أخبار عاجلة
بعد 18 عاما.. نبيل شعيل يعود للغناء بهذا العمل -
تعرف على أسعار الذهب اليوم السبت 18 نوفمبر 2017

تعرف على أسعار الذهب اليوم السبت 18 نوفمبر 2017

3 أوراق ضغط لـ«تفكيك» نفوذ السيسي قبل 2018.. «رصد وتحليل»

3 أوراق ضغط لـ«تفكيك» نفوذ السيسي قبل 2018.. «رصد وتحليل»

متابعة مباراة الهلال واوراوا الياباني اليوم في مباراتي الذهاب والعودة-نهائي دوري أبطال آسيا

متابعة مباراة الهلال واوراوا الياباني اليوم في مباراتي الذهاب والعودة-نهائي دوري أبطال آسيا

فيديو.. هكذا أصبح أسمن شاب سعودي بعد أن فقد 600 كيلو من وزنه

فيديو.. هكذا أصبح أسمن شاب سعودي بعد أن فقد 600 كيلو من وزنه

«واتساب» يحل أكبر مشكلة تواجه الرسائل الصوتية

«واتساب» يحل أكبر مشكلة تواجه الرسائل الصوتية

حادثة قطار رهيبة بمحطة سكة حديد بورسعيد وجاري البحث عن سبب الحادث

حادثة قطار رهيبة بمحطة سكة حديد بورسعيد وجاري البحث عن سبب الحادث

مقتل شيخ قبيلة على أيدى مسلحين بوسط سيناء

مقتل شيخ قبيلة على أيدى مسلحين بوسط سيناء

"التموين" تقرر إلغاء منظومة السلع التموينية الجديدة

"التموين" تقرر إلغاء منظومة السلع التموينية الجديدة

فيديو| لن تصدّق كيف أصبحَ شكل أضخم شاب سعودي بعد انحفاض وزنه من 610 كلغم إلى 68 كلغم؟!

فيديو| لن تصدّق كيف أصبحَ شكل أضخم شاب سعودي بعد انحفاض وزنه من 610 كلغم إلى 68 كلغم؟!

«الدولة» و«الشورى» يستضيفان المعنيين بالبحث العلمي رؤى موحّدة لتفعيل منظومة «الابتكار» الوطني

«الدولة» و«الشورى» يستضيفان المعنيين بالبحث العلمي رؤى موحّدة لتفعيل منظومة «الابتكار» الوطني
«الدولة» و«الشورى» يستضيفان المعنيين بالبحث العلمي

رؤى موحّدة لتفعيل منظومة «الابتكار» الوطني

اليكم تفاصيل هذا الخبر «الدولة» و«الشورى» يستضيفان المعنيين بالبحث العلمي رؤى موحّدة لتفعيل منظومة «الابتكار» الوطني

2051903cc5.jpg

الثلاثاء، ٣١ أكتوبر، ٢٠١٧

مسقط - عبدالله بن خلفان الرحبي

قال عضو مجلس الشورى ممثل ولاية مطرح سعادة توفيق اللواتي: «إن تراجع السلطنة في مؤشر الابتكار العالمي لا يعكس بالضرورة التراجع الحقيقي، ولكن واقعياً يثير تساؤلات عدة وتحديات في مجال الملكية الفكرية التي شخَّصت الحالة، وفي مجال رأس المال البشري والتواصل المؤسسي والتنوع في المجال الاقتصادي، وهذه مؤشرات أساسية للابتكار».

وأضاف سعادته أن المأمول هو أن نكون من ضمن الـ 40 دولة الأولى في العالم في العام 2020 لتحقيق التكامل بين المؤسسات، ومن هنا فإن عليها -هذه المؤسسات- أن تعمل بروح الفريق الواحد نحو البحث والابتكار الحقيقي، وأن نشاهد مؤشرات تطبق على أرض الواقع، مشيراً إلى أن من ضمن ما جرى عرضه من تحديات تواجه تنفيذ الاستراتيجية هو عدم وجود تكامل في العمل المؤسسي، لذا يجب أن تعمل تلك المؤسسات بكتلة واحدة وباستراتيجية وبهدف واحد، ويجب أن لا تكرر العمل.


نسعى لعمل مبتكر هادف

وقالت عضوة مجلس الدولة ونائبة رئيس لجنة التعليم والبحوث بمجلس الدولة المكرمة د.زهور الخنجرية: «فخورون بما وصلت إليه السلطنة من مخرجات الاستراتيجية للابتكار، ونحن من الداعمين لها وما ينقص الدولة تكامل منظومة الاستراتيجيات حتى تحقق الأهداف المتكاملة، وفي الوقت الحالي توجد 70 مؤســسة أكاديمية أو حكومية انضـــمت إلى منظومــة الابتكار الوطني لتحقيق هدف واحد هو النجاح، ولكن أهم ما في الأمر هو التفاعل وفق آليات قابلة للتنفيذ بشكل أسرع».

موضحة وجوب تنفيذ الاستراتيجية الوطنية على المؤسسات كاستراتيجية داخلية حتى نصل لهدف رئيسي، بينما على المؤسسات أن تقوم بدورها المنوط بها، فمؤسسة التعليم مثلاً، سواء في التعليم العالي أو في وزارة التربية، يجب أن تأخذ الأهداف من استراتيجية الابتكار وتقوم على تفعيلها، فكل مؤسسة تفعِّل الأهداف التي تناسبها ومن هنا يقاس مدى نجاحها.

وجاءت تصريحات اللواتي والخنجرية على هامش استضافة مجلسَي الدولة والشورى أمس الثلاثاء عدداً من المسؤولين بمجلس البحث العلمي والقائمين على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وذلك لتقديم عرض حول الاستراتيجية بحضور المكرمين رؤساء لجان مجلس الدولة ونوابهم وأصحاب السعادة رؤساء لجان مجلس الشورى ونوابهم وسعادة الدكتور الأمين العام لمجلس الدولة وسعادة الشيخ الأمين العام لمجلس الشورى وسعادة الأمين العام لمجلس البحث العلمي د.هلال بن علي الهنائي، وعدد من الباحثين في مجلسَي الدولة والشورى.

ورحَّب سعادة الأمين العام لمجلس الدولة د.خالد بن سالم السعيدي بمسؤولي مجلس البحث العلمي والقائمين على تنفيذ الاستراتيجية الوطنية للابتكار في رحاب مجلس عمان.

وقال سعادته في كلمته الافتتاحية: «إن هذه الاستضافة تأتي في إطار حرص مجلسَي الدولة والشورى على استضافة المعنيين بمختلف المؤسسات والمجالس والهيئات لإلقاء الضوء على مجالات العمل المختلفة لتلك المؤسسات».

مؤكداً أن أهمية البحث العلمي والابتكار تتعاظم في عالم اليوم، لكونهما من مرتكزات نهضة وتقدم الأمم ومن أهم أسس اقتصاد المعرفة.

بعد ذلك ألقى الأمين العام لمجلس البحث العلمي سعادة د.هلال بن علي الهنائي كلمة أوضح فيها أن هناك اهتماماً عالمياً بالابتكار، إذ تعمل الدول على وضع أنظمة وطنية للابتكار تتضمن أسساً للبحث والتطوير والتسويق، بالإضافة إلى الأطر القانونية التي تحتكم إليها عملية الابتكار، منوهاً بأهمية التكامل والترابط الفعال بين هذه العوامل ذات العلاقة بالابتكار.

أهداف واضحة

عقب ذلك قدمت المختصة الأولى بالتخطيط والدراسات في مجلس البحث العلمي، رئيسة مشروع الاستراتيجية الوطنية للابتكار د.شريفة بنت حمود الحارثية استعراضاً للمشروع استهلته بإيضاح هدف الاستراتيجية والمتمثل في إيجاد منظومة وطنية للابتكار تحكمها رؤية موحدة وسياسة واضحة المعالم لتحقيق أهداف محددة وأولويات معلنة يجري تنفيذها من خلال خطة تنفيذية مدروسة.

وأشارت إلى أن رؤية الاستراتيجية الوطنية للابتكار ترتكز على تحقيق اقتصاد وطني قائم على الابتكار، والتحول من الاقتصاد الريعي إلى اقتصاد وطني يقوده الابتكار من خلال نظام ابتكار وطني فعال لتنمية مستدامة، بحيث تكون السلطنة ضمن أعلى 20 دولة قائدة للابتكار بحلول العام 2040، وتكون ضمن أعلى 40 دولة قائدة للابتكار بحلول العام 2020. لافتة إلى أن الاستراتيجية تؤسس منظومة ابتكار وطنية فاعلة تلبِّي تطلعات التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة، وتتلاءم مع التوجهات العالمية.

وقالت: «إن من الموجِّهات التي تقود الابتكار وجود نظام تعليــمي ريادي، وتوافر قـــدرات بحثـــيــة وابتكاريـــة، وقوى عـامـلة ذات كـــفاءة، ونقل وتوطين المعرفة والتقانة، والاســـتثمار الأجنبي المباشر وريادة مؤســـسات القطاع الخاص». وأضافت أن من الركائز الممكنة وجود نظام فاعل للملكـية الفكرية، وتوفر البنــية الأســـاســية واللوجســتية، والتــعاون والتـرابـط مــن أجــل الابتـكار.

