وأقبل رمضان، فما أنت صانع؟

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر وأقبل رمضان، فما أنت صانع؟

وأقبل رمضان، فما أنت صانع؟

نشر بوساطة شيخة القاسم في تواصل يوم 05 - 05 - 2019

1383910

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله.
وبعد:
* أقبل على أمة محمدﷺ خير الشهور؛ شهر الصيام والقيام والقرآن والصدقات؛ من أدركه بحياة جسده وحياة قلبه، كان في عداد الفائزين، ومن أدركه بحياة جسده دون قلبه، فهو في عداد الخاسرين.
* من عظَّمه وعمَّره بالطاعات فذاك علامة على تقواه: (ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ).
– فحريٌ بالمسلم إذا عرف ثواب الصيام وما ينبغي فعله في شهر الصيام أن يوفيه حقه، وأن يقدره حق قدره، وأن يستقبل شهره بالنية الصادقة في التوبة، والرغبة الجادة في التزود من الأعمال الصالحة، قال ابن رجب: من لم يعرف ثواب الأعمال شقت عليه في جميع الأحوال.
* لذا – أخي القارئ – إليك شيئاً مما ورد في فضل رمضان، والأعمال الصالحة التي شُرعت فيه لشحذ همتك وتقوية عزيمتك:
* فضله:
– قال ﷺ: (من صام رمضان إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه).
يعني: إيماناً بالله، ورضاً بفرضية الصوم عليه، واحتساباً لثوابه وأجره، لم يكن كارهاً بفرضه، ولا شاكاً في ثوابه وأجره؛ فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه.
– وقد ورد أنَّ عمر بن الخطاب – رضي الله عنه – كان يقول: مرحباً بمطهِّرنا من الذُّنوب.
– وقال ﷺ(الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة).
– فيه ليلة عظيمة: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ ألْفِ شَهر) أي: خيرٌ من (83) سنة و(4) أشهر، قال المفسرون: عمل صالح في ليلة القدر خير من عمل ألف شهر ليس فيها ليلة قدر.
– قال ﷺ: (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) قال الرازي: اعلم أنَّ من أحياها فكأنما عبدالله نيفاً وثمانين سنة، ومن أحياها كل سنة فكأنما رزق أعماراً كثيرة.
– وسميت بالقدر: لأنها تُقدَّر فيها الآجال والأرزاق والأعمال.
– ويكثر نزول الملائكة تلك الليلة، قال ﷺ: (إنَّ الملائكة تلك الليلة أكثر من الحصى).
وقد قال سبحانه: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا) والملائكة لا تنزل إلا بالخير والبركة.
– قال الشيخ محمد بن عثيمين: من علامات ليلة القدر: أنها ليلة هادئة، وأنَّ المؤمن ينشرح صدره لها، ويطمئن قلبه، وينشط في فعل الخير، وأنَّ الشمس في صباحها تطلع صافية ليس لها شعاع.
* رمضان مزرعة الآخرة:
إذا أنت لم تزرع وأبصرت حاصداً
ندمت على التفريط في زمن البذر
– من فرط فيه فمتى يتوب؟ من فرط في أوقاته النفيسة نَدِم غداً، ولات حين مندم!
* ما ينبغي فعله في هذا الشهر:
1 – الحرص على أداء الصلاة في وقتها وعدم إضاعتها بالنوم وغيره، لما سئل ﷺ: أي الأعمال أفضل؟ قال: (الصلاة في وقتها..) قال سلمان: الصلاة مكيال، فمن وفَّى وفِّي له، ومن طفَّف فقد علمتم ما قال الله عن المطففين.
2 – الإقبال على تلاوة القرآن: قال ابن رجب: كان السلف يختمون القرآن في سبع ليال، ومنهم من يختمه في ثلاث ليال، وقد ورد الحديث في النهي عن ختمه في أقل من ثلاث على المداومة على ذلك، أما في الأوقات الفاضلة كشهر رمضان خصوصاً الليالي التي يطلب فيها ليلة القدر، وفي الأماكن الفاضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها فيستحب الإكثار فيها من تلاوة القرآن اغتناماً لفضيلتي الزمان والمكان، فقد كان للشافعي (60) ختمة يقرؤها في غير الصلاة، وفي هذا العصر رأينا رجالاً ونساءً يختمون القرآن كل يوم ختمة، وبعضهم كل يومين.
– قال الشيخ عبدالكريم الخضير: قراءة القرآن – كاملاً – أقل تقدير لها (6) ساعات يعني بالتجربة، ورأينا من يبكي وهو يقرأ بهذه السرعة؛ لأن المسألة مسألة مِرَان، لكن أقل من هذا مستحيل. [من محاضرة (قد أفلح من زكاها)].
– احرص – يا قارئ القرآن – على التدبر: قال ابن القيم:
قراءة القرآن بالتفكر هي أصل صلاح القلب؛ فقراءة آية بتفكر خير من قراءة ختمة بغير تدبر وفهم.
فتدَّبرِ القرآنَ إنْ رُمتَ الْهُدى
فالعِلمُ تحتَ تدبُّرِ القرآنِ
3 – الصدقة: قال ﷺ:(أفضل الصدقة صدقة في رمضان).
4 – تفطير الصائم: قال ﷺ:(من فطَّر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيء) فلنحتسب تفطير الأهل والضيف والفقير.
– س/ هل أجر تفطير الصائم ما كان عند أذان المغرب فقط؟
