الإمارات واليابان تتعهدان بتعميق الشراكة الاستراتيجية

الإمارات واليابان تتعهدان بتعميق الشراكة الاستراتيجية
الإمارات واليابان تتعهدان بتعميق الشراكة الاستراتيجية

اليكم تفاصيل هذا الخبر الإمارات واليابان تتعهدان بتعميق الشراكة الاستراتيجية

تعهدت دولة الامارات العربية المتحدة واليابان، بتعميق وتعزيز شراكتهما الاستراتيجية نحو مستقبل مشترك بين البلدين بصورة شاملة. وأكد الجانبان، في بيان مشترك صدر في ختام زيارة قام بها شينزو آبي، رئيس وزراء اليابان، إلى الدولة، التزامهما بالتعاون من أجل تحقيق الرخاء والاستقرار.

وأكد الجانبان على تعيين وزير دولة من دولة الإمارات، ووزير الدولة للشؤون الخارجية، وكبار المسؤولين من وزارات اليابان الأخرى ذات الصلة، لمتابعة مبادرة الشراكة الاستراتيجية الشاملة، وسيتم تأكيد ترشيحات أسماء الوزراء من الجانبين، عبر القنوات الدبلوماسية.

وتالياً نص البيان: «بمناسبة الزيارة التي قام بها شينزو آبي رئيس وزراء اليابان، إلى دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد عُقد اجتماع بين صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وشينزو آبي رئيس وزراء اليابان، وبحثا التعاون الثنائي في مجالات واسعة، مثل الاقتصاد والثقافة والتعليم والبيئة والدفاع».

وتابع البيان: «بناءً على الإرث الناجح المشترك للعلاقات الثنائية الطويلة الأمد، تعهد الجانبان بتعميق وتعزيز شراكتهما الاستراتيجية بطريقة شاملة، نحو مستقبل مشترك بين البلدين بصورة شاملة. وفي هذا السياق، أكد الجانبان التزامهما بالتعاون من أجل تحقيق الرخاء والاستقرار، وصياغة رؤية مشتركة واستراتيجية تعاون مشترك، في إطار يطلق عليه «مبادرة الشراكة الاستراتيجية الشاملة»».

مجالات

وسيتم تعزيز التعاون الثنائي في المجالات التالية: أولاً التعاون السياسي، حيث أكد الجانبان التزامهما بتعزيز الحوار والمشاورات، وفقاً لمذكرة التعاون بشأن المشاورات السياسية، ورحبا بالنتائج التي أثمرتها المشاورات الأولى التي عُقدت على المستوى الوزاري في طوكيو في أبريل 2018، لزيادة التفاهم المتبادل حول القضايا الإقليمية والدولية، وبناء أسس مشتركة لتعزيز العلاقات الثنائية.

وثانياً الاقتصاد، حيث أشاد الجانبان بالزيادة في حجم التجارة بين البلدين، وشددا على أهمية مواصلة تعزيز التجارة والاستثمارات والأعمال التجارية، مثل الطاقة المتجددة وتحلية المياه المستدامة، والروبوتات المتقدمة، وإنترنت الأشياء، والذكاء الاصطناعي، والرعاية الصحية والمعدات الطبية والفضاء الجوي والمركبات المتقدمة. كما أقر الجانبان بالدور المحوري الفعال الذي تقوم به الإمارات في المنطقة، وأهمية دولة الإمارات كبوابة لأفريقيا والشرق الأوسط وأوروبا، كما جدد الجانبان التزامهما بتنويع الأعمال في القطاعات الأخرى بخلاف الطاقة.

وقد أجمع الجانبان على تصميمهما القوي على التعاون في مجال حقوق الملكية الفكرية ومكافحة المنتجات المقلدة.

حوافز

وأكد الجانبان مجدداً، على رغبتهما في تشجيع التبادل التجاري بين المشاريع الصغيرة والمتوسطة والكبيرة في البلدين، عن طريق الاستفادة من حوافز المناطق الحرة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ومن «منصة دعم الأعمال التجارية الصغيرة والمتوسطة الحجم»، ومقرها دبي.

