدمة بفارق الأهداف.

بدأ المدير الفني لنادي ليفربول الأنجليزي يورجن كلوب المباراة بالتشكيل الأساسية المعتاد اللعب بها حيث اختار الثلاثي الهجومي الأساسي ساديو ماني وروبيرتو فيرمينو ومحمد صلاح وفي المقابل بدأ اللاعب الجزائري رياض محرز جناح مانشستر سيتي المباراة اساسيا وجلسا ليروي ساني في البدلاء.

وكاد اللاعب المصري محمد صلاح أن يحرز الهدف الأول في المباراة مبكرا في الدقيقة الرابعة بعد أن سدد تسديدة قوية مرت بجوار القائم الأيسر لحارس مرمى مانشستر سيتي البرازيلي اندرسون.

Your ads will be inserted here by

Easy Plugin for AdSense.

Please go to the plugin admin page to
Paste your ad code OR
Suppress this ad slot.

وعلى الرغم من الضغط العالي الذي مارسه لاعبي ليفربول على سيتي طوال العشرين الدقيقة الأولى من المباراة إلا أنه بعد هذه الدقيقة تمكن نادي مانشستر سيتي من فرض السيطرة ولكن دون اي خطورة على مرمى حارس مرمى ليفربول اليسون بيكر.

وفي الدقيقة 29 من عمر اللقاء غادر اللاعب جيمس ميلنر لاعب وسط نادي ليفربول المباراة مصابا ودخل بديلا منه اللاعب نابي كيتا.

وتمكن بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي من الحصول على الافضلية معظم أوقات المباراة وكان مانشستر سيتي الفريق الاكثر استحواذا ولكن ايقاع المباراة بشكل خاص والشوط الاول بشكل عام تفوق في المدافعين فلم تشهد المباراة العديد من الفرص الخطيرة على كلا المرميين لينتهي الشوط الأول بالتعادل بدون أهداف.

ومع بداية أحداث الشوط الثاني عاد ليفربول للضغط العالي مرة أخرى ولكنه لم يتمكن من التفوق على مدافعي مانشستر سيتي واخذ ايقاع المباراة في الارتفاع والانخفاض والتراجع والحظر حيث أن رغبة الفريقين في الفوز كانت واضحة للجميع.

وكاد اللاعب الجزائري رياض محرز من تسجيل الهدف الأول في الدقيقة 61 بعد تسديده قوية مرت بجوار القائم الأيسر لحارس مرمى ليفربول ولكن ليفربول تمكن من الرد بشكل سريع ووصل إلى منطقة جزاء سيتي و استلم محمد صلاح الكرة وسددها ولكن في يد الحارس أيدرسون.

وسنحت فرصة أخرى لصلاح في الدقيقة 69 بعد أن تمكن من استلام الكرة داخل منطقة جزاء مانشستر سيتي ولكنه تسرع في تسديدها لتذهب فوق العارضة.

وفي الدقيقة 85 من عمر اللقاء تمكن مانشستر سيتي من الحصول على ركلة جزاء بعد تدخل من المدافع فيرجيل فان دايك على لاعب سيتي ساني تقدم لتسديد ركلة الجزاء رياض محرز ولكنه صوبها فوق العارضة لبضيع فرصة لتحقيق الانتصار والثلاث نقاط.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق