الإعلام المصري وضرورة التطوّر

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر الإعلام المصري وضرورة التطوّر

المصدر:

التاريخ: 02 يناير 2020

أعتقد أنه آن الأوان لحديث واضح وصريح عن الإعلام المصري في صحافته المقروءة وشاشته المرئية، يتجاوز عملية جلد الذات التي أمعن فيها كثيرون، ظناً منهم أنهم يبرئون ساحاتهم، لكنهم في الحقيقة يطلقون سحابة دخان كثيف تحجب رؤية أبعاد الحقيقة لحساب ظنون ذاتية.

ويتغافلون عن أسباب موضوعية واضحة ومباشرة اقتصادية وسياسية واجتماعية أدت إلى هذه الظواهر الجديدة التي تتمثل في ضمور أعداد القراء ونقص التوزيع وغياب المنافسة وضعف المحتوى وقلة الابتكار، رغم شيوع نماذج كثيرة جيدة، تؤكد أن الإصلاح ممكن خاصة أن للصحافة المصرية تاريخاً عريقاً يصعب بل يستحيل أن يطويه النسيان.

كما أن جزءاً كبيراً من المشاكل التي نعاني منها الآن يتعلق بغياب المهنية والأخلاق، جرياً وراء سباق كاذب استشرى خطره في ظل الفوضى العارمة التي أصابت الدولة عقب أحداث ما يسمونه «الربيع العربي» التي كسرت سيادة الدولة الوطنية في سوريا وليبيا والعراق واليمن، وضيّعت سيادة القانون في أكثر من 4 دول عربية.

وأهدرت معايير أساسية تتعلق بشوائب الوحدة الوطنية، وفتحت الأبواب أمام رياح سموم قاتلة جاءت مع وثوب جماعة الإخوان إلى السلطة، وتمدد نفوذ طهران وظهور وكلاء عديدين لإيران في المنطقة، أبرزهم الحوثيون في اليمن، وحزب الله في لبنان، وعديد من القوى الفلسطينية التي توهمت أن عودة الحق الفلسطيني رهن بسقوط الدولة الوطنية.

وما من شك أن الوضع قد اختلف كثيراً الآن وانزاحت الغمة، وعرفت مصر طريقها الصحيح لنهضة حقيقية غيرت وجه الحياة في طول البلاد وعرضها، وتحقق الأمن والاستقرار، وظهرت مؤشرات التنمية، وقويت قدرة الدولة والمجتمع المدني، وكذلك توفير وظائف جديدة للشباب.

وجاوزت معدلات النمو 5.5 في المائة، ومع ذلك يندر أن نقرأ في مصر مقالاً أو تعليقاً لا يتحدث عن أزمة الإعلام المصري على كل المستويات، رغم أن السبب الواضح للأزمة هو الاستسهال وغياب الجودة والإتقان والافتقار للمعايير المهنية والأخلاقية الأساسية.

وصعوبة إصلاح ما اهترأ بالفعل، إلا أن البعض يصر علي المغالطة وخلط الأوراق حتى أصبح مشروعاً أن يسأل الإنسان نفسه، لماذا هذا الإسراف في جلد الذات؟ وهل الصحافة والإعلام في مصر أصبحا في وضع أسوأ مما كانا عليه في حكومة جماعة الإخوان، الحقيقة أن المشكلة أن الإعلام المصري يتعامل مع قضايا حديثة بأدوات قديمة.

وأنه لا يواكب النهضة التي تشهدها مصر على مدى الأعوام الخمسة الماضية في ظل حكم الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي يخوض معارك عديدة على جبهات مختلفة، أهمها معركة التنمية والبناء التي توقفت لسنوات طويلة، وكان الإعلام المصري آنذاك لا يشعر بهذا التوقف، بل كان يتحدث عن أشياء كثيرة لا يلمسها الشعب المصري.

وجاءت معركة مكافحة الإرهاب، والتي لا نستطيع القول إن الإعلام المصري بأدواته العادية استطاع أن يحقق فيها نتائج إيجابية كثيرة، رغم محاولاته، والمشكلة تتمثل في تخلف أدوات الإعلام المصري مع ظهور أدوات إعلام حديثة انتشرت في كل أنحاء العالم، ولم ينجح الإعلام المصري حتى الآن في التعامل معها، مثل وسائل التواصل الاجتماعي والشبكة العنكبوتية.

والتي نجح الكثيرون في التعامل معها واستغلالها، وعلى رأسهم الجماعات الإرهابية والمتطرفة التي استخدمت هذه الأدوات للتغلغل وسط الشعب المصري وتشكيكه في النجاحات والإنجازات التي حققها نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي.

أدوات التواصل الجديدة باتت تملك القدرة علي معايشة الحدث عند وقوعه، وكذلك تطوراته أولاً بأول تنقله في التو واللحظة، الأمر الذي خلق مصاعب جديدة للصحافة والإعلام لم يعد من السهل تجاوزها دون إتقان مهني عال ومعرفة عميقة بأبعاد المشكلات وتأثيراتها المتبادلة، ودون القدرة المستمرة على الابتكار والتحديث ودون إصلاح إداري وتنظيمي ضخم.

ويختصر الكلفة والوقت، ويعالج المشكلات المتراكمة التي تحولت إلى قيود تعوق التقدم، بما يجعل الصحافة تعود مرة أخرى والإعلام أكثر اعتماداً على نفسيهما ويصبحان أكثر قدرة على إعالة نفسيهما.

وينتهي هذا الوضع السفيه الذي يصعب استمراره لكلفته الباهظة، لأن الخزانة العامة تتحمل الآن جميع أنواع التكلفة بما في ذلك الأجور والمرتبات وأثمان الحبر والورق ومتطلبات التطوير والصيانة بعد أن توقفت الصحافة والإعلام عن الاعتماد على نفسيهما، وأظن أن الأمر يتطلب علاجاً صارماً وجذرياً على طريقة الرئيس عبد الفتاح السيسي.

كما يتطلب إعادة نظر شاملة في دور نقابات الصحافة والإعلام وكليات الإعلام التي تخرج كل عام الألف من الإعلاميين والصحفيين لا يجدون فرصة تحقيق ذواتهم بسبب اكتظاظ المؤسسات الصحفية ودور الإعلام بأعداد هائلة من العاملين تفوق احتياجاتها الحقيقية.

لا يزال البعض يفضلها سداحاً مداحاً تعج بفوضى المصالح، رغم أن المصريين تواقون جميعاً للإصلاح ويتنسمون أي خطوة يمكن أن تمكنهم من غد أفضل، ورغم أن نظام الحكم في أمس الحاجة إلى صحافة وإعلام جديدين يتمتعان بقدر أوفر من حرية الرأي والتعامل مع التقنيات الحديثة.

ويملكان حق الاختلاف المشروع كما يملكان شجاعة الصدق والمواجهة، ويملكان أيضاً الجرأة على المدح وذكر الإيجابيات والإشادة بالإنجازات بدون مبالغات ساذجة لا يتقبلها الشعب ولا يريدها نظام الرئيس السيسي الذي يعمل ليل نهار ويقدم كل يوم إنجازات جديدة.

* كاتب مصري

 

طباعة Email فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الإعلام المصري وضرورة التطوّر برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : البيان

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج