أخبار عاجلة
خمسون ريالا تؤدي إلى مقتل سائق سيارة أجرة بعدن -
تنبيه لأهالي 4 مناطق بسحب رعدية ممطرة -

ملتقى المسرحيين الأول يستعرض تاريخ مسرح الباحة

ملتقى المسرحيين الأول يستعرض تاريخ مسرح الباحة
ملتقى المسرحيين الأول يستعرض تاريخ مسرح الباحة

-

اليكم تفاصيل هذا الخبر ملتقى المسرحيين الأول يستعرض تاريخ مسرح الباحة

385235.JPG

المشاركون في الملتقى (اليوم)

385235.JPG

المشاركون في الملتقى (اليوم)

كشفت ورقة عمل عراب المسرح في منطقة الباحة وأقدم ممارسيه الأحياء محمد بن ربيع الغامدي، خلال الأمسية المسرحية، التي أقيمت على هامش ملتقى المسرحيين الأول بنادي الباحة الثقافي أمس الأول، ضمن فعالياته الرمضانية، أن عمر الحراك المسرحي في منطقة الباحة يتجاوز أكثر من 45 عامًا، على وجه التقريب، وتضمن عروضًا مرئية لعدد من المسرحيات التي قدمت في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات الهجرية.

وساهمت تلك المادة المرئية عن العروض المسرحية في التعريف بالموضوعات التي كانت تشغل بال المسرحيين والاشتغالات المسرحية والمناهج التي عملوا عليها، وأبانت الورقة التي عنوانها ربيع المبادرات المسرحية في منطقة الباحة قبل إنشاء جمعيات الثقافة والأندية الأدبية والنوادي الرياضية.

وأشار «الغامدي» من خلال الورقة، إلى اضطلاع التعليم بدور كبير في نشوء الحركة المسرحية ونشرها، فيما ظهر تأثير المعلمين القادمين من جمهورية مصر وفلسطين وسوريا والأردن في خلق نواة لفكر مسرحي، مستعرضًا عددًا من الأسماء التي رافقت رحلة بداياته المسرحية وأشكال التأثير على مسيرته، كما لم تخل تلك الوقفات من طرائف، وحديث عن صعوبات كبيرة واجهت المسرح واعترضت طريقه في منطقة نائية وشبه منعزلة، ولم تخل الورقة من حديث عن تجارب متعمقة ومبادرات تبلورت على شكل اقتراح أشكال مسرحية، منها المسرح الارتجالي الذي ساهم في تجذره وجود مواهب لافتة قادرة على تقديمه.

ووضعت الورقة نص «تشابك» ضمن ما يعرف بمسرحة «الذات وبيت العز» كتبت في قالب ملحمي، فيما جاءت مسرحية «النبع» لتمزج عدة تكتيكات من مسرح الدهشة والمسرح داخل المسرح ومسرح الحكواتي ومسرحية «بازار» كنص تراثي لتواكب توجها عالميا يذهب نحو مسرحة التراث، أما مسرحية «عصف» فكتبت وفق ما يعرف بـ«دراما الجملة الحوارية».

وأردف: ظهر تأثير المعطى التقني في مجموعة نصوص مسرحية، من أبرزها نص «المحطة لا تغادر» التي جاءت ضمن ما عرف بنصوص الفيسبوك، ونص «حالة قلق» لتجسد تيار الوعي الذي يذهب نحو تجسيد هواجس الإنسان المعاصر، فيما كانت «الجثة صفر» لفهم ردة، و«موت المؤلف» للدكتور سامي الجمعان تجسدان هموم المثقف ومعاناته واغترابه وعمق آلامه.


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ملتقى المسرحيين الأول يستعرض تاريخ مسرح الباحة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : صحيفة اليوم السعودية

السابق الملك في كلمة للأمة: من جوار بيت الله الحرام أهنئكم بعيد الفطر المبارك
التالى بالفيديو.. وليد الفراج: لاعبو المنتخب لم يقدموا ما يشفع لهم