ظريف يبدأ زيارة إلى بياريتز الفرنسية مقر قمة مجموعة السبع

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر ظريف يبدأ زيارة إلى بياريتز الفرنسية مقر قمة مجموعة السبع

طهران / الأناضول

بدأ وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأحد، زيارة إلى مدينة بياريتز الفرنسية مقر انعقاد قمة "مجموعة الدول الصناعية السبع".

وهي الزيارة التي وصفتها وكالة "أسوشيتدبرس" الأمريكية بأنها "مقامرة كبيرة" للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خاصة في ظل الخلاف داخل مجموعة السبع بشأن تفويض إيران كوسيط لحل الأزمة الإيرانية الأمريكية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سيد عباس موسوي إن ظريف توجه إلى بياريتز بدعوة من نظيره الفرنسي جان إيف لودريان؛ بهدف "مواصلة المشاورات حول المبادرات الأخيرة للرئيسين الفرنسي والإيراني".

وأضاف في تغريدة عبر "تويتر": "لن يجري خلال هذه الزيارة أي لقاء أو مباحثات مع الوفد الأمريكي".

كان دبلوماسي فرنسي كشف في وقت سابق، لوكالة أسوشييتد برس، إن ماكرون اقترح على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب السماح لإيران بتصدير نفطها لفترة محددة مقابل التزام طهران بشكل كامل بتنفيذ الاتفاق النووي الموقع مع القوى الغربية عام 2015، والعمل على تخفيض التوترات في الخليج والانفتاح على الحوار.

كما عرض ماكرون إما تخفيف العقوبات على إيران أو توفير "آلية تعويض لتمكين الشعب الإيراني من العيش بشكل أفضل".

** "مقامرة كبيرة"

من جانبها، عدت "أسوشيتدبرس"، في تقرير لها، دعوة ظريف إلى مقر اجتماع مجموعة السبع "مقامرة كبيرة" من ماكرون.

ونقلت عن مسؤول فرنسي رفيع، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته نظرا لحساسية الأمر، إن ظريف اجتمع مع وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان إثر وصوله إلى بياريتز.

وردا على سؤال حول ما إذا كان البيت الأبيض على علم بزيارة ظريف، قال المسؤول الفرنسي: "نحن نعمل بشروطنا الخاصة".

لكنه أشار إلى أن ماكرون والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ناقشا مطولا الشأن الإيراني خلال لقاء استمر لنحو ساعتين السبت.

ووصف المسؤول الفرنسي زيارة ظريف إلى بياريتز بأنها حتى الآن في إطار "اجتماع فرنسي إيراني"، مضيفا أن باريس "تعمل بشفافية كاملة مع واشنطن والشركاء الأوروبيين".

كان ظريف التقى ماكرون في باريس الجمعة الماضي.

وتزامن وصوله إلى بياريتز مع ظهور تصدعات بين زعماء مجموعة السبع حول كيفية التعامل مع إيران.

وقال ماكرون، في تصريحات صحفية، إن الزعماء اتفقوا خلال مأدبة عشاء السبت على أنه يمكن أن يكون بمثابة "رسول" لمجموعة السبع إلى إيران. لكن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نفى الموافقة على أي شيء من هذا القبيل.

وقال المسؤول الفرنسي إنه بناءً على عشاء السبت، ترى فرنسا أنه من المهم التحدث مع ظريف لمواصلة تقريب المواقف وتخفيف التوترات. وأضاف أن الفرنسيين ليسوا "وسطاء"، لكنهم يعتقدون أنهم يستطيعون المساهمة في وقف التصعيد.

وقال ماكرون إنه ليس لديه تفويض رسمي للتحدث نيابة عن قادة مجموعة السبع في إيصال رسالة إلى إيران، لكنه سيكون قادرًا على معالجة هذه القضية في سياق ما اتفقوا عليه خلال العشاء.

ولعدة أشهر، قام ماكرون بدور قيادي في محاولة إنقاذ الاتفاق النووي الموقع بين إيران والقوى الكبرى عام 2015، الذي بدأ في الانهيار منذ قرار ترامب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق. الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ظريف يبدأ زيارة إلى بياريتز الفرنسية مقر قمة مجموعة السبع برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : وكالة الاناضول

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج