مخاوف من اندثار العنب الحساوي نظير إهمال المزارعين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر مخاوف من اندثار العنب الحساوي نظير إهمال المزارعين

بدأ المزارعون في محافظة الأحساء بتوريد إنتاج مزارعهم من العنب الحساوي الشهير ذي اللونين الأحمر والأصفر، حيث تشهد طرق الواحة الزراعية والأسواق الشعبية بواكير بيع ما تجود به المزارع من عناقيد.

وأكد فلاحون أن ثمار العنب بدأت بالنضج الأسبوع الماضي لكن بكميات قليلة، ويتراوح السعر بين 15 إلى 20 ريالا للصندوق الصغير، وقال المزارع صادق المنسف: «موسم العنب الحساوي قصير جدا ويستمر لمدة 45 يوما على الأكثر، بينما أبدي حمد العبدالله تخوفه من اندثار العنب في مزارع المحافظة، الذي يعتبر من الفواكه التي كانت تنتجها الواحة في الماضي بغزارة، لكنه بات ضعيف الإنتاج في السنوات الأخيرة، وخاصة مع ارتفاع درجات الحرارة.

وأكد المهندس الزراعي مصطفى البراهيم أن العنب الحساوي أحد المحاصيل الزراعية التي كانت يوما من الأيام تشكل مردودا كبيرا للمزارعين، لكنه أضحى اليوم شبه معدوم ويعود ذلك لعدة أسباب، من بينها قلة المياه الصالحة لزراعته، عدم وجود الخبرة للاعتناء به، وعدم الاهتمام بالتقليم، إلى جانب وجود أصناف أخرى جيدة منافسة له.

وأضاف البراهيم: العنب الحساوي يتصف بالحجم الصغير وكثرة النوه، وهو أكثر من نوع، فهناك الأحمر، والأصفر، فيما يعتبر تحمله للملوحة متوسطا، ويزرع في الأراضي الخصبة، بينما يعتبر الجو الحار الجاف من الظروف المناسبة لزراعته بشرط التوجيه الجيد أثناء الزراعة، لافتا إلى إمكانية ظهور تأثير الملوحة على المحصول بمشاهدة جفاف الأوراق، ومن ناحية التسميد لا يفضل العنب الحساوي زيادة الأسمدة، لكن يمكن أن تتعرض كرمة العنب إلى بعض الأمراض الفطرية أو تأخر النضج، ويتسبب نقص الحديد في اصفرار الأوراق مع بقاء العروق الوسطية خضراء، وهكذا نقص أي عنصر أو الإخلال في التسميد يظهر على شكل أعراض على كرمة العنب أو الأوراق.

ولفت إلى أن عملية التقليم من العمليات البستانية المهمة، وينقسم التقليم إلى تقليم شتوي ويهدف إلى توجيه ونمو الكرمات والحصول على إنتاج عالٍ، وتجري عملية التقليم على أجزاء ناضجة وقت سكون العصارة، أما التقليم الصيفي فيكون على الأجزاء الخضرية وهي أهم عملية بستانية للعنب الحساوي، وتتم عملية التقليم في منتصف ديسمبر، ويجب توفر الخبرة لعملية التقليم، وتجنب استخدام الأفرع الضعيفة كدوابر تجديدية واختيار الأفرع بعمر سنة، والزراعة على مسافة تتراوح بين «1و2.5» متر في الصف الواحد، ومسافة «2و2.5» متر بين الصف والصف الآخر، عدم إطالة الوحدات الثمرية إلى أكثر من 6 عيون، الحفاظ على رطوبة التربة واستخدام التنقيط لطرد الأملاح من التربة حول الكرمة، استخدام الأسمدة العضوية بالقدر الكافي.

طرق الواحة الزراعية والأسواق الشعبية شهدت بواكير عروض قليلة

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر مخاوف من اندثار العنب الحساوي نظير إهمال المزارعين برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

أخبار ذات صلة

0 تعليق