أخبار عاجلة
إعصار "مكونو" يجتاح جزيرة سقطرى اليمنية -

عقد المجلس الوطني إنقاذ للحالة الفلسطينية من الكوارث المقبلة

عقد المجلس الوطني إنقاذ للحالة الفلسطينية من الكوارث المقبلة
عقد المجلس الوطني إنقاذ للحالة الفلسطينية من الكوارث المقبلة

اليكم تفاصيل هذا الخبر عقد المجلس الوطني إنقاذ للحالة الفلسطينية من الكوارث المقبلة

أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ومفوض العلاقات العربية، عباس زكي، في تصريحات لـ «البيان»، أن عقد المجلس الوطني الفلسطيني، هو إجماع للشعب الفلسطيني.

مشيراً إلى أن الحاجة كانت ماسة لعقده، كي يرتقي العمل إلى مستوى التحديات، مشدداً على أن لا وجاهة لمن يقول بأن الوقت غير مناسب، لأن الأمور صعبة وخطيرة جداً، وتتطلب أن يكون هناك استراتيجية وطنية، فيما غياب هذه الاستراتيجية تعني الاستسلام بعينه.

واعتبر زكي، أن عقد المجلس في هذا الوقت إنقاذ للحالة الفلسطينية، نظراً للكوارث القادمة، مضيفاً: «إذا لم نعقده، فكأننا نفضّل السكوت، والسكوت علامة الرضا عن الكارثة القادمة في 14 مايو، عندما تبدأ الإدارة الأميركية بنقل سفارتها إلى القدس، وتنتهي بنهاية العام، بتنفيذ الصفقة التي تخرجنا من المعادلة، وتخرج قضايا القدس واللاجئين عن ملف التسوية».

وشدد القيادي الفلسطيني، على ضرورة أن يرتقي المجلس لمستوى التحديات، وأن يقر سياسات واستراتيجيات تتلاءم والمخاطر القادمة، فيكون عقده تحت شعار «مجلس التحدي الذي لا يخاف»، وبعقده، نقول للمحتلين نحن هنا، وقد أعطينا كل شيء للسلام، وآن الأوان كي نصوغ استراتيجيتنا من قرار الشعب الفلسطيني، ممثلاً ببرلمانه.

قرارات

وتابع: «طالما اتخذت دولة الاحتلال قراراتها بالتهويد الكامل للأراضي الفلسطينية، وقتل المتظاهرين لمجرد الشبهة، وسنت قوانين مجحفة ضد الأسرى، فلماذا لا يسن مجلسنا قوانين تشعر العالم بأن قيادتنا ليست انتحارية، بقدر ما هي منسجمة مع شعبها، وقرارات الإجماع الفلسطيني».

واستطرد: «صحيح أن المجلس ينعقد تحت حراب الاحتلال، لكننا لن نستسلم لهذه الحراب، وما زلنا في تحدٍ مع هذا الاحتلال، ونثبت كل يوم، بأننا لسنا أسرى لحرابه، وإنما نواجهها، وبالتالي، الرد على كل من يقول بأن المكان غير مناسب، بأن نجاحنا يكمن في اتخاذ قرارات قادرة على إنقاذ الشعب الفلسطيني وحمايته، وادخار كل الطاقات في مواجهة التحدي الكبير القادم يوم 14 مايو».

وحدة شعبية

واعتبر زكي ما يجري في غزة، بأنه إعطاء رسالة ومصداقية للمقاومة الشعبية، وهو فيض بطولة وقناعة من الشعب الفلسطيني العظيم، الذي رأى قيادته لا تستطيع أن تتوحد، وأصاب عقلها العقم، فتوحد هو بقراره في أن يتقدم نحو الهدف بالعودة، مشدداً على أن العودة حق قانوني وتاريخي وأخلاقي وقيمي ومشروع، معتبراً الشعب المنتفض في غزة، بأنه «هدية السماء لفلسطين».

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر عقد المجلس الوطني إنقاذ للحالة الفلسطينية من الكوارث المقبلة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : البيان

السابق اليعقوب : المقاول الفرعي لصوامع العقبة غير مسجل
التالى نجم فرنسا ومانشستر يونايتد يستعد للمونديال في السعودية (فيديو)