أخبار عاجلة
5 قتلى على الأقل في هجوم على فندق وسط كابول -
مظاهرات ضخمة في تل أبيب ضد نتنياهو -
زلزال بقوة 6.3 يهز تشيلي -
متحدث حملة خالد على يهاجم سامي عنان -

سيكيولوجية المتنمر

سيكيولوجية المتنمر
سيكيولوجية المتنمر

اليكم تفاصيل هذا الخبر سيكيولوجية المتنمر

شكرا على الإبلاغ! سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص. موافق مواضيع ذات صلة كيف نقوي شخصية ضحية التنمر؟ الاعتداء بين الأقران في المدارس نجيب الزامل تنمر الأطفال.. سلوك عدواني يتحمل الوالدان مسؤوليته! «طيران ناس» يطلق حملة «ليش العدوانية؟» سيكيولوجية المتنمرجواد القاسم نشر في الرياض يوم 01 - 01 - 2018المتنمر هو من حادَ عن طريق الحياة الإنسانية الفطرية السليمة، نتيجة لعدة كوارث اجتماعية أو ربما عائلية أو حتى عرقية إقليمية نتيجة إرهاب مورسَ ضده في فترة من فترات حياته، ويمكن اعتبارها مرضاً نفسيّاً يعاني حامله من هواجس وحالات اضطراب عنيفة، دفعته بعيداً جداً عما هو عليه كإنسان، أو ما كان يجب أن يكون لو وجدَ في بيئةٍ مختلفةٍ، بإمكانك أن تجد هؤلاء بكثرة في تلك الأحياء الفقيرة وفي أي مجتمع يمتلك من المآسي أن يصبغ حياة الأفراد بتلك الميزة الهمجية العنيفة، وهنالك العديد من الأمثلة في مجتمعاتنا نستطيع من خلالها الوصول لنقطة التحول في حياة هؤلاء الأشخاص.ولا نستطيع أن نتجاهل مشاكل المجتمع ونشأة مفهوم العنف داخل الأسر والمدارس وجميع المؤسسات ودوائر الدولة، وليس بالضرورة أن يكون العنف جسدياً، فهناك أخطر منه بكثير وهو العنف النفسي، وخطورته تزداد إذا مورس على الطفل منذ نشأته وبدء تكوّن شخصيته وكيانه، فالعنف النفسي يعتمد سياسة تهميش الفرد نفسياً وتجريده من حقوقه وأفكاره، وتحويله إلى جسدٍ بلا روحٍ أو كرامة، وأصبحت الفطرة السليمة لدى الفرد هي إظهار الذل والخنوع تجاه القوي وتحويل غضب الذل والإهانة على الضعيف. يختار المتنمر ضحاياه بدقةٍ وعناية، فهو يبحث عن الفرد الذي سبقَ وأن أُهينَ آلاف المرات واعتاد الذلّ وإبداء الضعف والخوف أمام القوي، فالمتنمّر يحيى بخوف فرائسه ويزداد قوةً وسلطةً كلما أظهرت له الخوف والضعف، فهم يتجنبون أصحاب الشخصيات القوية ومن لديهم رغبةَ مقاومة المستبد حتى إن كان الأمر سيؤدي بهم الى الضرب والإهانة ولكنهم يعشقون المقاومة، وغالباً ما تقل رغبتهم بالتهجّم على هؤلاء الأشخاص فهم لا يريدون أن يثيروا الشبهات حول مكانتهم وقوتهم، والتشكيك بمكانتهم العظيمة بين هؤلاء الضعفاء، لأنهم ضعفاء أيضاً نفسياً وعقلياً، وفي نشأتهم تعرّضوا للتنمر والضرب والإهانة، وعلى مدى هذه السنوات وموت آلاف المشاعر والأفكار والفطرة الإنسانية في نفس الضحية، وبدءِ التحول إلى أبشع أشكال العنيفين وأخطرهم، فينشأ الجلاد الذي لا فرق لديه بين أيّ أحدٍ يقع تحت رحمة سوطه، فالدماء والخوف هما فقط ما يشتهيه.انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: سعورس

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر سيكيولوجية المتنمر برجاء ابلاغنا اوترك تعليف فى الأسفل

المصدر : سعورس