أخبار عاجلة
"بنزين" للتونسية سارة عبيدي: قسوة الخراب -
"بنزين" للتونسية سارة عبيدي: قسوة الخراب -
"بنزين" للتونسية سارة عبيدي: قسوة الخراب -
"بنزين" للتونسية سارة عبيدي: قسوة الخراب -
"بنزين" للتونسية سارة عبيدي: قسوة الخراب -
"بنزين" للتونسية سارة عبيدي: قسوة الخراب -
"بنزين" للتونسية سارة عبيدي: قسوة الخراب -
في رحيل علي أبو شادي... النقد في خدمة السينما -
في رحيل علي أبو شادي... النقد في خدمة السينما -
في رحيل علي أبو شادي... النقد في خدمة السينما -

أمريكا وقطر... تسلسل زمني منذ اندلاع الأزمة حتى تصريحات وزير الدفاع (فيديو)

اليكم تفاصيل هذا الخبر أمريكا وقطر... تسلسل زمني منذ اندلاع الأزمة حتى تصريحات وزير الدفاع (فيديو)

في 5 يونيو / حزيران العام الماضي، أعلنت السعودية ومصر والإمارات والبحرين، قطع علاقاتها الدبلوماسية مع قطر، على خلفية اتهامات بدعم الإرهاب تنفيها الدوحة.

وكانت تصريحات منسوبة لأمير قطر، نشرتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية؛ تهاجم عددا من الدول بينها أمريكا، تسببت في اندلاع الأزمة في 24 مايو / أيار الماضي.

لكن قطر أعلنت لاحقا أن وكالتها الرسمية تعرضت للاختراق من قِبل جهة غير معروفة وأن ما تم نشره غير صحيح. 

ومنذ ذلك الحين شهدت العلاقات بين قطر والولايات المتحدة الأمريكية تذبذب في المواقف، التي بدأت بتصريحات ترامب عن مكافحة الإرهاب ووصلت إلى تصريحات الأمس التي أعلنت فيها واشنطن التزامها بحماية قطر.

في 9 يونيو / حزيران العام الماضي، قال وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون: "نطالب المملكة السعودية والإمارات والبحرين بتخفيف إجراءاتها ضد قطر".

في 12 يونيو / حزيران العام الماضي، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب: "قطع بعض الدول علاقاتها مع قطر مهم في تمويل الإرهاب".

لكن الخارجية الأمريكية طالبت "دول المقاطعة" بتقديم أدلة ضد تثبت الاتهامات الموجهة لقطر، في 20 يونيو.

في 11 يوليو / تموز، وقعت أمريكا اتفاقية مع قطر لمكافحة تمويل الإرهاب.

في 13 يوليو قال ترامب: "قلنا لقطر أنه لا يمكن تمويل الإرهاب".

في 9 سبتمبر / أيلول أكد ترامب التزامه بإنهاء الأزمة القطرية.

في 20 سبتمبر، أمير قطر يزرو واشنطن ويلتقي الرئيس ترامب.

في 30 يناير / كانون الثاني:

يجتمع مسؤولون في إدارة ترامب مع وفد قطري رفيع المستوى يضم وزير الخارجية الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، ووزير الدفاع الدكتور خالد بن محمد العطية، ووزير المالية علي شريف العمادي، ووزير الاقتصاد والتجارة الشيخ أحمد بن جاسم آل ثاني، في واشنطن.

ريكس تيلرسون: "قطر بلد صديق وشريك استراتيجي"، وأضاف: "واشنطن ملتزمة بسيادة دولة قطر وأمنها".

وزير الدفاع القطري خالد بن محمد العطية: "الرئيس ترامب يمكنه أن يحل الأزمة باتصال هاتفي".

في 31 يناير، قال وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، أن جلسات الحوار الاستراتيجي القطري — الأمريكي تتوج علاقات التعاون بين البلدين، مشيرا إلى أن أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني والرئيس الأمريكي، عبرا عن رغبتهما في ترسيخ العلاقات الثنائية.

 

Today, Secretary Tillerson and @DeptofDefense Secretary Mattis and their counterparts of #Qatar, FM @MBA_AlThani_and Defense Minister al-Atiyah, discussed important areas of cooperation, including trade, security, counterterrorism, energy, and aviation. https://t.co/nYZ9C7Yg0n pic.twitter.com/jY19intWdP

وقال وزير الدفاع القطري، أن قطر والولايات المتحدة حليفان عسكريان وثيقان منذ فترة طويلة، وأنه يجري بناء القدرات المستقبلية في قاعدة "العديد" لتحويلها إلى قاعدة أمريكية دائمة في قطر.