نجاح مهرجان عيد (#املج_هل) يدخل البهجة و السرور في نفوس الاهالي والزائرين ..

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ


 أتسم مهرجان املج بالتحدي بدءاً من إطلاق إسمه "عيد أملج  هل وعلى المملكة طل" ليكون بالفعل مميزا ومتفوقاً ، ولا أقل من ذلك يقبل فريق عمله بقيادة محافظ أملج زياد بن عبدالمحسن البازعي الذي يقف مع كل عضو من أعظاء  لجنة التنمية السياحية المنظمة للمهرجان وأعضاء  اللجان الفرعية ليذلل كل عقبه تواجه كل منهم على حده وبدعم مباشر ومتابعة للمهرجان مؤكدا ان ذلك يأتي في سياق توجيهات صاحب السمو الملكي الامير فهد بن سلطان أمير منطقة تبوك للنهوض بالسياحة وإقامة إحتفال الآهالي للتعبير عن فرحتهم بهذه المناسبة الاسلامية الغالية. 

حيث انطلق مساء أمس السبت الـ٢من شوال لعام ١٤٣٩هـ  المهرجان الذي رعاه "البازعي" بحفل خطابي تنوعت فقراته وتعددت أركانة بحضور وكيل المحافظة مسعود بن مسلم الجهني ورئيس البلدية المهندس ناجي بن رمضان الغبان ورئيس المجلس البلدي اللواء متقاعد المهندس عبدالعزيز بن محمود الجهني ومدراء الادارات الحكومية والمشائخ وأعيان المحافظة وممثل سياحية تبوك عيد العمراني وجمهور غفير من الاهالي وزوار المحافظة ،  
كما بدأت فعاليات المهرجان بالسلام الملكي ومقدمة للمهندس عبدالهادي الحمدي يليها آيات عطره تلاها الشاب فارس لطفي العلاطي وكان لمشروع البحر الأحمر عليه صبغة واضحة أرتسمت بين كلمات الأوبريت (أملج القصة الجميلة) ونغمات ألحان شاعرها المهندس انس الدريني الذي قام بآدائه خالد الشريف وناصر سيد وايمن الرفاعي ، وظهرت جليا في مسرحيه " سليّم في البحر الاحمر " التي أبدع ممثليها الذين طُعموا بخبرة وأداء بطليّها عواد معوض وعاصم منسي ،  وتناغمت في أبيات المحاورة الوطنية بين الشاعرين خالد فحيمان ومنصور المحياوي ، وفي سابقة على مستوى المهرجانات كان لصوت المستثمر من خارج المنطقة مساحة من خلال كلمة القاها رجل الاعمال جميل أحمد فلاته مستثمر في مجال السياحة والفندقة بأملج ولم يغيب الشعر من خلال قصيدة للشاعر عناد عيد المرواني  وأخرى  لشاعر عبدالرحمن حمود الحمدي وبما أن الإحتفال  للآهالي وبأسمهم فكانت كلمتهم في مقدمة الفقرات التي القاها نيابة عنهم مدير التحلية المهندس عبدالله بن أحمد  الحجوري ليختتم الحفل بالعرضة السعودية التي شارك فيها راعي الحفل وكان الإبداع جلياً في كل فقرة من أداء وجودة مادة وإخراج هكذا وصفوه الحاضرون متخذاً من رؤية المملكة 2030 قبساً ومن أملج رداءً ليظهر على العالم كما تقول كلمات الاوبريت "في حمى آل السعود ، دايم افراحك تزود ، نلقى أحلامك حقيقة ، وكل هالعالم شهود"

فيما أستمرت أجنحة المهرجان التي أخذت تستقبل الزوار حتى ساعات متأخرة من الليل لـتجول بين جنبات أركان الفعاليات المصاحبة للمهرجان من أسر منتجة والعاب الأطفال واقسام للجهات المشاركة وجناح الدبابات وعربات الخيول التي وفرت لها وسائل السلامة خاصة للاطفال.


أخبار ذات صلة

0 تعليق