أخبار عاجلة
بالفيديو.. فرحه شاب بعد حفظ القرآن الكريم -

اتهامات للقطاع البلدي بتحويل المدن إلى كتل خرسانية

اتهامات للقطاع البلدي بتحويل المدن إلى كتل خرسانية
اتهامات للقطاع البلدي بتحويل المدن إلى كتل خرسانية

اليكم تفاصيل هذا الخبر

اتهامات للقطاع البلدي بتحويل المدن إلى كتل خرسانية

مكة - المدينة المنورة

طالب مشاركون في الجلسة الأولى للمؤتمر الدولي الأول لأنسنة المدن الذي تنظمه هيئة تطوير المدينة المنورة بقاعة المؤتمرات بجامعة طيبة وتتواصل جلساته حتى نهاية الأسبوع الحالي بأهمية الشراكات المجتمعية لدعم مبادرات وبرامج أنسة المدن، وتوظيف التقنية والتكنولوجيا الحديثة لتكون عاملا مساعدا لخدمة الإنسان بدلا من أن تكون عاملا رئيسا وهدفا استراتيجيا في هذا الزمن.

واستهلت الجلسة التي شهدت حضور نائب أمير المنطقة سعود بن خالد وعدد من الوزراء والمسؤولين، بعرض قدمه وكيل وزارة الاقتصاد والتخطيط المهندس حمد الوهيبي، حيث أوضح أن رؤية المملكة 2030 تخدم أنسنة المدن السعودية وتعمل على الارتقاء بجودة الخدمات وتحسين البيئة الاجتماعية وتعزيز الأنشطة الرياضية.

وقال إن وزير الاقتصاد كلف وكلاء الوزراء بالمشاركة في عضويات مجالس المناطق لإيصال صوت المناطق ومواءمة الخطط بين الجهات ذات العلاقة في الرؤية، لكون مناطق ومدن المملكة هي موقع تنفيذ خطط وبرامج رؤية المملكة 2030.

جهود رائعة

وصف مدير شبكة أبحاث مستقبل الأماكن العامة باستكهولم الدكتور مايكل ميهافي أثناء حديثه عن عوامل رفاهية الإنسان في المدن، الروحانية التي تتمتع بها المدينة المنورة بأنها تدعم الجهود الرائعة المبذولة في مجالات الأنسنة.

وشدد على أهمية العناية بنشر مفاهيم أنسنة المدن في مختلف الأوساط الاجتماعية، مبينا أن الوعي المجتمعي عنصر مهم للارتقاء بمشاريع الأنسنة في المدن حول العالم. واستعرض أبرز التحديات التقنية والاقتصادية والاجتماعية التي تواجه هذه المشاريع من بينها الاعتماد على التقنية والتكنولوجيا باعتبارها عنصرا رئيسيا على حساب الأنسنة.

هوية الطرق

شهدت الجلسة الثالثة استعراض أمناء المناطق للتجربة السعودية في مجال أنسنة المدن وأبرز المشاريع والخدمات المقدمة، إذ أعلن المهندس محمد العمري عن اعتماد مليار و100 مليون ريال لإنشاء وتطوير 12 مشروعا للتقاطعات والطرق الدائرية المحورية، ومليار و300 مليون ريال لمشاريع تصريف مياه الأمطار ودرء السيول.

وأوضح أن مشاريع الأمانة تسعى إلى تأكيد الهوية العمرانية بالطرق والمحاور الرئيسة والمناطق ذات الطبيعة المتميزة مع وضع الضوابط والمعايير الخاصة بالمدينة المنورة وتطبيقها على المباني الجديدة لهذه الأماكن ومعالجة القائم بما يتفق مع الهوية العمرانية. ولفت إلى العمل على مشروع معالجة العشوائيات التي تعاني منها التجمعات العمرانية في المنطقة وتحسين المشهد الحضري، مشيرا إلى البدء في صيانة 75% من شوارع الأحياء السكنية من سفلتة وإنارة وأرصفة.

وكشف وكيل أمانة المنطقة الشرقية المهندس صالح الملحم عن إعداد الأمانة لمشروع خاص بالنقل بحاضرة الدمام ومحافظة القطيف يتضمن أربع مسارات للقطار والباصات السريعة بطول 160 كلم، مضيفا أن المنطقة تتمتع بـ12.5 مليون متر مربع مساحات خضراء و634 حديقة وساحة بلدية، و10 ملايين زهرة.

فيما تحدث أمين منطقة القصيم المهندس محمد الدوسري عن خطط الأمانة في إطار مشاريع أنسنة مدن ومحافظات المنطقة، موضحا أن الخدمات والمشاريع الماضية خدمت ما يستخدمه الإنسان ولم تخدمه بشكل مباشر، مما أثر على أنسنة المدن. ونوه إلى خطة تعمل عليها الأمانة لمعالجة التشوهات البصرية وتسوير الأراضي البيضاء ومضاعفة المساحات الخضراء.

