أخبار عاجلة
أمانة تبوك توقف أعمال «تقزيم الأشجار» -

نصائح عامة للتخلص من قلق الاختبارات والامتحانات

يعاني عدد كبير من الطلبة والطالبات من القلق والخوف الذي يشعرون به قبل وأثناء الأمتحانات وتصيبهم حالات اخري غير مألوفه مثل التوتر الدائم والضيق وسرعة شديدة في نبضات القلب وسرعة في التنفس وأرتعاش اليدين وكثرة التفكير كل هذا يضعف من قدرتهم على الأداء الجيد في استرجاع المعلومات.

ولقد صنفت الأبحاث والدراسات العلمية هذا النوع من القلق الذي يصيب الطلاب بالقلق المرضي والذي يترتب عليه العديد من الآثار السلبية الغير مرغوب فيها مثل اختلاط المعلومات مع بعضها البعض الشعور المستمر بالارتباك ،والنسيان الدائم ،وعدم الأداء الجيد في الاختبارات على الرغم من أن الطلاب الذين يكون لديهم حالة من اللامبالاة وانعدام اي شعور بالقلق يؤدي إلى آثار ونتائج سلبية وذلك لأن القلق في حد ذاته مطلوب ولكن بدرجة مناسبة لتحفيز الطلاب نحو العطاء والأداء الجيد وهذا ما يطلق علية بالقلق الحميد.

ويعتبر قلق الامتحانات حالة نفسية تصيب الطلاب نتيجة ادراك غير متزن أو غير ناضج من الطلبة والطالبات لمثل هذا الموقف ،ونتيجة نظراتهم أيضا للاختبارات علي انه عبارة عن مواقف تهديد لهم وهذا كله يحدث غير القلق والتوتر الذي يكون فيه الطالب عند دخوله لجنه الامتحان كما أنه قد يكون ناتج عن رغبة قوية في تحقيق الذات ولكن في كثير من الاحيان ايضا يكون هذا القلق رغبة مرضية يعني أنها نتاج قصور في الشخصية.

وشعور الطلاب بان الامتحان موقف صعب يتتحدي امكانات وقدرات للشخص وتجعله يشعر بأنه غير قادر علي اجتياز الامتحان او مواجهته كل هذا يؤدي إلى حدوث عدم اتزان او ما يسمى قلق الامتحانات.

 أعراض القلق من الامتحانات

الشعور الدائم بالقلق. الشعور بالضيق والخوف. زيادة نبضات القلب عند تأدية الامتحان. الاصابة بالتوتر الزائد والارق أثناء ليالي الامتحان. كثرة التفكير قي الامتحان وكيف سيكون.

 العوامل المسببة للشعور بالقلق من الاختبارات

هناك عدد من الأفعال يقوم بها الآباء والمعلمين قد تدفع الطلاب إلى الخوف والقلق من الامتحانات ومن نتائجها

الشخصية القلقة اي ان هناك طلاب بطبيعتهم يقلقون من اي شئ قادم لذلك فهم يقلقلون جدا من الاختبارات . تتسبب ساليب التنشئة الاسريه الخاطئة وما يفعله الاباء والأمهات من سلوكيات تعزز الخوف والقلق من الامتحانات في شعور الطالب الدائم بالخوف من دخول الامتحان او مواجهته حتى. مواقف التقيم اي ان الانسان بطبيعته يصاب بالخوف والقلق اذا شعر بأنه موضع تقيم من احد وخاصة والديه عندما يقولون له يوم الامتحان يكرم المرء او يهان فيرتفع لديه الشعور بالخوف. يتسبب عدد من المدرسين في بث الخوف والقلق من الامتحانات في نفوس طلابهم كوسيلة للانتقام منهم مما يجعل الطلاب يخافون ويقلقون منه ومن دخوله. تعاطي العقاقير:  يلجأ عدد من الطلاب الي تناول بعض أنواع العقاقير والمنبهات وذلك لأنه بداخلة يعتقد ان هذة العقاقير سوف تساعده علي الحفظ والتفوق والتركيز بشكل أكبر في الامتحان او كما أقنعه المروجون لهذة العقاقير لكن مع الاسف هذا اعتقاد خاطئ وسيدمر ذاكرة الطفل وربما يتسبب في رسوبه. ينتج القلق من الامتحانات عند عدد من الطلاب بسبب اهمية النجاح والتفوق الدراسي بالنسبة لغيرة . عدم استعداد الطلاب بشكل كبير ومناسب لتأدية الأختبارات. اعتقاد الطالب الخاطئ بأنه نسي ما درسة وتعلمه خلال العام الدراسي. عدم الاستعداد أو التهئ الكافي لاداء الاختبارات. رغبة الطالب في التنافس مع احد الزملاء والرغبة القوية في التفوق عليه. شعور الطالب بقلة الثقة في نفسه.

