التخطي إلى المحتوى

يشهد سعر الذهب عيار 21 ومختلف الأعيرة الموجودة في السوق المصري حالة من عدم الاستقرار بصورة كبيرة جعلت الكثير من العملاء يعزفون عن الأقبال على شراء المعدن الأصفر في ظل عدم الاستقرار، وبعد الارتفاع الكبير الذي سجله سعر العيار في سوق الصاغة المصرية فبعد حالة التراجع قفزت أسعار الذهب بالأمس بقيمة 9 جنيه مرة واحدة مما جعل حالة من الركود جراء التخبطات القائمة في المعدن الأصفر، والتي تشهدها السوق المصرية لأول مرة خلال الفترة الحالية مما يزيد من مخاوف معاودة ارتفاع المعدن النفيس داخل مصر مرة أخرى.

سعر الذهب عيار 21 اليوم

يرجع عدم الاستقرار ومعاودة الارتفاع مرة أخرى لعدة أسباب منها عدم الاستقرار الحالي بي كل من الولايات المتحدة الأمريكية، والصين في الحرب التجارية القائمة وتصريحات الرئيس الأمريكي التي يدفع ثمنها الدولار الأمريكي الذي تراجع، وشهدت الأسهم الأمريكية تراجع جراء هذه التصريحات التي تثير حالة من القلق والمخاوف لدى المستثمرين ومخاوف من انهيار العملة الأمريكية.

أثر أيضاً قرار رفع سعر الفائدة بأمريكا على كافة الأوضاع الاقتصادية ليشهد الدولار تراجع عالمي، وتراجع البعض من المستثمرين عن الأقبال على التعاملات الاستثمارية بالعملة الأمريكية تخوفاً من الأحداث والأوضاع الاقتصادية الجارية، والتي تشير إلى عدم استقرار للعملة الأكثر تداولاً في العالم.

كافة هذه الأمور تؤثر بالسلب على سعر الذهب عيار 21 ومختلف الأعيرة المتاحة في السوق المصري، والعالمي ومع المخاوف التجارية القائمة بداء الكثير من المستثمرين في اللجوء إلى الاستثمار في الذهب كنوع من الملاذ الآمن عن غيره من أنواع التجارة والاستثمار الغير مستقرة، ويأتي الأقبال على شراء الأوقية لتسجل ارتفاع كبير بالمقارنة بالأسعار السابقة التي كانت تسجل تراجع.

ومع كافة الأحداث الجارية فأن سعر الذهب من أسعار المعادن الغير معلومة الملامح حيث يشهد كل يوم تغيير في سعر اليوم الماضي، ولذلك من الصعب معرفة أين يتجه سعر الذهب الفترة المقبلة في ظل عدم الاستقرار الحالي للمعدن النفيس، سواء كان في مصر أو في العالم مما يجعل هناك حالة من المتابعة الدائمة الفترة الحالية لكافة مستجدات المعدن النفيس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *