معلومات عن جابر بن حيان

معلومات عن جابر بن حيان

من الزعيم لـ ناعوت .. نجوم وشخصيات عامة في مرمى ازدراء الأديان

من الزعيم لـ ناعوت .. نجوم وشخصيات عامة في مرمى ازدراء الأديان

استعلم عن نتيجة كلية الشرطة 2017-2018 عبر لينك أكاديمية الشرطة برقم الملف

استعلم عن نتيجة كلية الشرطة 2017-2018 عبر لينك أكاديمية الشرطة برقم الملف

أخبار سيئة تنتظر السعوديين بعد 6 أسابيع

أخبار سيئة تنتظر السعوديين بعد 6 أسابيع

تفاصيل قائمة الرباعى العربى الجديدة للإرهابيين

تفاصيل قائمة الرباعى العربى الجديدة للإرهابيين

المنيع: المدرب الإسباني الأنسب لقبضة الأخضر

المنيع: المدرب الإسباني الأنسب لقبضة الأخضر

داليا البحيرى تطالب بتغيير «ملكة جمال مصر» لهذا الاسم

داليا البحيرى تطالب بتغيير «ملكة جمال مصر» لهذا الاسم

بعد إصابتها بنزيف فى الأحبال الصوتية.. أول ظهور لـ "شاكيرا" يصدم متابعيها

بعد إصابتها بنزيف فى الأحبال الصوتية.. أول ظهور لـ "شاكيرا" يصدم متابعيها

نجلة الراحلة هند رستم تكشف عن رأي والدتها في لقب ملكة الإغراء

نجلة الراحلة هند رستم تكشف عن رأي والدتها في لقب ملكة الإغراء

العم طه الجنايني.. جزء من اللوحة التي وضعها الله بيده

وإليكم تفاصيل الخبر العم طه الجنايني.. جزء من اللوحة التي وضعها الله بيده

يجلس عمي طه ليختم صلاته في خشوع على سجادة خضراء من العشب الرطب، يطرح وراء ظهره هموم الدنيا ومشاغلها، زاهدا فيها كأنه يملك هذه "الفيلا" التي يعمل فيها "جنايني".

لم يكن أحد ليعرف عمي طه، لولا هذه الصورة التي نشرها له المهندس محمد شريف، والتي ضجت بها مواقع التواصل الاجتماعي، لتصبح حديث الجميع، وخاصة بهذا التعليق البسيط: "عم طه الذي يعمل في حديقتي.. أظن في الآخرة سأعمل أنا في حديقته".

صورة العم طه

صورة العم طه

"رجُل بسيط المظهر، يتكلم بأدب، ولا يُلقي بكلامً عبث، استعنت به لتقليم الزرع في حديقتي، فوجدته لا يُنافقني أو يتودد إليّ واعتدت مراقبته، بدون أن يشعُر هو، فكان مثل جزء من اللوحة التي رسمها الله بيده.. سماء صافية و زرع نضر وبحر أزرق رائق و عم طه"، يرسم، بعناية وحب، صاحب الصورة المتداولة، كواليس التقاطها، وسبب وصفه الذي زرع الفضول في كثير من المُعلقين لديه: " أظن في الآخرة سأعمل أنا في حديقته".

كواليس التقاط الصورة

كواليس التقاط الصورة

احتفظ المهندس محمد شريف بكواليس هذه العلاقة، ولولا الإلحاح والفضول ما أفصح عن شي، ربما يخشى خدش حياء الرجل "الرائق".

يقرر المُهندس "محمد" الخروج عن صمته: "سألني بعض الأصدقاء عن تفاصيل قصتي مع عم طه، هذه هي قصتي، كان يتحرك من مكان لأخر كأنه يرقص مع صوت الهواء يداعب الغصون و ترانيم طيور بعيدة خافتة، فجأة و بسلاسة و تلقائية توجه عم طه إلي قبلته كبر وركع وقام وسجد.. سجد الرجل في قلبي.. كان سجوده و جلوسه لمسة تعبيرية أضافها الله للوحته وأكمل بها إبداعه في عيني.. مددت يدي بأجره فأبي، و قال بصدق (لا يا بيه.. هذا عملي)، قلت له و هذا يا باشا ليس أجرا.. اعتبره هدية من الله وليس أجرا مني فلا ترد مرسال ربك.. أخذ النقود بشموخ الملوك وتواضع القديسين".

تستمر الصورة في الانتشار، تجتذب مزيدا من المريدين، ومزيدا من المعلقين، والكل يهتف ببساطة عم طه، الذي كان سببا في إضفاء لمسة صدق وشفافية على لوحة الفيس بوك المتخمة بالمنشورات التي تشتكي سوء طباع البشر في عالم لا يرحم، وما أكثرها.

اقرأ أيضًا:

مصطفى شحاتة: تدوينات الـ "سوشيال ميديا" لا ترقى لمقالات الرأي

مغردون يبحثون عن أجواء الزمن الجميل.. و"زمان حلو عشان" يتصدر تريند اليوم

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: دوت مصر

 
DMCA.com Protection Status