ورحب الجانبان بمبادرة عقد منتدى الشراكة الاقتصادية الاستراتيجية بين دولة الإمارات واليابان، وهو المنتدى الذي يقام سنوياً بين البلدين.

شراكة

وثالثاً التعاون الثقافي وإكسبو والأولمبياد، حيث ترتبط اليابان والإمارات العربية المتحدة، بعلاقة طويلة الأمد، بدأت بمشاركة جناح أبوظبي في معرض أوساكا إكسبو عام 1970، وبعد 50 عاماً، تستضيف دولة الإمارات معرض إكسبو دبي 2020. وستتشارك اليابان والإمارات العربية المتحدة في عام 2020، إذ رحب الجانبان بالتعاون بين دبي إكسبو 2020، ودورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020، التي ستقام في طوكيو. حيث إن الشراكة بين دبي وطوكيو، هي التعاون الأول من نوعه بين إكسبو والألعاب الأولمبية، والذي من شأنه أن يعزز قيمة البلدين والإنسانية على نحو كبير.

وأكد الجانبان رغبتهما في تشجيع التبادل الفكري، وإجراء حوار حول السياسات الثقافية، وتعزيز التعاون المتبادل في مجالات السياحة والصناعات الثقافية.

علوم

ورابعاً وفي مجال التعليم والعلوم المتقدمة والتعاون التكنولوجي، أكد الجانبان مجدداً على أهمية مواصلة تعزيز التعاون بين البلدين، في ظل مذكرة التعاون القائمة بين وزارة التربية والتعليم والثقافة والرياضة والعلوم والتكنولوجيا اليابانية، ومكتب مجلس الوزراء ووزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة، ووكالة الفضاء الإماراتية.

وأعرب الجانبان عن رضاهما عن التحضير لإطلاق «خليفة سات»، أول قمر صناعي لمراقبة الأرض بالاستشعار عن بعد، صُنع في دولة الإمارات العربية المتحدة. وأكد الجانبان التزامهما بتعزيز التعاون في مجالات التكنولوجيا المتقدمة، والأمن الإلكتروني، والروبوتيات أو الإنساليات «حزمة العلوم والتقنيات المهتمة بدراسة الروبوتات، وتصميمها وتطويرها وتصنيعها وتطبيقاتها»، وإنترنت الأشياء، وتحليل البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا الحيوية، وتكنولوجيا النانو، وأنشطة الفضاء.

وأضاف البيان: «لدى الجانبين الأمل في توسيع التعاون في مجالات التعليم الابتدائي والثانوي، وتوحيد مناهج التعليم، والتعليم الأخلاقي، وتعليم اللغة اليابانية، واللغة العربية، والعلوم والتكنولوجيا، والهندسة والرياضيات، والتدريب على المدى الطويل، والتدريب المهني والتدريب والتعاون الأكاديمي بين الصناعة، والتعاون بين الجامعات، بما في ذلك الأبحاث المشتركة».

امتيازات

وخامساً التعاون في مجالات الطاقة والمياه والبيئة، حيث إنه بالإشارة إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة، هي واحدة من أكبر موردي النفط التي تتسم بالثقة والريادة في اليابان، فقد عبّر الجانبان عن رضاهما عن التعاون الاقتصادي الحالي، وخاصة في قطاع الطاقة، ولا سيما تجديد الإمارات العربية المتحدة للامتيازات الممنوحة للشركات اليابانية في حقول النفط البحرية، والتي عبّر آبي عن تقديره العميق إزاءها.

وشدد الجانبان على أهمية تعزيز إجراء الحوار في مجالات الطاقة وإدارة المياه والمجالات البيئية الأخرى، وتبادل المعارف والمهارات والخبرات الفنية.

