أخبار عاجلة
رابطة العالم الإسلامي: إيران أصبحت مصدر قلق دولي -
6 طرق لتبييض الأسنان تغنيك عن المعجون -
ألمانيا تحاصر مساجد الإخوان -
العويس ينقذ الأهلي من الهزيمة أمام التعاون

العويس ينقذ الأهلي من الهزيمة أمام التعاون

إطلاق اسم "بشرى" على الحالة المطرية الحالية بالسعودية

إطلاق اسم "بشرى" على الحالة المطرية الحالية بالسعودية

الإصدار الجديد من متصفح Firefox Quantum متوفر الآن

الإصدار الجديد من متصفح Firefox Quantum متوفر الآن

تحذير.. الأرصاد الجوية ” انخفاض درجات الحرارة ونشاط للرياح وتدهور الرؤية وأمطار على تلك المناطق غداً الاثنين ″

تحذير.. الأرصاد الجوية ” انخفاض درجات الحرارة ونشاط للرياح وتدهور الرؤية وأمطار على تلك المناطق غداً الاثنين ″

عاجل بالفيديو:حريق يشب بفندق "حياة ريجنسي" بمدينة الدار البيضاء وهذه التفاصيل

عاجل بالفيديو:حريق يشب بفندق "حياة ريجنسي" بمدينة الدار البيضاء وهذه التفاصيل

حقيقة اندلاع حريق بفندق حياة "ريجنسي" بالدار البيضاء

حقيقة اندلاع حريق بفندق حياة "ريجنسي" بالدار البيضاء

بعد توقف 14 عامًا.. السعودية تهدي مصر 300 طن لحوم

بعد توقف 14 عامًا.. السعودية تهدي مصر 300 طن لحوم

هجوم متبادل بين “الضرتين” .. ريم البارودي ترد على تصريحات سمية الخشاب بشأن علاقتها بأحمد سعد .. تفاصيل !

هجوم متبادل بين “الضرتين” .. ريم البارودي ترد على تصريحات سمية الخشاب بشأن علاقتها بأحمد سعد .. تفاصيل !

كنّ يبكين

كنّ يبكين
كنّ يبكين

اليكم تفاصيل هذا الخبر كنّ يبكين

كنّ يبكين
أفياء

نشر بوساطة عزيزة المانع في عكاظ يوم 01 - 11 - 2017

okaz

كن يبكين قبله من وداعي... فبُكاهن بعده، من سلامي!
يرسم الشاعر صورتين متناقضتين لحاله مع العذارى أيام الشباب، وحاله معهن بعد أن كبر وبلغ مرحلة الشيخوخة، فهو أيام شبابه كان فتنة لهن، حتى أنهن كن لا يطقن فراقه فيظللن يبكين كلما هم بالرحيل مبتعدا عنهن، أما بعد أن كبر وغزا الشيب رأسه وسكنت التجاعيد صفحة خده مبدلة وسامته قبحا، فإنهن صرن متى رأينه مقبلا نحوهن مسلما، يصيبهن النفور منه وتغلبهن الدموع فزعا من اقترابه.
هذه الصورة المتناقضة التي يرسمها الشاعر لنفسه، قد تبدو لنا ظريفة، مثيرة للضحك، لكني لا أشك أنها حال كانت تؤلم صاحبها وإن أضحكتنا، فمن اعتاد أن يكون محط أنظار الجميلات وتلهفهن للقائه واستمتاعهن بمداعباته ومغازلته، من المتوقع أن يحترق قلبه بنار الحسرة والقهر حين يؤول به الزمن إلى أن يضحي مجرد طرحه السلام عليهن أمرا مفزعا إلى حد البكاء.
الشريف الرضي صاحب البيت السابق، له شعر كثير في شتم الشيب الذي حرمه من ممارسة هوايته اللذيذة في التنقل بين هوى الجميلات، لكنه بعد أن أفرغ في الشيب كل شتائمه، ونفث في الشعر كل حسراته وأسفه، عاد على أدراجه مقرا بالواقع، مسلما أن الشيب باق ويزيد، وأن الغواني ممعنات في النفور منه بسببه، وليس أمامه سوى قبول هذا الواقع على قبحه، لكن القبول بالواقع لم يكن عنده يعني تسليما بالهزيمة، وإنما من أجل مقابلة النفور بنفور، والبغض ببغض:
لئن أبغضت مني شيب رأسي... فإني مبغض منك الشبابا!
مكابرة وإنكارا للحقيقة يذكرنا بطيب الذكر ثعلب العنب!
يصر كثير من الناس على أن النساء هن اللاتي يكرهن الشيب ويكرهن التقدم في السن، لكن ما يقوله هذا الشاعر وغيره من الشعراء الذين يبدون تذمرهم من الشيب (وهم كثر)، يرجح لدينا أن كراهية الشيب خصلة مشتركة بين الجنسين.
وإذا كان بعض الناس يبرر كره النساء للشيب، برغبتهن في أن يبقين جميلات في أعين الرجال، فإن الرجال هم أيضا يكرهون الشيب لرغبتهم في ألا تنفر منهم النساء، حسب اعترافات الشعراء أنفسهم.
ومع ذلك، لا أدري لم يعتريني شك في صدق هذه التبريرات، هل الناس حقا يكرهون الشيب لمجرد الرغبة في جمال المظهر، أم أن تلك الحجة مجرد ستار يخفي وراءه كرها آخر دفينا لما ينذر به الشيب من اقتراب سريع نحو محطة النهاية ؟
[email protected]

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.


مواضيع ذات صلة


تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: سعورس

 
DMCA.com Protection Status