ج – فضل الله واسع. فلو أفطر أحدٌ في المسجد (تمر وماء) مثلاً ثم رجع وتعشى عندك، فهذا العشاء يُعد تفطير صائم.
5 – الذكر: وهو عبادة يسيرة ذات أجور عظيمة، لكنَّ الموفق من وفقه الله، والمُعان من أعانه الله، فاطلب من الله الإعانة، فقد كان من دعاء النبي ﷺ: (اللهم اجعلني لك شاكراً، لك ذاكراً).
– قال الحسن: أحبُّ عباد الله إلى الله أكثرهم له ذكراً، وأتقاهم قلباً.
– قال ابن القيم: إنَّ أفضل أهل كل عمل أكثرهم فيه ذكراً لله؛ فأفضل الصوَّام أكثرهم ذكراً لله، وأفضل الحجاج أكثرهم ذكراً لله، وهكذا سائر الأعمال..
6 – الدعاء: ألِحَّ – أيها الصائم – في طلب حاجتك من ربك، فمن أكثر قرع الباب يوشك أن يفتح له.
– صفة الدعاء المستجاب: قال ابن القيم: إذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب، وجمعيته بكليته على المطلوب، وصادف وقتاً من أوقات الإجابة، وصادف خشوعاً في القلب، وانكساراً بين يدي الرب، واستقبل الداعي القبلة، وكان على طهارة، ورفع يديه إلى الله، وبدأ بحمد الله والثناء عليه، ثم ثنَّى بالصلاة على نبيه ﷺ، ثمَّ قدَّم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار ثمَّ دخل على الله، وألحَّ عليه في المسألة، وتوسل إليه بأسمائه وصفاته، وقدَّم بين يدي دعائه صدقة فإنَّ هذا الدعاء لا يكاد يُرد أبداً.
– ما يقال عند الفطر: كان ﷺ يقول بعد الإفطار: (ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله) وثبت الأجر: يعني زال التعب وبقي الأجر.
– ويستحب الفطر على رطب، فإن لم يجد فتمر، فإن لم يجد فماء.
– الدعاء عند الإفطار:
س: في قوله ﷺ:(إنَّ للصائم عند فطره دعوة لا ترد) ما المقصود بدعاء الصائم عند فطره؛ هل هو دعاء الصائم قبل الإفطار بلحظات، أم بعد الإفطار مباشرة؟
ج: الدعاء يكون قبل الإفطار وبعده؛ لأنَّ كلمة: (عند) تشمل الحالتين (اللجنة الدائمة للإفتاء).
7 – العمرة: قال ﷺ:(عمرة في رمضان تعدل حجة معي) أي: تماثلها في الثواب، فثواب العمل يزداد بزيادة شرف الوقت، كما يزيد بحضور القلب وحضور النية.
– وقفة مهمة: نرى بعض الوالدين لا يكترث أن يعتمر ابنه الصغير المرافق له، بل ربما طاف وسعى برفقتهم وهو لم يعتمر! فالصغير يؤجر، وكذا يؤجر مَن تسبب في عمرته، فلا تحرموا صغاركم من الأجور، خاصة مع توفر (العربيات).
8 – الحرص على صلاة النوافل: السنن الرواتب، صلاة الضحى، سنة الوضوء، بين كل أذانين صلاة..
9 – صلاة التراويح: قال ﷺ:(من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه) (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة كتب من القانتين).
– والمرأة إن صلَّت في المسجد فلا بأس، ولكن بشرط الستر والحشمة، وإن صلَّت في بيتها فهو أفضل لها.
10 – السحور: قال ﷺ:(السحور بركة فلا تدعوه، ولو أن يجرع أحدكم جرعة من ماء؛ فإن الله وملائكته يصلون على المتسحرين).
– السحور: حثَّ عليه نبينا ﷺ بقوله، وأيده بفعله.
– البركة في السحور: قيل البركة: المراد بها الأجر، اتباع السنة، والتقوى على الطاعة والنشاط والانبساط، ومخالفة أهل الكتاب، ومدافعة سوء الخلق الذي يثيره الجوع والعطش..
– وقفة: قال ﷺ (نعم سحور المؤمن التمر) في اجتماع التمر مع اللبن صحياً وعلمياً من الفوائد ما لا يخفى على أهل الطب والخبرة.
* من الأمور التي ينبغي التنبيه عليها:
– إضاعة الأوقات عند قتالات الأوقات: القنوات الفضائية الهدامة، التي تفسد الدين والأخلاق، ولك – يا من ابتليت بها – في المحافظة غُنية عنها، وتذكَّر أنَّ من ترك شيئاً لله عوَّضه الله خيراً منه.
– كثرة النظر في وسائل التواصل الاجتماعي، فيما يُعرض فيه من مباح؛ تسلية وضحك و… ، إنما هي أيام قلائل وينتهي الشهر (أيَّاماً مّعْدُودَات).
– اجتناب الغيبة والنميمة: قال الشيخ محمد بن عثيمين: (وهذه الأفعال لا تبطل الصوم، ولكن تنقص من أجره، وربما عند المعادلة تضيِّع أجر الصوم).
* أخيراً: أيها الصائم: اجتهد في عمل الطاعات في هذا الشهر، وإن رأيت تقاعساً وتكاسلاً من نفسك؛ فقل: يا نفس! لعل هذا آخر صومٍ لك، فليكن صيام مودع.
– أسأل الله سبحانه أن يجعلنا وإياك ممن يُقال لهم غداً: (كُلُوا وَاشْربُوا هَنيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَّيَامِ الخَالِيَة).
هذا، وصلِّ اللهم على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه وسلِّم.



نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر وأقبل رمضان، فما أنت صانع؟ برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : سعورس

أخبار ذات صلة

0 تعليق