الأمم المتحدة: الاعتداء على مطار معيتيقة تهديد مباشر لأرواح المدنيين

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر الأمم المتحدة: الاعتداء على مطار معيتيقة تهديد مباشر لأرواح المدنيين

وليد عبد الله/ الأناضول

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، الأحد، إن الاعتداء على مطار معيتيقة يشكل تهديدا مباشرا لأرواح الحجاج والمسافرين المدنيين، ولا يمكن تبريره تحت أية ذريعة كانت.

جاء ذلك في بيان نشرته على موقعها الرسمي وعلى شبكات التواصل الاجتماعي، واطلعت عليه الأناضول.

ولفتت البعثة، إلى أنها تقوم "بتوثيق هذه الحادثة بغية إحالتها إلى المحكمة الجنائية الدولية ومجلس الأمن، إذ ينبغي محاسبة من يقفون وراء هذه الهجمات"، دون تحديد جهة بعينها.

وطالبت بالوقف الفوري للهجمات ضد هذا المرفق الحيوي، وجميع البنى التحتية، والمرافق المدنية.

وأوضحت البعثة أنه بعد وقوع الهجوم أوفدت "فريقا لتقييم الوضع في المطار، والذي تمكن من التثبت من إصابة 4 صواريخ للأجزاء المدنية في المطار".

وأضافت "إذ سقطت 3 (صواريخ) منها في موقف السيارات، بينما أصاب الصاروخ الآخر مدرج الطائرات، ما أسفر عن أضرار في الطائرة التي أوصلت عشرات الحجاج العائدين من أداء فريضة الحج، كما جُرح اثنان من طاقم الطائرة على الأقل أثناء إسراعهما لمغادرتها".

وأدانت البعثة الأممية، "بأشد العبارات الممكنة هذا الهجوم، الذي أرعب المسافرين والعاملين في المطار على حد سواء".

وأشارت إلى أن "هذا الاعتداء يعد المرة السابعة، منذ أواخر شهر تموز/يوليو 2019، التي يتعرض فيها مطار معيتيقة للقصف العشوائي الوحشي، الذي يهدف لخلق الذعر والفوضى وتعطيل العمليات في المطار الوحيد العامل في العاصمة الليبية طرابلس".

وكررت بأن الهجمات العشوائية التي تسفر عن مصرع المدنيين أو إصابتهم بجروح قد ترقى لجرائم حرب، بموجب أحكام القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان.الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الأمم المتحدة: الاعتداء على مطار معيتيقة تهديد مباشر لأرواح المدنيين برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : وكالة الاناضول

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج