أخبار عاجلة
هل يمكن تحديد الميول الانتحارية بتحليل الدم؟ -

قائد عسكري أمريكي: إصلاحات محمد بن سلمان فرصة لمواجهة هيمنة إيران

قائد عسكري أمريكي: إصلاحات محمد بن سلمان فرصة لمواجهة هيمنة إيران
قائد عسكري أمريكي: إصلاحات محمد بن سلمان فرصة لمواجهة هيمنة إيران

اليكم تفاصيل هذا الخبر قائد عسكري أمريكي: إصلاحات محمد بن سلمان فرصة لمواجهة هيمنة إيران

سلط القائد العسكري المتقاعد بالبحرية الأمريكية، جميس.أ. ليونز، الضوء على ما وصفها بالإصلاحات غير المسبوقة في الشرق الأوسط وعملية التحديث التي يقوم بها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان في المملكة، مشيرًا إلى أن هذه الخطوات كانت ضرورية لمواجهة النفوذ الإيراني المتصاعد في المنطقة. 

وقال الكاتب في مقال تحليلي مطول نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" تحت عنوان "الصحوة السعودية"، إن خصوم ولي العهد يزعمون أن حملة مكافحة الفساد التي طالت أمراء ووزراء ورجال أعمال الشهر الماضي، كانت تهدف لانتزاع السلطة، وهذا غير صحيح على الاطلاق.

وأكد الكاتب، أن حملة مكافحة الفساد بجانب الاصلاحات الاجتماعية والاقتصادية المتعددة وعمليات التحديث التي تُجرى في المملكة يحق وصفها بتعزيز السلطة بهدف خلق حكومة حقيقة فعالة، وهو أمر بالغ الأهمية لإغراء الاستثمار الأجنبي لنجاح خطته للتحول الاقتصادي.

وأشار إلى أن القضاء على الفساد بأكبر قد ممكن في المملكة يعد من الأمور الأساسية لإنجاز رؤية 2030، كما يهدف ولي العهد إلى تحرير المجتمع السعودي، الذي يشكل الشباب الذين يبلغون 30 عامًا أو أقل نسبة 70 %، والاستفادة من مشاركة المرأة فى القوى العاملة.

وشدد الكاتب الذي قاد الأسطول الأمريكي في المحيط الهادي وكان أحد كبار ممثلي الجيش الأمريكي في الأمم المتحدة، على أن حملة التحديث الأساسية التي ينفذها محمد بن سلمان، تعد أمرًا ضروريًا لمواجهة الهلال الشيعي الأخذ في التوسع بشكل مباشر.

وأوضح أن ولي العهد حصل على تأييد ودعم من البحرين ومصر والامارات وغيرها من دول المنطقة، مشيرًا إلى أن تحالفًا كهذا من تلك الدول بقيادة المملكة أصبح لابد على واشنطن دعمه بشكل ضروري؛ لمواجهة الهيمنة الإيرانية في العراق ولبنان وسوريا واليمن؛ حيث يجب علينا منع إيران من إقامة جسر بري من طهران إلى لبنان.

ولفت الكاتب إلى أنه على الرغم من ذلك فإن إدارة ترامب عملت على تقويض هذا التحالف ليس فقط عن طريق رجال أوباما، والمؤيدين للإخوان المسلمين؛ ولكن في بعض الأحيان من قبل وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين.

وأضاف الكاتب أن الإدارة الأمريكية لم تدعم التحالف العربي لمكافحة الإرهاب والذي كان يهدف إلى الضغط على قطر لكسر تحالفها مع إيران، ولم يساعدوا في استراتيجية المملكة في مواجهة إيران وسوريا وحتى "داعش" وربما كانت تلك فرصة فريدة من نوعها. 

ونتج عن ذلك في المقابل، وفقًا للكاتب، قيام بوتين وبشار الأسد وآية الله خامنئي ورجب طيب أردوغان بتهنئة بعضهم البعض في منتجع بمدينة سوتشي الروسية، بالقضاء على تنظيم الدولة في العراق وسوريا.

وختم الكاتب مقاله بقوله، إن إدارة ترامب لديها فرصة فريدة ليس فقط لمساعدة المملكة على عملية التحديث؛ ولكن- أيضًا- منع الهيمنة الإيرانية؛ للضغط على بوتين وإيران من خلال تنفيذ التوصيات السابقة السالف ذكرها، وذلك سيساعد الولايات المتحدة العودة كفرس رهان قوي في منطقة الشرق الأوسط.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: عاجل

 
DMCA.com Protection Status