تنقيب

وأكد الجانبان، رغبة الإمارات في توسيع نطاق أعمالها في مرحلة الإنتاج، واهتمام اليابان بالمشاركة في مشاريع التنقيب والإنتاج، وأكدوا مجدداً على إمكانية تعزيز علاقة تعود بالربح على الجانبين، من خلال مشاريع مشتركة في صناعة النفط والغاز.

وأشار الجانب الإماراتي، إلى أن التوسع المخطط له في عمليات التكرير والتوزيع، سيكون عاملاً محفزاً للنمو، ومواصلة تطوير وتنويع الصناعة المحلية.

وشجع الجانبان، الأنشطة الرامية إلى تعزيز المشاريع المشتركة، وتنمية الموارد البشرية والتعاون الميداني الفني، وفقاً لمذكرة التعاون التي وقعتها وزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة في اليابان، وشركة النفط والغاز والمعادن الوطنية اليابانية، وشركة بترول أبوظبي الوطنية «أدنوك».

بحث علمي

وشدد الجانبان على أهمية تعزيز البحث العلمي المشترك، والتعاون في مجال الأعمال للتصدي لتحديات المياه، بما في ذلك من خلال ضمان جودة المياه وكفاءة استخدام المياه والتحلية المستدامة للمياه، وإعادة معالجة المياه والتخلص من النفايات.

وسادساً التعاون في مجال الدفاع، حيث رحب الجانبان بتبادلات الدفاع الأخيرة بين البلدين، وأعربا عن رغبتهما في تعزيز المزيد من التعاون والتبادلات.

وأكد الجانبان على أهمية زيادة التعاون في مجال المعدات الدفاعية والتكنولوجيا ذات الاهتمام المشترك.

وسابعاً التعاون في مجال الطيران، حيث أقر الجانبان بعقد جولات من المفاوضات بين سلطات الطيران في الإمارات واليابان.

ازدهار

وفي مجال التعاون الأمني، أقر الجانبان بتصميمهما على مواصلة المساهمة في تحقيق السلام والاستقرار والازدهار في العالم، لا سيما في آسيا والشرق الأوسط.

وأدان الجانبان، الإرهاب والتطرف بكل أشكاله، وأعربا عن التزامهما المشترك بالتعاون المستقبلي لمكافحة الإرهاب والتطرف العنيف على المستوى العالمي.

تبادل المعلومات بشأن الأمراض غير السارية

أعرب الجانبان الإماراتي والياباني، في مجال التعاون الطبي، عن اعتزامهما زيادة التعاون في المجالات الطبية المتقدمة، بما في ذلك العلاج الإشعاعي، وتوفير المرافق الطبية لمواطني دولة الإمارات، من خلال الرعاية والعلاج، ووافقا على تبادل المعلومات حول علاج الأمراض غير السارية بين البلدين.

وفي مجال التعاون في مجالات الزراعة والأمن الغذائي، شدد الجانبان على أهمية تعزيز الحوار، من أجل دفع الأهداف المشتركة للأمن الغذائي.

كما أكد الجانبان مجدداً، على أهمية التعاون في التكنولوجيا الزراعية المبتكرة، منها على سبيل المثال لا الحصر، الزراعة الموفرة للمياه، والتكنولوجيا المكافحة للاحتباس الحراري الجديدة.

وفي مجال تمكين المرأة، كرر الجانبان، الإعراب عن رغبتهما في تكثيف التعاون في مجال تمكين المرأة، بما في ذلك من خلال التبادل الوظيفي للمرأة بين اليابان والإمارات، وتعزيز الحوار حول القضايا المتعلقة بالمرأة، من خلال الجمعية العالمية للمرأة، التي استضافتها اليابان.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الإمارات واليابان تتعهدان بتعميق الشراكة الاستراتيجية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : البيان

السابق مواقف لا تقبل المزايدة
التالى بالفيديو: فتاة تلعب كرة الطائرة مع مجموعة من الشباب!