 كيفية التخلص من قلق الامتحانات

يجب على الوالدين ان يعلموا ان هناك طرق عديدة للوقاية من من القلق الزائد عند أبنائهم والتي تؤثر علي نتائجهم في الأمتحان بطريقة سلبية وكذلك هناك عدد من السلوكيات والتغيرات الفسيولوجية والانفعالية والعقلية التي تسبب قلق الطالب من الامتحان وتعوقه عن المهام الضروريه التي يجب ان يقوم بها للأداء الجيد في الامتحان وذلك بدلا من مساعدته علي التحفيز والتركيز لذلك هناك عدد من الطرق العلاجية التي يجب عليكم اتباعها وهي:

_ضرورة الابتعاد بعدا تاما عن تناول المنبهات والاسترخاء والراحه ليلة الامتحان

_العمل بشكل جيد علي تخفيف الرهبة والخوف من الامتحان المدرسي.

_ يجب علي الطالب أخذ فترات منتظمة للراحه اثناء الدراسة بهدف الترويح عن النفس وتجديد الطاقة والنشاط ،وتحفيز الذاكرة علي الاستمرار في الدراسة والمواصلة علي بذل الجهد بحماس ورغبة شديدة.
_يجب الانتباة جيدا لجدول الامتحانات ومواعيد بدء كل مادة.
_يجب عليه النوم مبكرا ليلة الامتحان حتي يكون الذهن صافي والعقل منظم والذاكرة قوية وقادرة علي التركيز مع القيام بمراجعه بسيطه للمادة التي سيؤدي فيها الامتحان ،ويجب أيضا الاستيقاظ مبكرا وتناول وجبة الفطور لانها ضرورية جدا له كبقية الوجبات الغذائية والحرمان منها سيؤثر تأثيرا سلبيا علي صحته وعلي عمليات الحفظ و تنظيم الافكار والتذكر.
_يجب علية الدخول إلي قاعة الاختبار في الوقت المحدد له ولا يتأخر عنه لاي سبب من الاسباب حتي لايعرض نفسة للتشويش والأرتباك وضياع الوقت.
_يجب عليه عدم مناقشة أصدقائة في المادة التي سيمتحن فيها ،ولايبحث أو يستقصي عن الأسئلة المتوقعة ،ويجب علية ايضا عدم الانشغال بالمادة التي انتهي منها لأن ذلك سيتسبب في تشوية ذهنه وأفكارة.
_يجب علية قراءة ورقة الاسئلة بشكل جيد ودقيق اكثر من مرة وذلك لكي يتأكد بأنه فهم جيدا المطلوب من كل سؤال ،مع عدم التسرع في الاجابة لأن المتسرع قد يغفل او ينسي نقاط مهمه من الأجابة المطلوبه لذلك يحب علية بعد قراءة الاسئلة اكثر من مرة البدء بالأجابة عن الاسئلة السهلة منها مع وضع الاجزاء الرئيسية للاجابة المتكاملة في المسودة مع مراعاة مسألة الوقت.
_ يجب عليه تخصيص وقتا مناسبا ومحددا بما يناسب كل سؤال حتي لا ينشغل بالاجابة عن سؤال واحد.
_يجب علية ترك الاسئلة التي لا يعرفها ختي ينتهي من الاجابة عن الاسئلة التي لايعرفها.
_ يجب علية اعادة قراءة الاسئلة واجابتها مرة اخري بشكل جيد ودقيق وذلك للتأكد من عدم نسيان اي سؤال دون إجابة
_يجب علي الوالدين اتباع أسلوب الارشاد الجماعي الذي يقوم علي مناقشة الطلاب للمشكلات المرتبطة بقلق الامتحان
_يجب علي الوالدين أستخدام أسلوب التحصين المنظم وذلك من خلال التعرف علي المثيرات التي تسبب الشعور بالقلق ثم قوموا بعرض الطالب لمواقف أختبار متعددة بصورة تدريجية حتي يضعف الشعور بالقلق الناتج عن الامتحان.
_ يجب على الطالب عدم التسرع في تسليم ورقة الإجابة قبل انتهاء الوقت المحدد لأن ذلك تصرف غير مفيد
_ يجب عليه نسيان المادة التي قام بالامتحان فيها والبدء في التهيؤ الجيد لدخول المادة التي تليها.

التعليقات

المصدر : نجوم مصرية

السابق اختفاء فريق كرة قدم في كهف تايلاندي
التالى بلديات تونس .. هل بدأ انهيار "الجدار العازل" بين اليسار والإسلاميين؟