التخطي إلى المحتوى

سعد السيلاوي الاعلامي الراحل الذي تمكن من النجاح بشكل ملفت للانتباه هذا الرجل الصادق الذي يعد أحد أكبر الاعلاميين في الأردن والذي عمل مديرا لمكتب قناة العربية في عمان منذ بدايه انطلاق القناة وحتى أصيب في عام 2012 بسرطان الحنجرة.

حيث بدأ الاعلامي الراحل العمل في مجال الاعلام منذ تأسيس مركز تلفزيون الشرق الأوسط منذ حوالي 27 عام وتمكن من تغطية أحداث كثيرة في العالم العربي.

ووفقا لتركي الدخيل مدير عام قناة العربية فأن الإعلامي الأردني السيلاوي توفي بعد صراع طويل مع المرض حيث نعى الدخيل السيلاوي على حسابه على تويتر حيث قال انتقل إلى رحمة الله الأستاذ سعد السيلاوي غفر الله له بعد صراع مع المرض.

حيث أن ورم السرطان طال الإعلامي الكبير منذ العديد من السنوات وحاول استئصال هذا الورم في عام 2013 عندما قام بإجراء عملية لاستئصاله على يد فريق متخصص ضم عدد كبير من الأطباء من العديد من الدول الكويت والسعودية وتحت أشراف من الطبيب روجر طابا أحد أهم وأكبر الأطباء المتخصصين في عمليات استئصال أورام الحنجرة.

ويعد السيلاوي أحد أهم الشخصيات الإعلامية في الوطن العربي حيث أنه عمل مديرا إقليميا لقناة العربية في الأردن وتمكن من تغطية عدد كبير من القضايا الحساسة والمهمة في التسعينات من القرن الماضي ومن أشهر الحوارات التي قام بها هو الحوار الذي أجراه مع العاهل الأردني الراحل الملك حسين بن طلال وذلك عندما كان يعمل إعلامي في قناةmbc.

قصة وفاة الإعلامي سعد السيلاوي

من خلال بعض الأشخاص المقربون من الإعلامي سعد السيلاوي والذين حكوا عن قصة وفاته بعد معاناة مع المرض الطويل حيث أن الإعلامي توفت كان في أحد الفنادق في لبنان وتوفي نتيجة لالتهاب رئوي حاد أدى  إلى توقف القلب بشكل كامل وذلك في الساعة الحادية عشر من يوم السبت صباحا حيث وجد الإعلامي الكبير مستلقيا على أرضية الفندق كما أكد العديد من الأطباء أن سبب وفاة السيلاوي كان بسبب تداعيات مرضية سابقه كان قد أصيب بها.

السيلاوي الإعلامي والسيلاوى الإنسان

يعد سعد السيلاوي من الشخصيات الإعلامية التي تمكنت من الحصول على نجاح كبير بالإضافة إلى تمكنها من الحصول على محبة الكثيرين في الوطن العربي وذلك لأنه يمتلك قصة كفاح كبيرة يمكن روايتها للأجيال القادمة للاستفادة حيث أن السيلاوي يعد من الشخصيات الموهوبة الذكية التي تمتلك سرعة البديهة والتي تمكنت من قهر الصعاب والصبر حتى تمكنت من الوصول إلى الشهرة والنجاح وذاع صيتها في الأوساط الإعلامية وتمكن من اكتساب قلوب الملايين.

حيث أن السيلاوي يعد من الشخصيات الإعلامية العصامية التي تمتلك سجل حافل فدائما ما كان من المدافعين بشكل عنيد عن الحقيقة وعن مصالح الوطن والأمة حتى أصبح احد ألمع الوجوه الإعلامية القريبة من الناس.

كما أن سعد السيلاوي كان من الشخصيات التي دائما ما تمتلك موقف ينحاز إلى الحق وإلى شعور الناس بالوجع حيث أنه دائما ما كان لسان حال الناس ودائما ما كان ينقل الهموم والأوجاع للجهات المعنية ودائما ما كان يحاول الوصول إلى حلول حتى يستطيع رسم الابتسامة حيث أن سلاحه دائما كان المواجهة

لذا فأن وفاة الإعلامي سعد السلاوي أثرت في الملايين فى الوطن العربى والذين شعروا بالحزن والأسى على وفاة هذا الإعلامي البارز الذي دائما ما كان يقف في وجه الباطل ودائما ما كان يشعر بأوجاع الناس.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *