أخبار عاجلة
الأشعة تحدد موقف السولية من لقاء سموحة -
مرتضى يعلن أول الراحلين رسميا عن الزمالك -
شاهد .. غرائب وطرائف المصريين مع بابا نويل -

بلاتر: ساركوزي أهدى مونديال 2022 لقطر

بلاتر: ساركوزي أهدى مونديال 2022 لقطر
بلاتر: ساركوزي أهدى مونديال 2022 لقطر

اليكم تفاصيل هذا الخبر

بلاتر: ساركوزي أهدى مونديال 2022 لقطر

استنطقت قناة "SFR" الفرنسية رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا" السابق جوزيف بلاتر، والذي فجّر بدوره مفاجأة جديدة حول ملف استضافة قطر لمونديال 2022، فقد عاد للتأكيد على أن فوز قطر الذي حدث في أواخر عام 2010 لم يكن وفق الطرق النظامية ولا الشرعية وقال: "لقد ظفرت قطر بهذه الاستضافة بفضل السلطات العليا الفرنسية، لقد لعب نيكولا ساركوزي ومواطنه ميشيل بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي السابق دوراً كبيراً وبارزاً في أن تحصل قطر على شرف استضافة مونديال 2022، لقد قامت العدالة الفرنسية بزيارة لمقر "الفيفا" في سويسرا وطلبت من "الفيفا" أن يساعد قطر في سباق الترشح لاحتضان أحد أكبر البطولات الكروية في العالم، لقد كان تأثير سلطات فرنسا في نتائج الاقتراع قوياً وغير قابل للشك أبداً".

وكان هذا الظهور هو الثاني للرئيس جوزيف بلاتر منذ استقالته من رئاسة "الفيفا" بسبب تهم فساد ورشاوى، وفي كلا المرتين عاد ليؤكد على أن الطريق الذي سلكته قطر في سبيل الحصول على حق استضافة المونديال لم يكن نزيهاً على الإطلاق.

وفي شأن متصل، كشف معهد "ماساتشوستس" التكنولوجي الواقع بمدينة كامبردج شرقي الولايات المتحدة الأميركية عن عدم قدرة الدوحة على استكمال منشآت وملاعب مونديال 2022 وقال المعهد وفقاً لإحصائية أعدها: "تحتاج قطر لواردات رملية كبيرة حتى تقيم بنية تحتية هي بحاجتها لأن تستضيف مونديال 2022، واعتماد قطر على الواردات الرملية يتم بنسبة 49% على السعودية التي تعتبر أكبر مورد رمال إلى قطر، ثم الصين بنسبة 19%، والهند ثالث الدول التي تعتمد عليها قطر بنسبة 14%، فيما الإمارات بنسبة 11% وأخيراً مصر بنسبة 1.4%، ويعتبر مجموع ما تورده الدول المقاطعة لقطر نسبته 61.4%، وهذا يعني أن الدوحة أمام أزمة جديدة قد تمنعها من استكمال منشآتها الرياضية الخاصة بمونديال 2022".

وتتزايد مخاوف المجتمع الرياضي الدولي بشكل يومي حول قدرة قطر على استضافة المونديال، فالدوحة من الدول التي لا تملك بنية تحتية على صعيد الملاعب والمنشآت، ومنذ أن قررت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطع العلاقات معها بسبب تمسك حكومتها بدعم وإيواء الإرهاب، أصبحت المشروعات تنفذ بشكل بطيء وبكلفة مضاعفة، وهو الأمر الذي يثير الشكوك حول قدرتها على المضي قدماً في استضافة المونديال، فقبل صافرة البداية بخمس سنوات تقريباً، لم تنجز الدوحة حتى الآن الكثير من الأعمال المتعلقة بمونديال 2022.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: جريدة الرياض