أخبار عاجلة
حقيقة زيارة الملك سلمان إلى السودان -

«الحفّار والمدينة» رواية أنطوان أبو زيد

«الحفّار والمدينة» رواية أنطوان أبو زيد
«الحفّار والمدينة» رواية أنطوان أبو زيد

اليكم تفاصيل هذا الخبر «الحفّار والمدينة» رواية أنطوان أبو زيد

شكرا على الإبلاغ! سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص. موافق مواضيع ذات صلة رواية الجيل من الانقراض إلى تشكل السرد ليالي الرواية السعودية تثير إشكالات الكتابة وترسخ التحديات أمام الكتاب أنا روائي عالمي وليس لي حضور على المستوى المحليالروائي يوسف المحيميد مدافعاً عن روايته (الحمام لا يطير في بريدة) نجوم هوليوود يشاركون غورباتشوف ثمانينيته "بول ديكور" في بحث عن السرد "1 2" «الحفّار والمدينة» رواية أنطوان أبو زيدالحياة نشر في الحياة يوم 01 - 01 - 2018تقوم رواية «الحفار والمدينة» للشاعر والكاتب أنطوان أبو زيد (منشورات ضفاف و «الاختلاف» )، على حبكة بسيطة، بل على مسار سردي يكاد يكون متوالياً في الزمن؛ وقوام الحبكة فيها أن ثنائياً، رجلاً وامرأته، مع ابنهما طُردا لتوّهما من إطار سكنهما، في الضواحي أواسط التسعينات من القرن العشرين، ونزلا مصادفة في بيت بشارع باستور، استأجراه لإقامة مديدة طلباً للإلفة المدينية. لكنّ الحوادث المتتالية، والحكايات الصغيرة، المتّصلة بظروف إقامتهما، وجوّ إعادة الإعمار الذي كان سائداً وسط المدينة ومناخ التهديم المقصود حيناً وغير المنهجي حيناً آخر للأبنية القديمة والتراثية في جوانبها، وما رافقه من نزعة إلى استغلال كلّ ما هو قديم، لمزيد من الربح، ضاعفت الصعوبات على الثنائي لاستكمال حياتهما، حيث جعلا حيازة هذه الإلفة التي لطالما سعيا إليها شأناً عبثياً، ولا طائل منه في ثنايا المدينة التي لم تعد تعرف وجهها الأول.تواصل الرواية وصف التنوّع الذي كانت المدينة قد تكوّنت منه، من غير منّة، على امتداد أكثر من مئة سنة. علماً أنّ جزءاً من الوقائع كان مستمداً من سيرة المؤلّف. أما الانشغالات أو الهموم التي جعلت الشخصيات تبديها، كلاً على حدة، وإن على شكل مشاهد سردية – وصفية قصيرة، فلا تعدو كونها توشيحات، على قدر من التشاؤم، في لوحة المدينة الكبرى التي قامت أخيراً في أبراج زجاجية دفنت فيها إلفة المدينة القديمة، وإلى الأبد. لكنّ مسار الحبكة لا يلبث أن يضطرد توتّراً، فتشهد حوادث الرواية تحولاً، بل تحوّلات، حالما ينخرط معلّم التاريخ، نعمان، بطل الرواية السلبي، في أعمال الحفر الجارية أواسط بيروت، في تلك الفترة، مساعداً لرئيس الحفريات المعلّم «عبدالله» الذي ما كان يتورّع عن اعتبار جميع «الكنوز» التي يكتشفها في أعمال الحفر الجارية في المحفار 32 و33، ملكاً له يعرضها للبيع من أجانب بأغلى الأثمان. ولما كان عبدالله، وكيل الحفريات، من جانب شركة «التنّين» في أمسّ الحاجة إلى من يقدّر اللقيات الأثرية، فقد كلّف نعمان أن يتوجّه إلى عالم آثار يدعى «مهيب الخالدي» من سكّان صور. فيمضي بحثاً عنه، وإذ يجده في ثمانينيته، ووحشته بعد وفاة زوجته واختفاء ولده الوحيد في أحد أحياء الأشرفية، حيث كان يعمل قبيل اندلاع الحرب الأهلية مديراً للآثار، ينقل إليه طلب عبدالله بالمساعدة في تقييم الآثار المكتشفة حديثاً في بيروت (المحفار 33). فيردّ مهيب الخالدي على ذلك الطلب بالموافقة لقاء شرط واحد: أن يجري البحث عن وحيده «ماجد» ويعاد إليه، حياً أو ميتاً برفاته. عندذاك، تتحرّك الحوادث في وجهة أخرى لم تكن متوقعة تماماً، ونترك للقراء أن يترسموا تحولاتها ومآلها النهائي، في ما ينسجم مع المناخ السلبي الذي يشيع في المدينة القائمة من رمادها ولا تزال. ولنا عودة إلى الرواية. This article has been published at alhayat.com. Unauthorised replication is not allowed.انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: سعورس

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر «الحفّار والمدينة» رواية أنطوان أبو زيد برجاء ابلاغنا اوترك تعليف فى الأسفل

المصدر : سعورس