التخطي إلى المحتوى

تمكن الملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين من إنهاء حرب وصراع دام حوالي 20 عاما بين أثيوبيا وجارتها ارتريا بعد إن شاهدت مدينة جدة حفل التوقيع مراسم اتفاقية السلام بين البلدين كما حضر توقيع الاتفاقية كذلك ولي عهد ونائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز.

وقام بالتوقيع على الاتفاقية من الجانب الإثيوبي رئيس الوزراء أبي أحمد علي بينما قام بالتوقيع من الجانب الإيرترى الرئيس الإيريتري أيساس افورقي كما حضر مراسم التوقيع الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش بالإضافة إلى وزير الخارجية والتعاون بدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ عبد الله بن زايد أل نهيان.

وتأتي المحاولة التي قام بها الملك سلمان عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين تأكيدا لما تمثله القيادة الحكيمة للمملكة العربية السعودية التي تسعى إلى تحقيق المصالحة والسلام بين الفرقاء في كافة أنحاء العالم مما يجعل المملكة في الوقت الحالي بيت الوفاق الإسلامي العربي الدولي بالإضافة إلى أنها تمثل نهج نشر السلام والتقريب بين الأخوة والأصدقاء من خلال دعوة الدين الإسلامي إلى الإتلاف والتسامح.

كما أن موافقة الأمين العام للأمم المتحدة على حضور مراسم التوقيع هو تأكيد على الدور القيادي التي تقوم به المملكة العربية السعودية في الوقت الحالي حيث أن الرياض أصبح لها دور عالمي وإقليمي وذلك من خلال الاعتراف الدولي بهذا الدور مما يؤدي إلى إرساء السلام بين شعوب العالم المختلفة حيث أن خادم الحرمين الشريفين أصبح أحد الرموز للسلام في العالم والمنطقة.

الملك سلمان بن عبد العزيز يهدي الرئيس الإتيري والاثيوبى قلادة الملك عبد العزيز

قام الملك سليمان بن عبد العزيز كذلك بإهداء قلادة الملك عبد العزيز إلى كل من رئيس الوزراء الإثيوبي والرئيس الايرتيري تعبيرا للدور الذي لعبه كلا من القائدين لإنهاء صراع دام منذ حوالي 20 عام.

وقبل البدء في توقيع الاتفاقية استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش تبادل الجانبان المحادثات حول أحدث المستجدات على الساحة الإقليمية والساحة الدولية والجهود المبذولة من جانب الجانبين لتحقيق الاستقرار والسلام العالمي.

وأشاد الأمين العام للأمم المتحدة بالاتفاق التي تم توقيعه بين الجانب الايرتيري والجانب الإثيوبي والذي حل مشكله دامت ما يزيد عن 20 عام ووصف هذه اللحظة باللحظة التاريخية التي ساهمت في خلق بيئة سلام داخل عالمنا حيث أن هذا في حد ذاته من الأمور المهمة في الوقت الحالي الذي يشهد عدد كبير من النزاعات في العديد من المناطق في العالم.

وأضاف انطونيو في المؤتمر الصحفي الذي تم عقده في مقر وزارة الخارجية أنه يتقدم بالعرفان والشكر للملك سلمان بن عبد العزيز خادم الحرمين الشريفين  والحكومة السعودية على ما بذلوه من مجهود في سبيل تسهيل عقد اللقاءات بين الجانبين مما أدى إلى انجاز المهمة والمساهمة في حل المشكلة بين الطرفين حيث ان هذه من اللحظات التاريخية كما أشاد كذلك غوتيريش بشجاعة وحكمة وحصافة كل من الرئيس الوزراء الإثيوبي والرئيس الإيرتيرى اللذان تحلا بالصبر وتمكنا من تجاوز الخلافات والتغلب على العديد من المشاكل التي واجهت حل هذه المشكلة بل إنهما تمكنا من فتح صفحة جديدة في التاريخ بين الدولتين وتجاوبا مع مبادرة السلام التي قام بها خادم الحرمين.

كما أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أن الاتفاق التي تم بين الجانب الايرتيري والجانب الإثيوبي كان نتيجه لمجهود كبير ثم بذله على مدار عدد كبير من الشهور حيث قام ولي العهد السعودي والملك سلمان بن عبد العزيز ببذل مجهود كبير على مدار أشهر كثيرة كانت هذه الاتفاقية هي ثمار هذا المجهود.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *