قوات حفتر: صددنا هجوماً على "تمنهنت" ولم نفقد السيطرة عليها

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

اليكم تفاصيل هذا الخبر قوات حفتر: صددنا هجوماً على "تمنهنت" ولم نفقد السيطرة عليها

طرابلس/ جهاد نصر/ الاناضول

أكد مصدر عسكري تابع لقوات قائد الجيش الليبي في الشرق خليفة حفتر أنهم "صدوا هجوما من قبل مسلحين مجهولين على قاعدة تمنهنت الجوية الخاضعة لسيطرتهم جنوبي ليبيا".

وفي وقت سابق اليوم أكدت مصادر متطابقة أن قاعدة تمنهنت العسكرية (30 كم شرقي سبها) تتعرض لهجوم مسلح مجهول الهوية.

بينما نقلت صفحات موالية لحكومة الوفاق المعترف بها دوليا ان قوات تابعة للأخيرة هي من نفذ الهجوم وسيطرت على القاعدة.

وفي تصريح للأناضول قال المصدر العسكري الذي طلب عدم ذكر اسمه أنهم "صدوا ذلك الهجوم الذي تعرضت له القاعدة الجوية".

وعن التفاصيل، أضاف "لم نفقد السيطرة على القاعدة لكي نستعيدها.. فالمهاجمين كانوا عبارة عن 15 سيارة مسلحة ولا تكفي هذه للسيطرة على قاعدة محمية مثل تمنهنت".

لكنه استدرك بالقول "نعم المهاجمين تمكنوا من دخول القاعدة ولكنهم لم يسيطروا عليها".

وعن الوضع حاليا قال المصدر "قواتنا تلاحقهم عند مشروع النخيل القريب من القاعدة حيث تدور الاشتباكات حتى الساعة(12 تغ)".

وفي وقت سابق اليوم أعلنت قوة تابعة لحكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دوليا، سيطرتها على قاعدة تمنهنت الجوية(30كم شرقي مدينة سبها) جنوبي البلاد.

جاء ذلك في بيان لـ"قوة حماية الجنوب" التي تم تشكيلها بعد بدء العمليات العسكرية لخليفة حفتر في الجنوب(قبل عامين تقريبا) وأغلب عناصرها من التبو، نشرتها على صفحتها الرسمية بـ"فيسبوك".

وقالت القوة بأن "السيطرة على القاعدة جاءت تنفيذاً لتعليمات القائد الأعلى للجيش الليبي (فايز السراج) وفي اطار عملية بركان الغضب(عملية عسكرية اطلقتها قوات الوفاق لصد هجوم خليفة حفتر على العاصمة مؤخرا) لتطهير المدن الليبية".

من جانبها نقلت قناة 218 نيوز (خاصة)، صباح اليوم، عن مصدر محلي بأن قرابة 15 سيارة مُسلحة تُهاجم مطار تمنهنت وتشتبك مع قوة التمركزات الأمنية التابعة لقوات حفتر.

بدورها، أكدت مصادر متطابقة ان قاعدة تمنهنت العسكرية تتعرض حتى ساعات ظهر الخميس لهجوم مسلح مجهول الهوية.

وفي تصريح سابق للأناضول، قالت مصادر عسكرية تابعة لقوات خليفة حفتر أن "قاعدة تمنهنت العسكرية بالجنوب تتعرض للهجوم منذ صباح الخميس".

وتابعت المصادر التي طلبت عدم ذكر اسمها أن "الهجوم تشنه قوات لم تعرف تبعيتها".

وتعد قاعدة تمنهنت الجوية العسكرية أهم قاعدة جوية في الجنوب الليبي وهي تشرف على الطريق الواصل بين سبها ومناطق الجفرة التي تتوسط البلاد وتربط مناطق ومدن الجنوب بالشمال.

ويوجد في قاعدة تمنهنت مدرج للطائرات يبلغ طوله قرابة ثلاثة كيلومترات كما يوجد بها ورش لصيانة الطائرات ومصانع رافدة للطيران تنتج فيها قطع طيران خفيفة وبنيت على مساحة 35 كيلومترا مربعا.

وفي 23 مارس/ آذار 2017 أطلق خليفة حفتر "عملية الرمال المتحركة " للسيطرة على قاعدة تمنهنت الجوية وسبها (750 كلم جنوب طرابلس) والتي تتواجد بها القوة الثالثة التابعة لكتائب مصراتة الموالية لحكومة الوفاق لكن العملية توقفت بعد لقاء جمع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج وحفتر في ابوظبي.

بعد ذلك سيطرت قوات حفتر على قاعدة تمنهنت الجوية في 25 مايو/أيار 2017 وذلك بعد انسحاب القوة الثالثة بعد هجوم الاخيرة على قاعدة براك الشاطئ (شمال سبها).

ويقع الجنوب الليبي تحت سيطرة حفتر الذي اعلن في 15 يناير الماضي انطلاق عملية "تحرير الجنوب" ضد من قال انهم مرتزقة وتنظيمات ارهابية ونجح في ذلك بعد شهرين.

وعملية بركان الغضب هي عملية اطلقتها قوات تابعة لحكومة الوفاق لصد هجوم قوات حفتر الذي اطلق قبل اسبوعين عملية عسكرية للسيطرة على العاصمة طرابلس وسط تنديد دولي واسع ومخاوف من تبدد آمال التوصل إلى أي حل سياسي للأزمة في ليبيا واستنفار قوات حكومة الوفاق التي تصد الهجوم.

ومنذ 2011 تعاني ليبيا صراعا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة "الوفاق" المعترف بها دوليا في العاصمة طرابلس (غرب) و قائد قوات مجلس النواب بالشرق خليفة حفتر.


الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر قوات حفتر: صددنا هجوماً على "تمنهنت" ولم نفقد السيطرة عليها برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : وكالة الاناضول

أخبار ذات صلة

0 تعليق