واختتمت الجلسة بحديث أمين منطقة الباحة الدكتور علي السواط الذي أشاد بجهود هيئة تطوير المدينة. وبين أن مدن المملكة تعاني من إهمال التصميم الحضري كما أن القطاع البلدي ركز على البنى التحتية ولم يول اهتماما بالإنسان حتى أصبحت المدن عبارة عن كتل خرسانية، مؤكدا على الحاجة الملحة لإيجاد فضاءات عمرانية تخدم الإنسان.

خبراء: المدن للإنسان وليست للآلات

دعا عدد من المشاركين في الجلسات المسائية للمؤتمر إلى تفعيل أساليب الأنسنة المعاصرة في المدن والأحياء مع المحافظة على هويات هذه المدن الثقافية والتاريخية والاجتماعية، مؤكدين أن المدن ليست للمركبة بل للإنسان.

وأضافوا بأن من أبرز التحديات الاعتماد على المركبة الخاصة وإغفال الجانب الإنساني في التخطيط وعدم وجود المناطق المفتوحة والممرات المناسبة في الأحياء.

ففي الجلسة الخامسة استعرض أستاذ العمارة والتصميم الحضري المشرف على استوديو تصميم أنسنة المدن السعودية بجامعة القصيم البروفيسور مصطفى عبده، رؤى وتطلعات طلاب الجامعة لأنسنة المدن السعودية. وأشار إلى أن المجموعات الطلابية استفادت من تجربة هيئة تطوير المدينة المنورة في أنسنة المدن عند البدء في تقديم مشاريعهم الجامعية، وشاركوا في ورش العمل الخاصة بها.

وتناولت الجلسة السادسة دراسات لحالة الأنسنة المبتكرة حول العالم، حيث قدم مدير إدارة تطوير النقل في الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض الأمير سعود بن نهار عرضا عن تجربة أنسنة مدينة الرياض.

وقال إن هيئة تطوير الرياض أطلقت مشاريع لأنسنة المدن منها حي السفارات والمجمع السكني لموظفي وزارة الخارجية ومركز الملك عبدالعزيز التاريخي منطقة قصر الحكم وبرنامج تطوير الدرعية وبرنامج تطوير وادي حنيفة ومتنزه سلام وتطوير طريق الملك عبدالله ومشروع الملك عبدالعزيز للنقل العام وأعمال التحسين العمراني على مسارات النقل العام، مضيفا أن الهيئة تسعى لأن تكون الرياض ضمن أفضل 100 مدينة على مستوى العالم بما يحقق توجهات رؤية المملكة 2030.

حدائق الندرة

واستعرض المدير المؤسس لمركز دراسات البيئة المبنية بالأردن الدكتور محمد الأسد مشروع تطوير مدارس مركز دراسات البيئة المبنية بالأردن، مبينا أن من أهم عناصر المدينة الإنسانية إيجاد مساحات خضراء. وتطرق لجهودهم في نشر الأماكن الخضراء العامة، وإنشاء حدائق الندرة المائية التي تعتمد على الشراكة المجتمعية ومساهمة الأهالي في تصميمها.

وأوضح أن البرنامج جعل طلاب وطالبات المدارس يصممون الحدائق ويشاركون في تنفيذها تشجيعا للمسؤولية الاجتماعية، حيث كانت مخرجات أعمال الطلاب في مدارسهم متميزة وساهمت في دعم مشاريع الأنسنة بالأردن.

وشهدت الجلسة السابعة عرضا لمبادرة وزارة الشؤون البلدية والقروية في مجال أنسنة المدن قدمه مستشار وزير الشؤون البلدية والقروية الدكتور إبراهيم البطحي، حيث أكد أن المدن والقرى السعودية تتميز بخصائص وسمات إنسانية ونسيج عمراني يظهر عليها منذ زمن بعيد، وتتمتع بفضاءات متعددة بشكل يلبي احتياج الناس. وأوضح أن الوزارة تقود هدفين من أهداف رؤية 2030 يتمثلان في الارتقاء بالخدمات وتحسين المشهد الحضري بالمدن السعودية ومن ضمنها مبادرات أنسنة المدن.


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر اتهامات للقطاع البلدي بتحويل المدن إلى كتل خرسانية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : مكه

السابق هادي يشكر السعودية ويشيد بجهودها في إعادة استقرار اليمن
التالى ميليشيات الحوثي الإرهابية تُطلق صاروخًا على حي سكني بـ"مأرب"