تصاعد المطالبات في إسرائيل برد حازم ضد حماس والجهاد الإسلامي في غزة‎ (فيديو)

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

شدد وزير الاستخبارات يسرائيل كاتس على أن سياسة إسرائيل تقضي برد حازم على الاعتداءات من قطاع غزة.

وأكد كايتس، في تصريح نقلته قناة ”مكان“ العبرية وهو عضو في المجلس الوزاري للشؤون السياسية الأمنية أنها تطبقها بالفعل، ولكنها لا تنجر إلى حرب ما دام الامر ممكنًا، حسب زعمه.

ورفض كايتس، في مقابلة إذاعية، اليوم، الانتقادات التي وجهتها المعارضة للحكومة بشأن غياب سياسات أمنية لإسرائيل قائلا ان المعارضة لم تأت بأي شيءٍ جديد. وحذر من الوقوع في أوهام وكأن السلطة الفلسطينية أو مصر ستحلان مشاكلنا او ان الحل يتأتى عن طريق احتلال القطاع مجددًا.

وتصاعدت النداءات في عسقلان التي استهدفتها صواريخ المقاومة الفلسطينية خلال الساعات الماضية وأدت لمقتل 3 مستوطنين على الأقل، بضرورة الرد بقسوة على الفصائل الفلسطينية.

وقال رئيس بلدية عسقلان تومر جلام إن هذا الوضع لا يمكن أن يستمر، علينا الإطاحة بنظام حماس والجهاد الإسلامي.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأحد، أن قصف المقاومة الأخير اليوم أسفر عن سقوط 3 قتلى على الأقل بين الإسرائيليين ووقوع عدد من الإصابات في استهداف المقاومة للمدينة بالصواريخ.وكان الاحتلال الإسرائيلي قد اعترف قبل الإعلان عن القتيل، بسقوط 4 إصابات بين المستوطنين فقط، زاعمًا أن حالة أحدهم حرجة وخطيرة جراء القصف الصاروخي.

بدوره اتهم عضو حزب ”كاحول لافان“ موشيه يعلون وزير الدفاع الأسبق أداء الحكومة قائلاً إن الوضع الراهن في القطاع ناجم عن ضعف إسرائيل مما أدى بالتالي الى تآكل قوة الردع.

واكد موشيه يعلون يعلون ضرورة اتخاذ خطوات تجعل حماس تدرك انه ليس من صالحها القيام باستفزازات كهذه.

وتزامن ذلك مع إعلان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أنه أوعز الى جيش الاحتلال بمواصلة ضرباته الكثيفة في قطاع غزة وبتعزيز الانتشار في محيط القطاع بقوات من المدرعات والمدفعية والمشاة.

وقال في مستهل جلسة مجلس الوزراء الأسبوعية إن حركة حماس تدفع ثمنا باهظا مقابل نشاطاتها، ومقابل نشاطات باقي التنظيمات الإرهابية مثل الجهاد الإسلامي.

قرارات الكابينيت

وقرر الكابينت الإسرائيلي، اليوم، الإيعاز للجيش الإسرائيلي بتكثيف ضرباته الجوية والمدفعية، وتعزيز القوات البرية على الحدود مع قطاع غزة.

وذكرت قناة ”ريشيت كان“ الإسرائيلية، أن المجلس الوزاري المصغر أصدر أوامر للجيش بزيادة حدة الرد العسكري على صواريخ الفصائل الفلسطينية، وتسديد ضربات قوية لحركتي حماس والجهاد الإسلامي في قطاع غزة.

وذكر موقع ”والا“ العبري، اليوم الأحد، إن رئيس الوزراء بنيامين نتياهو أوعز لجيش الاحتلال بمواصلة تنفيذ هجمات كبيرة في غزة واستقدام تعزيزات من جنود ومدرعات واليات الى حدود غزة.

ونقل الموقع عن نتنياهو قوله في مستهل اجتماع الحكومة: ”لقد أمرت الجيش الإسرائيلي بمواصلة الهجمات الضخمة في غزة وتكثيف القوات المدرعة والمدفعية والمشاة“.

وأضاف: ”حماس تدفع ثمناً باهظا لأنشطتها وكذلك تدفع أيضاً ثمناً لأنشطة الجهاد الإسلامي“.

وتشهد الأوضاع الميدانية الأمنية في قطاع غزة، توترا كبيرا في ظل قصف إسرائيلي متواصل لعدد من المواقع الفلسطينية، ورد من الفصائل بإطلاق الصواريخ، وسط محاولات أممية لتثبيت التهدئة ووقف إطلاق النار.

أخبار ذات صلة

0 تعليق