ناصر الدويلة يروي لحظات طلب الجيش الكويتي اللجوء للسعودية

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

زعم عضو مجلس الأمة الكوتي سابقا ناصر الدويلة، أن الجيش السعودي رفض في البداية منح الإذن للجيش الكويتي بدخول أراضي المملكة إبان الغزو العراقي للكويت حين قرر جيش الكويت اللجوء للمملكة.

وادعى الدويلة وهو أيضا عسكري سابق ومعروف بمعاداته للمملكة في سلسلة تغريدات عبر ”تويتر“ يسرد خلالها ما يقول إنها تفاصيل من وحي الحرب آنذاك، إن الجيش الكويتي طلب اللجوء من الجيش السعودي إلا ان الأخير رفض في بادئ الأمر، على حد زعمه.

وقال: ”لا اعرف ماذا دار بين مقدمة اللواء وبين حرس الحدود من حوار لكنني وصلت بعد صلاة المغرب و وجدت الضباط مجتمعين مع الرائد السعودي محمد سلمان العتيبي واظنه مساعد صويلح البقمي رحمه الله آمر قطاع الرقعي ووجدت العقيد سالم يقول له ارجوك ابلغ قيادتك ان الجيش الكويتي مضطر للجوء الى السعودية“.

وتابع: ”لم يكن امامنا اي خيارات الا دخول السعودية باسلحتنا او تدمير سلاحنا و الدخول كلاجئين للسعودية فلم نكن نملك اي ذخيرة و العدو سيتبعنا بمجرد طلوع النهار خاصة ان طائرات عراقيه مرت فوق قواتنا وهي عند مركز الحدود السعودي و بالتالي صرنا على يقين بان طيران العدو سيقصفنا غدا صباحا“.

وأردف قائلاً: ”حين وصلت وجدت ان قواتنا لم تحصل على اذن بدخول السعوديه وقد مضى لها اكثر من ساعة قلت للرائد راشد العتيبي : يا راشد انا ناصر الدويلة ابلغ حكومتك ان الجيش الكويتي يطلب اللجوء وان لنا دين في رقابكم واليوم لزومه ولا عذر لكم او اننا سندمر اسلحتنا امام مركزك فقال قل خير نحن ننتظر الامر“.

وأكمل: ”لم يطل الامر كثيرا وكنا مجتمعين امام بوابة المركز فأذا بالرائد راشد سلمان العتيبي او رائد آخر كان في مركز الحماطية يأتينا يعدو و البشر يتهلل في وجهه و يقول الله يحييكم في ديرة ابن سعود ثم صاح وينك يا الدويله قلت عندك قال حنا اهل اللازم و ابشر بسعدك نوفي الدين ونزيد عليه قلت كفو“.

ومضى قائلاً: ”كان الانتظار صعب وكانت تتقاذفنا الظنون ولم نكن نعلم اي شيء عن استضافة السعودية لامير الكويت و حكومتها وكان الاذن لنا بالدخول بمثابة حياة اخرى منحت لنا و رفعوا الحاجز الساعة الثامنه و دخلت وحدات اللواء للاراضي السعودية وشعرنا لاول مرة بالامان وهو موقف لا ننساه لأشقائنا في السعودية“.

ردود فعل

وأثارت تغريدات الدويلة ردود فعل اتسمت في معظمها بالاستنكار والسخرية مما يسرده من وقائع لا دليل عليها، بحسب ناشطين.

وقال مغرد يدعى ”مايكل أنجلو“: تهلس علينا وشهودك ميتين فعايلك ماسواها جرندايزر بكوكب فليد يذ صوت بسطارك يقولون احدث هزه ارضيه وباقي عن زلزال بسطارك اربع خطوات والحمدلله ماخطيتها لان لو خطيتهن لاصبح زلزال كارثي على مقياس رختر قوته ست درجات يضرب من مكانك الى جبال اصفهان حتى يصل لجبال الهيملا“.

وتفاعل مغرد آخر باسم ”ابراهيم التميمي“ قائلاً: ”والله لو يدري صدام انك راح تلغي هلكد جان مااتورط شسويت صدام هذا بعد شيسكته اكل روسنه“.

مغرد باسم ”أبوغيث اليافعي“ وجه سؤالاً للدويلة قال فيه: “ ليه ماتقولها بالصراحه انك رميت سلاحك وانحشت بدون لف ودوران“.

وعلق مغرد آخر يدعى ”يافعي“ على سرد رواية الناصر الدويلة قائلاً: ”اكيد شافك الطيار العراقي وقال هذا ناصر دويله. وسمع دق الجوتي العسكري وقت تركض . وتخرع منك وهرب بالطائرة“.

وذكر حساب باسم ”يكفي أني عالمي“ أنه ”مسكين بيجمل صورته نحاش فتى القمل كل اللي استشهد فيهم ولا واحد طلع وأيد كلامه عارفينه الشرود خلوه يهذري نضحك عليه شوي الكلام ببلاش والافعال معروفين اهلها ولا تكلموا فيها لان هذا عيب في حق بلدك تقول انا سويت وفعلت ، لكن دائما هم هكذا الجبناء يتصنعون الشجاعه ليغطي سؤاتيهم“.

وتساءل مغرد باسم ”ملوحة هور“ عن مدى صدقية أن يكون الجيش الكويتي طلب اللجوء.

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج