أخبار عاجلة

تحريك «حسن السبع» الزمن بين القصيدة واللوحة

تحريك «حسن السبع» الزمن بين القصيدة واللوحة
تحريك «حسن السبع» الزمن بين القصيدة واللوحة

اليكم تفاصيل هذا الخبر تحريك «حسن السبع» الزمن بين القصيدة واللوحة

تحريك «حسن السبع» الزمن بين القصيدة واللوحة

نشر بوساطة أحمد بوقري في عكاظ يوم 12 - 01 - 2019

1698448
للشاعر الراحل حسن السبع قصيدة نثرية دالة، أقامت تناصاً مبدعاً بينها وبين لوحة تشكيلية فكانت بمثابة تفكير شعري، تشكيلاً للوحة من جديد في اللغة الشعرية.. داخل إطار اللوحة ذاتها.
القصيدة نشرت في إحدى مجموعاته الشعرية بعنوان «قفص الحشرة».. نفس عنوان اللوحة للتشكيلي الياباني الشهير يوتو مارو.. يأتي مطلع القصيدة هكذا واصفةً اللوحة:
الليل غافٍ على خرير الصمت، والمصباح ساهم في لونه الفسفوري، الهاتف مسجى على تابوته الخشبي، والمزهرية ساكنة مُذ هجرها الأريج، المنفضة غارقة في الرماد، والأريكة موغلة في الانتظار، والجدار الجدار شاهدك الوحيد. متعمداً قدّم الشاعر مفردة «القفص» على الحشرة في عتبة القصيدة للإيحاء بخناق الموضوع للذات أو بضغط المكان على الزمان، فالمكان القفص، هو الماثل أمامنا، أما الزمن فغير محددٍ، قد يكون زمننا أو اللا زمن. فالزمن معلق في فراغ المكان، متحولاً إلى هاتف مسجَّى أو متمثلاً في وجوم المزهرية. الهاتف المسجَّى هنا يوحي بموت العالم الخارجي اللحظي للشاعر، منفصلاً عن ذات الشاعر أو ذات الذي يهيم في المكان/‏القفص.
يثور الشاعر على هذه الصورة للمكان الخانق والزمن المتجمد ويتمنى لو أن الحجر ينطق، ونطق الحجر زلزال عاصف يتململ: لو يدرك الجدار تراجيديا اللحظة، لو يغادر غفلته ثانية واحدة لتململ، ولتساقطت اللوحات التي تزخرف سباته الأبدي، فتهشمت ابتسامة الجوكندا، وتناثرت ألوان ميرو الدافئة على مرمر الغرفة، لكن الجدار موغل في الغفلة. في هذا المقطع يعمد الشاعر إلى تأكيد تجمد الزمن وضغط المكان وسكونيته لكن بصياغة مختلفة عن صياغة مطلع القصيدة.
إنه يكرر صورة فنية، وتكرير الصورة نوع من امتياز إيقاعي لقصيدة النثر، يعيدنا للوقوف مرةً أخرى على أطلال الزمن، ينفلت بين أصابعنا كما تنفلت الغفلة من أعماق الجدار الساكنة.
الغفلة التي ترعى غفوة الليل وسهام المصباح ووجوم المزهرية وحنوط الهاتف وسأم الأريكة وإذعان الرماد في المنفضة بالرغم من تأكيد الصور الشعرية كما ابتدأتها القصيدة، تأتي هنا كتحولٍ في الدلالة اللغوية وانتقالها من سياقٍ لآخر. اللغة ككائن حي نلحظها تسعى إلى تحريك الزمن في أشياء اللوحة وأشياء الذات الشاعرة في تماهٍ فريد، سكون المزهرية: وجومها، الهاتف المسجَّى: تحنطه انتظار، الأريكة: سأمها، استغراق الرماد في المنفضة: إذعانه، كأن الشاعر يريد أن يقول: أيها القابع مثل الحشرة في القفص غادر غفلتك واسبح في نهر الزمن.. وأحدث زلزالك لثانيةٍ كي تخرج من قيد الصمت الذي يئد رغباتك وأحلامك ببطء وانظر إلى الحرية: القيمة الجمالية لهذه القصيدة النثرية نلحظها محددة في بنيتين على المستوى الدلالي للنص: بنية كبرى هي البنية النسقية المغلقة التي تعيشها الذات الشاعرة: الإنسان، بإشاراتها المكانية ورموزها المعروفة: حائط، لوحة فنية، تلفون، منفضة وجدار، وإشاراتها الزمنية: ليل، سكون، انتظار وهكذا...
وبنية صغرى متعينة في قفص الحشرة وجدت فيها معادلها الموضوعي في شكلٍ من التوازي الصوري والتصاغر في ذات الوقت مؤولتان إلى تيمة التحول والحركة الزمنية، التحول من طائر إلى حشرة ومن حجرة إلى قفص أي تيمة التقزّم الآيلة إلى الانمحاء والغياب التي تُعد المركز الدلالي للنص برمته.
وحدها لوحة يوتو مارو الياباني (قفص الحشرة) تشير إليك حيث الحشرة قابعة مثلك داخل قفص زجاجي صامت تنزف بين جنباته أحلامها ببطء وتئد في فراغه الرغبات المؤجلة والهواء والشمس وضجيج الجمال يهدر كالطوفان خارج القفص، أجل.. خارج القفص.




نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر تحريك «حسن السبع» الزمن بين القصيدة واللوحة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : سعورس

السابق وفد من «هارفارد» يزور جامعة طيبة
التالى الناطق الأخرس