الهيكل الإداري وخطة العمل

وبيَّنت أن الهيكل الإداري لمشروع الاستراتيجية الذي اســـتمر العمل فيه لمدة اثني عشـــر شهراً بمشاركة 70 خبيراً ومتخصصاً من مختلف مؤسسات الدولة، وأكثر من ثلاثة عشر موظفاً من دوائر مجلس البحث العلمي، يتكون من: اللجنة التوجيهية واللجنة الإشـــرافية وفريق ضمان الجودة، بالإضافة إلى أربعة فرق فنية، كما تطرقت إلى مهام كل من هذه اللجان والفرق، شارحة خطوات العمل والجهود المبذولة من فرق العمل المختلفة بمشاركة مختلف الجهات الحكومية والخاصة والأهلية.

وقالت د.شريفة الحارثية: «إن اللجنة التوجيهية العليا مكوّنة برئاسة صاحب السمو السيد شهاب بن طارق آل سعيد، مستشار جلالة السلطان، رئيس مجلس البحث العلمي، وعضوية خمسة من أصحاب المعالي، واللجنة الإشرافية للاستراتيجية الوطنية للابتكار، كما تطرقت إلى مهام فريق إدارة المشروع، وأفادت أن مهام فريق ضمان الجودة يشتمل على التأكد من ضمان الجودة في تنفيذ مشروع إعداد الاستراتيجية، والمتابعة اللصيقة لسير العمل في المراحل المختلفة ومراجعة المنجزات المطلوبة من الفرق الفنية، والمشاركة في اجتماعات اللجنة الإشرافية والفرق الفنية ومراقبة مدى الالتزام باشتراطات الجودة، إضافة إلى رفع تقارير دورية إلى اللجنة الإشرافية حول مراحل تنفيذ المشروع».

تفعيل المنظومة

وأشارت الحارثية إلى أنه سيجري تفعيل المنظومة الوطنية للابتكار من خلال ثلاث مراحل هي: مرحلة قطف الثمار القريبة، وذلك بتفعيل المبادرات الحالية والتي من شأنها أن تحقق تأثيراً سريعاً ومؤثراً نحو تنمية مستدامة، وتتمثل المرحلة الثانية في التمكين، وتسعى الاستراتيجية خلال هذه المرحلة إلى تعزيز الأوساط الابتكارية باتخاذ مبادرات من شأنها تحقيق الاستدامة، أما المرحلة الثالثة فتتمثل في حصاد المنظومة الشاملة والتي تتكامل وتتناغم فيها السياسات كافة بشكل نسيجي أفقياً وعمودياً لتشكل منظومة وطنية فاعلة لتنمية مستدامة تكون فيها السلطنة في مصافّ الدول القائدة في الابتكار.

وأفادت أنه جرت الاستعانة بثلاثة مؤشرات دولية مرتبطة بشكل مباشر بمنظومات الابتكار من أجل تحديد ركائز الاستراتيجية ومؤشرات الأداء المرتبطة بها، وهي: مؤشر الابتكار العالمي، ومؤشر الاقتصاد المعرفي، ومؤشر التنافسية الدولي.

واستعرضت الحارثية سجل السلطنة في مؤشر الابتكار الدولي، مبينة أنها حققت خلال السنوات الثلاث الأخيرة تقدماً في مؤشر الابتكار العام بزيادة 21 نقطة بين 2013 و2015م، وأرجعت السبب في ذلك إلى زيادة برامج البحث والابتكار والبيئة المحفزة، فقد تقدم ترتيب السلطنة 21 نقطة في العام 2015 مقارنة بالعام 2013م، أما في العام 2016م فقد تراجع ترتيب السلطنة نحو أربع نقاط وذلك بسبب تسابق وزيادة تنافس الدول على مؤشرات الابتكار.

وألمحت إلى أن السلطنة تندرج حالياً ضمن الدول ذات الأداء غير الفاعل في مجال الابتكار، وقد حافظت على مستوى الزيادة في مؤشر الابتكار العام بمعدل 2 درجة سنوياً، مشيرة إلى أنه بإمكان السلطنة أن تكون ضمن الدول القائدة في مجال الابتكار خلال الـ25 عاماً المقبلة.

واختتمت د.شريفة الحارثية العرض بالإشارة إلى أن هناك ثلاثة مسارات متوازية في خطة التعريف والترويج للاستراتيجية الوطنية للابتكار تشمل الإعلام، والتعريف بها في جميع القطاعات، إضافة إلى متابعة التقدم في مؤشرات الأداء للاستراتيجية الوطنية للابتكار في مختلف القطاعات.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا

 
DMCA.com Protection Status