التخطي إلى المحتوى

المنتخب السعودي لكرة القدم يتعادل مع المنتخب البوليفي بهدفين مقابل هدفين في المباراة الودية الدولية التي تم اقامتها يوم الأثنين وذلك على ملعب الأمير فيصل بن فهد في الرياض حيث فرط المنتخب السعودي بفوز كان بين يديه بعد أن تقدم في الدقائق الأولى من المباراة بهدفين عن طريق يحيى الشهري في الدقيقة السابعة من المباراة ثم في الدقيقة الثانية عشر قام سالم الدوسري بإضافة الهدف الثاني عن طريق ضربة جزاء.

ولكن تمكن المنتخب البوليفي من تقليص فارق الهدافين هدف احرز الهدف الأول عن طريق اللاعب كامبوس قبل نهاية الشوط الأول وفي الدقائق العشرة الأخيرة من المباراة تمكن اللاعب مارسيلو مارتينيز من تعديل النتيجة حتى تنتهي المباراة بنتيجة التعادل بهدفين مقابل هدفين.

وكانت المباراة بين المنتخبين قوية خاصة من أصحاب الأرض الذي تمكن من الحصول على العديد من الفرص التهديفية ولكنه لم يتمكن إلا من إحراز هدفين حيث بدأت المباراة بتسديدة قوية قام بها يحيى الشهري من على مشارف منطقة الجزاء والتي تمكن حارس المرمى المنتخب البوليفي من التصدي لها بشكل رائع.

إلى جانب محاولة فهد المولد من مباغتة حارس المرمى واطلاق قذيفة بعيدة المدى و لكنها مرت بجانب القائم إلى جانب الكرة العرضية التي حولها سعيد المولود الى داخل منطقه الجزاء ولكن تمكن حارس المرمى البوليفي من ابعدها لتصل إلى يحيى الشهري الذي تمكن من مراوغة المدافع وتصويب الكرة في سقف المرمى أصبحت الهدف الأول للمنتخب السعودي كل هذا في الدقائق الأولى من المباراة.

وبعد احراز الهدف الأول لم يمهل أصحاب الأرض الضيوف من التقاط الانفاس وترتيب الصفوف حيث تمكن البلهي من الحصول على ركلة جزاء تقدم لها اللاعب سالم الدوسري وتمكن من تسديدها في الجهة اليمنى من المرمى يتصدى لها الحارس البوليفي ولكنها تعود مرة أخرى إلى الدوسري الذي قام بتسجيل الهدف الثاني للمنتخب السعودي.

المنتخب السعودي وحصار كامل للضيوف

بعد أن تمكن المنتخب السعودي من احراز هدفين ظل بشكل دائم و طوال أحداث الشوط الأول محاصر للمنتخب البوليفي حيث أنه طوال أحداث الشوط الأول لم يهدد المنتخب البوليفي مرمى المنتخب السعودي إلا عن طريق التسديدة القوية التي قام بها اللاعب فرناندو ولكن تمكن التصدي لها العويس.

ولكن المنتخب البوليفي تمكن من تقليص الفارق وذلك في نهاية أحداث الشوط الأول من خلال خطأ بالقرب من منطقة الجزاء حيث تمكن اللاعب كامبوس من تنفيذ تسديدة بشكل رائع سكنت شباك المنتخب السعودي لتقليص الفارق لتصبح النتيجة بهدفين مقابل هدف في الدقائق العشر الأخيرة من أحداث الشوط الأول التي تحسن في أداء المنتخب البوليفي بشكل كبير بعد أن تخلي عن الأداء الدفاعي الذي كان غالب عليه طوال أحداث الشوط الأول.

ومع بداية أحداث الشوط الثاني من المباراة قام المدير الفني للمنتخب السعودي بعدد كبير من التغيرات خاصة على الجانب الدفاعي بدخول معتز هوساوي بدلا من عمر هوساوي كما ترك المهاجم هارون كمارا مركز اللاعب هتان باهبري وعلى الرغم من ذلك فرط المنتخب السعودي في مجموعة كبيرة من الفرص التي اتيحت لهم مع بداية أحداث الشوط الثاني.

هدأ رتم المباراة وغاب التركيز عند معظم لاعبي المنتخب السعودي وذلك نتيجة للأخطاء في التمرير والأداء الفردي الذي كان هو العنوان الأبرز للاعبي المنتخب السعودي في أحداث الشوط الثاني في الوقت الذي تمكن فيه لاعبي المنتخب البوليفي من التحكم في أحداث المباراة وذلك من خلال المناورات الفنية التي قام بها المدير الفني لهم.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *