أخبار عاجلة

قيادات في حماس تدعو الحركة للتخلي عن الإدارة المنفردة لقطاع غزة

قيادات في حماس تدعو الحركة للتخلي عن الإدارة المنفردة لقطاع غزة
قيادات في حماس تدعو الحركة للتخلي عن الإدارة المنفردة لقطاع غزة

طالب القيادي في حركة ”حماس“ والنائب في كتلة التغيير والإصلاح“، يحيى موسى، حركته بالانسحاب من مسؤولياتها الإدارية والمالية تجاه قطاع غزة.

وقال في منشور عبر صفحته بموقع ”فيسبوك“، اليوم الجمعة، تعقيبًا على الأحداث الجارية: ”أمام حالة الانغلاق السياسي والمعيشي فإنني أدعو حركة حماس إلى إمهال جميع الأطراف، الدولية والإقليمية والمحلية، ثلاثين يومًا، فإما أن يرفع الاحتلال الحصار كاملًا عن غزة ويعلن إنهاء احتلاله لها، أو أن تنسحب حماس من مسؤولياتها الإدارية والمالية عنها“.

facebook

وأضاف موسى: ”إن إدارة غزة مغرم وليست مغنمًا، وإن مصلحة حماس في توظيف المطالبات المعيشية في دفع الأطراف إلى تحمل مسؤولياتها القانونية والأخلاقية اتجاه شعبنا الواقع تحت الحصار والاحتلال، مطلوب تحقيق استدارة جديدة للخروج من حالة الابتزاز، وآن الأوان أن نصدر الأزمة إلى أعدائنا، وفي مقدمتهم الاحتلال“.

من جهته، قال الدكتور باسم نعيم في منشور عبر ”فيسبوك“ أيضًا، اليوم، إن الشعب الفلسطيني في قطاع غزة أمام 3 خيارات صعبة، مؤكدًا أن ”كل عمل عام معرض للخطأ والقصور، ومن حق الناس جميعًا النصح والمحاسبة في إطار النظام والقانون“.

facebook

وأضاف نعيم: ”أعتقد أنّ خياراتنا للخروج من المأزق هي، إمّا المصالحة وإنهاء الانقسام، وهذا ما يرفضه السيد محمود عباس وبكل السبل.. الخيار الثاني أن نذهب منفردين في غزة نحو إدارة أوضاعنا الحياتية، إلى أن تأتي الظروف المناسبة للمصالحة.. الخيار الثالث هو استمرار الوضع الراهن، مع المحاولة لتبريد الجبهات وفتح الآفاق نحو تفكيك الأزمة، وهذا ما تحاول الإدارة الحالية فعله“.

يأتي ذلك في ظل تأزم الوضع الميداني في قطاع غزة لليوم الثاني على التوالي، حيث قمعت أجهزة حماس المشاركين في الحراك الشبابي الذين خرجوا لليوم الثاني على التوالي في كافة المواقع بقطاع غزة، مساء اليوم الجمعة، ”جمعة الترنس الكبرى ورفع الضرائب“.

وكان مئات المواطنين خرجوا في عدة مواقع بقطاع غزة، من جباليا في الشمال والنصيرات والبريج ودير البلح وسطه، ورفح وخان يونس جنوبه، ضمن الحراك الشبابي بدنا نعيش، مطالبين بوقف الضرائب التي فرضتها سلطة الأمر الواقع، واحتجاجًا على الغلاء والضرائب والبطالة.

ووصل العشرات من مسلحي حماس إلى مكان الاحتجاج بملابس مدنية و“شرطية“ مدججين بالسلاح والهراوات الخشبية والكهربائية، وأطلقوا النار في الهواء وهاجموا المتظاهرين بالهراوات، ما أدى لإصابة عدد منهم بجروح، فيما تُمنع المستشفيات التي تسيطر عليها حماس من نشر أي إحصائية عن عدد المصابين.

وفي دير البلح، اعتدى عناصر حماس على المشاركين في المظاهرات السلمية، وأطلقوا الرصاص بشكل مكثف صوبهم.

وهاجمت أجهزة حماس الحراك الشعبي في مخيم جباليا شمال قطاع غزة، وفقًا لوكالة الأنباء الرسمية ”وفا“.

وقال شهود عيان: ”إن عناصر حماس هاجموا التظاهرات بالهراوات، وأطلقوا الرصاص في الهواء في شارع العجارمة و“شارع الهوجة“ في المخيم.

السابق ببادرة من جمعية "هوندي" الفرنسية: مكتبة متجوّلة هديّة لتاكلسة
التالى هاني شاكر يرد على ”وساطة“ أحلام للصلح مع شيرين عبد الوهاب (صور)