أخبار عاجلة

ماتيس: وجودنا العسكري بكوريا الجنوبية ليس محل تفاوض مع جارتها الشمالية

ماتيس: وجودنا العسكري بكوريا الجنوبية ليس محل تفاوض مع جارتها الشمالية
ماتيس: وجودنا العسكري بكوريا الجنوبية ليس محل تفاوض مع جارتها الشمالية

-

اليكم تفاصيل هذا الخبر ماتيس: وجودنا العسكري بكوريا الجنوبية ليس محل تفاوض مع جارتها الشمالية

مصطفى كامل/ الأناضول

أعلن وزير الدفاع الأمريكي، جيمس ماتيس، اليوم السبت، أن بلاده لن تتفاوض مع كوريا الشمالية حول مستقبل الوجود العسكري الأمريكي في كوريا الجنوبية.

ونقلت وكالة (يونهاب) للأنباء عن ماتيس في كلمة له بمؤتمر أمني في سنغافورة أن "مصير 28 ألفا و500 جندي أمريكي في كوريا الجنوبية، لن يطرح للنقاش مع بيونغ يانغ يوم 12 يونيو/حزيران".

إلا أن الوزير الأمريكي قال إن الأمر "قد يطرح للنقاش مع كوريا الجنوبية مستقبلا في حالة إحراز تقدم ملموس على صعيد خفض التوترات الأمنية الإقليمية"، في إشارة على ما يبدو إلى المفاوضات المرتقبة مع واشنطن حول أنشطة بيونغ يانغ النووية والصاروخية.

وأضاف: "بوضوح، إذا استطاع الدبلوماسيون إنجاز عملهم واستطعنا الحد من التهديد ووصلنا إلى إجراءات لبناء الثقة، سيكون حينذاك نوع من النقاش بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة".

ولطالما اشتكت بيونغ يانغ من الوجود العسكري الأمريكي في كوريا الجنوبية وتصفه دائما بأنه حجر عثرة أمام تحقيق السلام في شبه الجزية الكورية، حسب يونهاب.

وكان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قال أمس الجمعة إن القمة التي سيعقدها مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون، ستجرى بموعدها المقرر في 12 يونيو/حزيران الجاري بسنغافورة، وذلك بعد أعلن في 24 مايو/ أيار الماضي، عن إلغاء القمة.

وتطالب واشنطن من بيونغ يانغ، التخلي الكامل عن برنامجها النووي، والكشف عنه، بالإضافة إلى تقديم ضمانات بعدم السعي من جديد لامتلاك سلاح النووي.

وتعهد ترامب بتقديم "حماية" لزعيم كوريا الشمالية في حال تخليه عن البرنامج النووي، فيما شدد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، بتقديم مساعدات اقتصادية لبيونغ يانغ.

في مقابل ذلك، تؤكد كوريا الشمالية أنها تريد التخلي عن برنامجها النووي، ولكن على مراحل.


نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر ماتيس: وجودنا العسكري بكوريا الجنوبية ليس محل تفاوض مع جارتها الشمالية برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : وكالة الاناضول

السابق الحرفة والوطن العربى
التالى مكتب رئيس الإصلاح ينفي تصريحات تم تداولها مؤخراً