قصص في كأس العالم.. عظماء ولكن سجناء!

قصص في كأس العالم.. عظماء ولكن سجناء!
قصص في كأس العالم.. عظماء ولكن سجناء!

-

ينتظر عشاق الساحرة المستديرة، انطلاق المارثون الرياضى الأكبر فى تاريخ كرة القدم «كأس العالم 2018»، البطولة الحادية والعشرون التي تستضيفها روسيا في الفترة ما بين 14 يونيو وحتى 15 يوليو.

 

وتجذب كرة القدم محبيها لمتابعة مبارايات المستطيل الأخضر، وكذلك متابعة حياة اللاعبين الشخصية باعتبارهم مشاهير لهم معجبين في كل مكان، في التقرير التالي نستعرض قصص بعض نجوم كرة القدم، الذين انتهت حياتهم الصاخبة بالشهرة إلى السجن. 

 

1-  باولو روسي
 

أحد ألمع الشخصيات الكروية التي مرت على منتخب إيطاليا، فاللاعب الذي انفجرت موهبته في سن 21 عامًا أصبح الهداف رقم 1 في إيطاليا.


ولكن حُكم على «روسي» بالسجن 3 سنوات بعد قضية مراهنات وقع فيها، وبعدها تم تخفيف الحكم عليه لسنتين، ليخرج قبل مونديال إسبانيا 1982، ويقوم المدرب الإيطالي للمنتخب باستدعائه، ويكون أحد مفاجآت المونديال ويقود منتخب بلاده إلى اللقب ويصبح هداف المونديال عن جدارة برصيد 6 أهداف.

 


2-  سكيلاتشي

اللاعب الايطالي الملقب بـ «توتو»، حكم عليه بالسجن سنتين بسبب قضية أخلاقية، وخرج قبل مونديال 1990 في إيطاليا، ليقرر المدرب ضمه للمنتخب رغم أنه كان يمتلك مباراة دولية واحدة فقط.

وبالرغم من ذلك استطاع «سكيلاتشي» قلب الموازين والصعود بمنتخب بلاده إلى نصف نهائي المونديال، وكان هداف المونديال عن جدارة.

 


3-إيريك كانتونا

أحد أشهر نجوم نادي مانشستر يونايتد على مر التاريخ، حيث اشتهر كثيرًا بعد حادثة عام 1995 في مباراة الشياطين الحمر أمام كريستال بالاس، حيث طرد الحكم «كانتونا» لأنه قام بتوجيه ركلة عنيفة باتجاه مدافع كريستال، وبعدها وهو خارج قام بركلة «كونغ فو» لأحد المشجعين الذي استفزه بعد سبه وشتمه.


وبعد هذه الحادثة، حُكم على «كانتونا» بالسجن لمدة أسبوعين، وغرامة 20 ألف يورو، ولكنه خرج بعد 24 ساعة وحكم عليه بـ 120 ساعة من الخدمة الإجتماعية.

 

 

4- باتريك كلويفرت

صانع أمجاد نادي برشلونة في فترة التسعينيات، وأحد أعمدة منتخب هولندا «الطواحين البرتقالية».

وأثناء قيادته سيارته بسرعة عالية يصطدم بأحد الأشخاص، فتقوم المحكمة بالحكم عليه بالسجن، وتنتهي القضية بمعاقبته بـ 240 ساعة خدمة مدنية، لينجو من حكم السجن.

 

5- جورج بست
 

هو أشهر لاعب في تاريخ إيرلندا الشمالية، كما يعد الأشهر في تاريخ الدوري الإنجليزي، تم حبسه عام 1984 لمدة ثلاثة أشهر لقيادته السيارة وهو مخمور.


وفي مقولة شهيرة لخص فيها حياته قال «بيست»: «لقد أنفقت الكثير من المال على المشروب والنساء والسيارات السريعة، أما الباقي فقد بذرته تبذيرًا».


 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر قصص في كأس العالم.. عظماء ولكن سجناء! برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار اليوم

السابق كارثة.. شبكة دعارة تعمل داخل مستشفى حكومي شهير
التالى خيرا فعل الزعيم