الإمارات.. مواقع متفردة ومقومات طبيعية خلابة

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر الإمارات.. مواقع متفردة ومقومات طبيعية خلابة

دبي: يمامة بدوان

تعد دولة الإمارات العربية المتحدة بيئة طبيعية جاذبة، وتشهد إقبالاً سياحياً متزايداً على اختلاف جنسيات الزائرين، في ظل تمتعها ب 43 محمية طبيعية، و85 موقعاً معترفاً به من قبل المنظمات العالمية المعنية، 5 منها حدائق طبيعية، و31 فندقاً ومنتجعاً طبيعياً، و8 مواقع أثرية وتاريخية، و41 منها مواقع برية وأخرى بحرية خاصة بالغوص.
وبحسب وزارة التغير المناخي والبيئة، فإن هذه المواقع كافة، توفر كل مستلزمات السياحة والاستجمام والنقاهة، الأمر الذي جعل من طبيعة الإمارات قبلة للسياحة البيئية، يقصدها السياح من كافة أنحاء العالم، لكونها تعد ملاذاً أخضر لمحبي الطبيعة، وتتسم بالمزج الفريد لبيئة الأراضي الرطبة من السبخات، والرمال الأحفورية، والكثبان التي تستضيف الكثير من الطيور والنباتات، وتوفيرها إطلالة شاملة على الجبال والمناظر الطبيعية، وتمتعها بمنابت الأعشاب البحرية الغنية بالحياة الفطرية، كما أنها تعد موطناً لأبقار البحر (الأطوم) ولتعشيش سلاحف منقار الصقر البحرية المهددة بالانقراض، ولحيوانات الطهر العربي أيضاً، المهددة بالانقراض، فضلاً عن أنها تحتضن الثدييات، والزواحف، والمها العربي.

دخول مجاني

وأوضحت طيف محمد الأميري مديرة إدارة الاتصال الحكومي في الوزارة، أنه ضمن تلك المواقع 43 محمية طبيعية، توزعت ما بين إمارات الدولة كافة، وتنوعت ما بين برية وبحرية، ومنحت 10 محميات منها حق الدخول المجاني لزائريها، بهدف التشجيع على زيارة المحميات، ومن أهمها «الحبارى» البرية، و«الياسات» البحرية في إمارة أبوظبي، و«جبل علي» البحرية، و«حتا الجبلية» البرية في إمارة دبي، و«وادي الحلو» البرية و«جزيرة صير بونعير» البحرية في إمارة الشارقة، و«النسيم الطبيعية» البرية في إمارة عجمان، إضافة إلى محمية «وادي الوريعة الوطنية» البرية في الفجيرة، وغيرها الكثير.

خمس حدائق

وأكدت أن المواقع التراثية والتاريخية والبيئية والترفيهية ال 85، تطبق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالمحافظة على البيئة، وضمن هذه المواقع 5 حدائق، اثنتان منها في إمارة أبوظبي، وهما حديقة «الحيوانات البرية بالعين»، ومنتزه «الحياة البرية العربية»، وحديقتان في الشارقة، وهما منتزه «الصحراء البري» ومركز «كلباء للطيور الجارحة» البري، وواحدة في دبي، وهي حديقة «وايلد فلايت البرية للصقارة».

31 منتجعاً وفندقاً

وهناك 31 منتجعاً وفندقاً، 13 منها في إمارة أبوظبي، منها «منتجع تلال البري» و«قرية الليالي العربية البرية» في أبوظبي، و11 في دبي، منها «حديقة شاطئ الممزر» البرية والبحرية و«منتجع شيراتون شاطئ الجميرا» البري والبحري، و2 في الشارقة منها «جزيرة النور» البرية و«كينجفيشر لودج» البري والبحري، و3 في رأس الخيمة منها «منتجع وسبا هيلتون» و«فندق ريتز كارلتون»، وواحد في الفجيرة وهو «منتجع لو ميريديان شاطئ العقّة» البري والبحري، وواحد في عجمان وهو «منتجع ذي أوبروي بيتش» البحري.

8 مواقع أثرية

وتابعت إنه ضمن المواقع أيضاً، 8 مواقع أثرية ومعالم تاريخية برية، 5 منها تقع في إمارة أبوظبي وهي الموقع الأثري في «جزيرة صير بني ياس»، و«جزيرة مروح»، و«قلعة الجاهلي»، ومقابر «جبل حفيت»، وحديقة «آثار الهيلي»، وواحدة أخرى تقع في أم القيوين ومتمثلة في «قلعة فلج المعلا»، وواحدة في رأس الخيمة وهي «قلعة ضاية»، وواحدة في الشارقة وهي «مركز مليحة للآثار»، و41 موقعاً طبيعياً موزعاً ما بين البري والبحري الخاص بالغوص، 11 منها في إمارة أبوظبي مثل «واحة المعترض البرية» و«أم في لودفيغ البحرية»، و5 في إمارة دبي مثل «زينب البحرية» و«بحيرات القدرة البرية»، و5 في إمارة الشارقة مثل «وادي شيص البري» و«جزيرة القرش البحرية»، و12 في إمارة الفجيرة مثل «صخور شرم البحرية» و«وادي السيجي البري» و7 في إمارة رأس الخيمة مثل «وادي شوكة البري» و«مزرعة لآلئ السويدي البحرية»، وواحدة في عجمان وهي «مصفوت البري».

الزوراء.. خصائص ومعالم جمالية

أوضحت وزارة التغير المناخي والبيئة أن محمية الزوراء في عجمان، التي تم إدراجها، رسمياً، على قائمة رامسار للأراضي الرطبة ذات الأهمية الدولية عام 2017، تشتمل على 108 أنواع من الطيور المقيمة والمهاجرة، فيما تشكل مساحة القرم فيها 50%، كما تتميز بخصائص طبيعية وأشجار نادرة، وتتوفر فيها الأنواع الفطرية والنباتية والحيوانية النادرة، والمعالم الجمالية الطبيعية، كما تعد وجهة للعلماء والباحثين لإجراء الدراسات الميدانية، إضافةً إلى موقعها الجذاب ومكانها المميز في شمال الإمارة، حيث تعد كنزاً حقيقياً، ومكاناً حيوياً وهاماً، يضم كل الثروات الطبيعية، حيث تتوفر فيها البيئة المناسبة للطيور المقيمة والمهاجرة، وتزدهر فيها الثروات النباتية فتحيطها من كل جانب أشجار القرم، وتتسم سواحلها بوجود الأسماك بمختلف أنواعها والشعب المرجانية، ما يضمن التوازن البيئي في هذه المحمية المميزة.
كما تتوفر في المحمية البيئة المثلى للعيش، إذ تشتمل على الأشجار والحشائش والتربة الرخوية الهشة، التي جعلت منها مكاناً ملائماً لازدهار الحياة الفطرية، وملاذاً آمناً للعديد من الكائنات الحية، حيث الماء والغذاء، فضلاً على غناها بالأسماك والرخويات والشعب المرجانية، بينما تبلغ مساحة المحمية 1.9 كم مربع.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الإمارات.. مواقع متفردة ومقومات طبيعية خلابة برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق