موسى المقطري : من القاتل الحقيقي ؟

-

01-04-16-428771866.jpeg

موسى المقطري
من القاتل الحقيقي ؟

الخميس 31 مايو 2018 22:08

 

موسى المقطري

بعد تأكد ما تم تداوله مؤخرا حول التصفيات الجسدية لرجال الجيش الوطني المختطفين من قبل الجماعات الخارجة عن القانون في تعز ، والعثور على خمس جثث اثنتين منها بغير رؤوس حريٌ بنا أن نتوقف بعمق لنفتش عن القاتل الحقيقي الذي يمارس الاغتيال المباشر ، أو الخطف ثم القتل  .

نعم أيها السادة ..
لزاماً ان نصارح أبناء تعز من هو القاتل الحقيقي ، وليس المنفذ فقط .

الواقع والوقائع يشيران إلى أن عدة أطراف شاركت في الجريمة ، والمنفذ هو الحلقة الأخيرة في السلسلة ،  وعلى الجميع الوزر سواءً بسواء ، لاتفريق ولا تبرئة .

يشترك في الجريمة من وفَّر الملاذ الأمن لجماعات الموت في الجمهوري ، وسوق الصميل ، والمدينة القديمة ،  ودعمها بالسلاح والمال والأطقم ، رغم   أن التحالف قدمه لتحرير تعز من الانقلابيين  .

يشترك في الجريمة  من أوقف الحملة الأمنية على أوكار هذه الجماعات بعد أن كانت أهدافها بدأت بالتحقق ، وبعد أن قدمت الحملة شهداء وجرحى ، ثم تحول للحديث عن صراع بين الأطراف !، وانتقل من خانة المسؤلية إلى خانة الحياد !

يشترك في الجريمة من تحول من رجل دولة إلى وسيط بين الدولة وجماعات الموت ، وساوم وفاوض على دماء رجال الجيش ، ثم أعطى الجماعات الخارجة عن القانون الوقت والغطاء للإستمرار في قتل رجال قواتنا المسلحة .

يشترك في الجريمة من سلم قلعة القاهرة ومبنى الأمن السياسي للقتلة ، وشرعن وجودهم فيها ، ومنها قصفوا الأحياء وهاجموا الشوارع ، وحولوا المدينة إلى ساحة حرب ليحموا أوكار الموت التي هاجمتها الحملة الأمنية .

يشترك في الجريمة من حول الأرهاب والإرهابيين إلى أفراد في اللواء 35 للاسف ، وفي الأمن الخاص ، وتسلموا تحت هذا المسمى النصيب الأكبر من الاسلحة والذخائر والمدرعات المخصصة للجيش في تعز .

يشترك في الجريمة من برأ  القتلة بكتاباته وقدمهم كمقاومين شرفاء! ، أو من سكت عن أفعالهم سواءً كان مواطناً عادياً ، أو مسؤلا ، ً أو سياسياً .

كل هؤلاء يتحملون المسؤلية عما حصل ويحصل لأفراد الجيش ، وللخطباء ، وللمدينة المغلوبة على أمرها ، وإن فلتوا من العقاب ستطاردهم لعنات الأجيال ، وسيذكرهم التاريخ كقتلة ، وستصيبهم دعوات الأيتام  والثكالى . 

وماذا بعد ..
هل سيقف الجميع متفرجاً و متابعاً لاغير ..
هل ستظل الدماء تنزف ..
أم سيتحمل القادة العسكريون والمدنيون مسؤليتهم القانونية والأخلاقية ؟
ما لم يحدث تحرك عاجل وفاعل فجماعات الموت وأوكار الإرهاب ستبتلع الجميع ، ولن ينجو أحد .

دمتم سالمين .

السابق زيادة طلب الأردنيين على المحروقات
التالى عمر الرداد قراءة في إضراب الأربعاء من الداخل