صور: منزل من "أوليغ كلودت" يتأرجح بين الماضي والحاضر

صور: منزل من "أوليغ كلودت" يتأرجح بين الماضي والحاضر
صور: منزل من "أوليغ كلودت" يتأرجح بين الماضي والحاضر

اليكم تفاصيل هذا الخبر صور: منزل من "أوليغ كلودت" يتأرجح بين الماضي والحاضر

رام الله - دنيا الوطن
إن الحديث عن كل عنصر من عناصر هذا المنزل دون الأخذ في الاعتبار ذاك الترابط "الكياني" بين العناصر والتصورات والخيارات والتنفيذ، سيكون حديثاً مبتوراً، وربما خارجاً عن سياق المشهد نفسه.

ولأن وراء كل تميز قصة، لا بد من سرد قصة هذا المنزل الذي يقع على مقربة من الخط الدائري لموسكو، في ضاحية روبليفكا التي تعتبر اليوم واحدة من أرقى المناطق السكنية في العاصمة الروسية.

أُنجز هذا المنزل بطلب واحد من ذوّاقة «الديزاين» وعشّاق العمارة في عصرها «السوفياتي» المبكر من القرن العشرين. فكان على مكتب «أوليغ كلودت» للهندسة أن يقبل هذا التحدي ويعيد تشييد المبنى الذي كان قائماً، ويحوله مقراً سكنياً عائلياً مكتمل الشروط الجمالية والوظيفية.


بالطبع، عملية التحويل لم تكن سهلة، ولكنها تمت بطريقة بارعة، بحيث لا يمكن تصور أن الجاكوزي في مكانه الحالي وسط الطبيعة كان قبل ذلك في موقع الصالون. المنزل يتكون من ثلاثة أدوار، الأرضي وهو للمعيشة والحياة الاجتماعية، الدور الأول مخصص للأطفال، والدور الثاني هو لسيد المكان حيث غرفة النوم وغرفة الملابس والحمام، وثمة برج يقود الى صالة سينما منزلية والى صالة ألعاب.

وكان استخدام مواد ذات جودة عالية أمراً ضرورياً لتحقيق التأثير المطلوب، حيث تم تجهيز العديد من الأرضيات بباركيه من خشب البلوط، في حين أن التشطيبات الخشبية في الحمام من خشب الساج، والأرضيات فسيفساء من الرخام الجوراسي، مما يخلق شعوراً بالأبّهة والفخامة. أما اختيار لوحة ألوان «أوليغ» فقد جاءت بسيطة وإنما صحيحة وفي مكانها المناسب.

وما يثير الدهشة في هذا المنزل، أننا حين نلقي نظرة أولى على داخله فإنه ينقلنا الى حقبة تاريخية غامضة يصعب تحديد سنواتها، هل هي الثلاثينات أم الأربعينات أم الستينات من القرن الماضي؟

وإذا كان هذا الداخل قد وضعت تصوراته وتصاميمه لتعكس جوانب من الثلاثينات والأربعينات، فإن الأسلوب الحديث والعملي الذي تم تطعيمه به، جعل منه مكاناً فريداً يجمع بين جدرانه الكثير من الأعمال الفنية القديمة والحديثة والتي تم اختيارها بعناية، وتتراوح بين لوحات ومنحوتات وعناصر إضاءة وقطع أثاث وأكسسوارات، وغير ذلك الكثير من الأعمال الفنية بتوقيع كبار المصمّمين من كل القارات.
وقد عمد «أوليغ كلودت» إلى توزيعها في كل أركان المنزل من دون مراعاة لتاريخها، بحيث تبدو وكأنها في أماكنها الطبيعية، مما أعطى هذا الداخل ذائقة بنائية مشبعة، من دون تكلّف أو تصنّع أو تكدّس. ولضمان أن تنال كل موجودات المنزل حصتها من الإضاءة الطبيعية، فقد تم تثبيت نوافذ عملاقة في كل جهات الهيكل المعماري، مما أضفى على الداخل أبعاداً وقيماً لا يمكن تجاهلها.

لوحة الألوان 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر صور: منزل من "أوليغ كلودت" يتأرجح بين الماضي والحاضر برجاء ابلاغنا او ترك تعليق فى الأسفل المصدر : دنيا الوطن

السابق البقع الصفراء تحت شبكية العين علامة تحذيرية للإصابة المبكرة بالألزهايمر
التالى مسلسلات رمضان| تعرف على أحداث الحلقة الـ11 من «مليكة»