التخطي إلى المحتوى

الملاك الفيلم الإسرائيلي الأمريكي المثير للجدل بشكل واسع داخل مصر بعد أن تم عرضه على موقع نتفلكس حيث أن أحداث الفيلم تدور حول أشرف مروان السياسي المصري الراحل والذي كان صهر للرئيس الراحل جمال عبد الناصر حيث تدعى اسرائيل الناشر فكان أحد الجواسيس لها داخل مصر بينما الجانب المصريون يكذب هذه الادعاءات وتقول أن أشرف مروان رجل مخلص وطني قدم إلى مصر عدد كبير من الخدمات الجليلة وترفض ادعاءات عمالته لإسرائيل بشكل كامل.

حيث أن الفيلم الذي تم عرضه على موقع نتفليكس في الأسبوع الماضي والذي تم تصويره لمدة عام أثار الغضب في الأوساط الفنية والإعلامية والثقافية داخل مصر وسط تحذيرات عديدة من التاثير المتوقع للفيلم والذي يحاول الجانب الإسرائيلي خلاله تحقيق العديد من الأهداف منها الدعاية لأجهزتها المخابراتية.

حيث تناول الفيلم العديد من البرامج الاعلامية المصرية مثل برنامج الحكاية الذي يقدمه الأعلامي المصري عمرو أديب والذي قال أن هذا الفيلم تافه وأكد على أن الجانب الأسرائيلي لديها صرار على هذه العقيدة العربية والمصرية وتحاول هدم الوعي المصري بشتى الوسائل والطرق كما أكد اديب على أن المصريين مازالوا في حالة معركة مع الجانب الإسرائيلي وأنه ليس هناك سلام إلى الوقت الحالي.

وأضاف إلى أن هذا الفيلم تزييف كامل للتاريخ حيث أنه يظهر أنور السادات الرئيس المصري الراحل بأنه كان رجل عصبي كما كما أشار عمرو أديب إلى تصريح بنيامين نتنياهو وزير رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق حول علي حرب أكتوبر قبل 45 عاما حيث أكد على أن المخابرات العسكرية الإسرائيلية فسرت نوايا السوريين والمصريين بشكل خاطئ وأكد على أن هذا على التصريح هو أثبات على عدم جاسوسية عمر أشرف مروان للجانب الإسرائيلي.

كما انتقد عدد كبير من النقاد السينمائيين المصريين فيلم الملاك وأكدوا على أنه ذات مستوى فني ضعيف وأنه غير متماسك وأنه لا يتوافر فيه العديد من المقومات السينمائية وأكدوا على أن أحد أهم أسباب ضعف العمل هو ضعف رواية الجانب الإسرائيلي التي تتبناها أحداث الفيلم وعلى موقع تويتر يكشف محمد العدل المنتج السينمائي الشهير أنه منذ الدقائق الأولى من الفيلم وهو يكشف عن السذاجة في سرد الحوار والأحداث كما أشار إلى أن الفيلم وقع في العديد من الأخطاء التي لا تقع فيها حتى أفلام الهواة كما وصف فيلم الملاك بأنه فيلم مقاولات أمريكي به مجموعة كبيرة من الأحداث الملفقة خاصة شخصية محمد أنور السادات الرئيس المصري الراحل الذي يظهرها الفيلم شخصية ضعيفة تتحرك من خلال أشرف مروان بشكل كامل ووافقا لأرادته.

كما تحدث شريف عامر الأعلامي المصري على موقع تويتر في نفس السياق حيث أكد على أنه منذ الدقائق الأولى للفيلم وهو يعبر عن مدى السطحية في سرد الأحداث كما أكد على ان هذا الفيلم مجرد دعاية لموقع نيتفليكس كما أشار على أن الضجة التي أثيرت حول الفيلم كانت بلا داعي.

من جهة أخرى قال الكاتب المصري الشهير نبيل فاروق المتخصص في كتابة الأعمال البوليسية والجاسوسية أن الجانب الإسرائيلي يحاول تنفيذ عملية تجميل لأحد أكبر الصفعات التي تلقاها في التاريخ وهي صفعة حرب أكتوبر كما أكد على أنه على الرغم من أن الجانب الإسرائيلي يقول أن أشرف مروان كان جاسوسا يعمل لديها إلا أنها لم تتمكن من الأجابة على السؤال الصعب وهو لماذا لم يخبرهم أشرف مروان عن موعد الحرب.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *