أخبار عاجلة
وزير التموين يفتتح معارض "أهلا رمضان" اليوم -

سجاد المسجد الحرام.. من الألماني والبلجيكي إلى «صناعة وطنية»

سجاد المسجد الحرام.. من الألماني والبلجيكي إلى «صناعة وطنية»
سجاد المسجد الحرام.. من الألماني والبلجيكي إلى «صناعة وطنية»

اليكم تفاصيل هذا الخبر سجاد المسجد الحرام.. من الألماني والبلجيكي إلى «صناعة وطنية»

سجاد المسجد الحرام.. من الألماني والبلجيكي إلى «صناعة وطنية»

نشر بوساطة محمد رابع سليمان في المدينة يوم 01 - 04 - 2019

1623084
يغيب عن بعض قاصدي بيت الله الحرام من زوار ومعتمرين وحجاج تاريخ سجاد الحرم المكي الشريف وتحوله من مرحلة الاستيراد إلى صناعة وطنية خالصة تتمثل في قرابة 35 ألف سجادة خضراء موزعة على المسجد الحرام وساحاته الواسعة.
وكان تم استيراده من 3 دول منذ عام 1402 ه إلى 1420 ه وبعد ذلك توقف استيراده وبدأ تصنيعه في المملكة كأول سجاد مخصص للمسجد الحرام يكون من إنتاج سعودي.
وتعود قصة تخصيص سجاد خاص للمسجد الحرام إلى عام 1402ه حيث تم استيراده من بلجيكا واستمر إلى عام 1409ه، وفي عام 1409ه تم استيراده من ألمانيا إلى عام 1416ه، وفي عام 1416ه تم استيراد السجاد من لبنان إلى عام 1420ه، وفي عام 1420ه بدأ تصنيعه في المملكة مميزًا باللون الأحمر إلى عام 1434 ه، عقب ذلك تم إنتاج السجاد ذي اللون الأخضر، وهو الموجود حاليًا في المسجد الحرام.
وتمر عملية نظافة سجاد المسجد الحرام ب 4 مراحل، حيث تم تجهيز مغسلة مركزية خاصة بالسجاد بمنطقة كدي واستحداث عددٍ من المغاسل الآلية لتقليل الوقت والجهد، إذ ينتج عن كل مرة غسل، (100) سجادة خلال الساعة الواحدة، خلال أربع مراحل تعمل بخطوط إنتاج منتظمة لغسيل السجاد.



نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر سجاد المسجد الحرام.. من الألماني والبلجيكي إلى «صناعة وطنية» برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : سعورس

السابق 16 صلاحية لفروع ” الإسلامية ” بمختلف المناطق
التالى «النقل»: خطة لمركز «كفاءة الإنفاق» وفَّرت 2.2 مليار ريال