استقاء الأخبار من الجهات الرسمية يقتل «الذباب الإلكتروني»

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر استقاء الأخبار من الجهات الرسمية يقتل «الذباب الإلكتروني»

دبي:يمامة بدوان

أكد عدد من المواطنين، أن أهمية استقاء الأخبار الرسمية من الجهات المصرح لها، يقتل «الذباب الإلكتروني»، ودعوا إلى عدم الانجرار وراءه عبر منصات التواصل الاجتماعي، والتي يكون هدفها بث السموم والإشاعات ونشر الفوضى.
وقالوا ل «الخليج» إن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مع بدء موسم العمل الجديد واضحة كالشمس، كما أنه يترتب على كل فرد غيور على وطنه وإنجازاته، إبلاغ الجهات المعنية عن أي حسابات وهمية تروج للأكاذيب، وحظرها كخطوة أولى في محاربة الجهات التي تقف وراءها.

أكدت جميلة الهاملي، أن رسالة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، مع بدء موسم جديد من العمل، إنما تشكل خطاباً تحفيزياً جديداً لصاحب السمو، وتأكيداً منه أن القيادة الرشيدة، ستضرب كل من تسول له نفسه بالعبث بإرث الشيخ زايد، خاصة فيما يسمى بالذباب الإلكتروني، الذي يستغل منصات التواصل الاجتماعي ويبث سمومه للعامة، وينشر الفوضى تحقيقاً لأجندات خارجية، هدفها الهدم.
وقالت إن منصات التواصل الاجتماعي في العالم لا تخلو من (هاشتاقات)، تحمل في أغلب الأحيان، حملات تشويه مضللة ومشبوهة، حتى أصبحنا أمام ظاهرة تسمى ب«الذباب الإلكتروني»، الذي يتغذى على فضلات العالم الافتراضي، عبر حسابات يديرها مرتزقة، وأخرى وهمية؛ لتطفو على السطح «ميليشيات أو لجان أو كتائب»، تسيطر على العالم الافتراضي، لاسيما عبر مواقع تويتر وإنستجرام وفيسبوك، وغيرها من المنصات، وعلى الجميع الالتفاف حول الجهات الرسمية فقط، والاطلاع على ما تنشره من بيانات ومواقف، كونها الناطقة باسم القيادة الرشيدة كل في مجال اختصاصها، الأمر الذي يجعلنا نفوت الفرصة على هؤلاء «مرتزقة العالم الافتراضي»، الذين يستمدون دعمهم وتمويلهم من جهات مارقة، لا تهدف سوى للخراب.


تغرد خارج السرب


بدوره، أوضح حسن علي راشد، أن ما تشهده منصات التواصل الاجتماعي من نشر أكاذيب مصدرها الذباب الإلكتروني، دليل على أنها تغرد خارج السرب، لكن على الجميع التنبه لها، ومحاربتها من خلال عدم الانسياق لما تنشره، وعدم تناقله حتى عبر تطبيق واتس آب، لأنه في النهاية أكاذيب مغرضة، هدفها زعزعة الأمن وبث الإشاعات بين أفراد المجتمع.
وتابع: «إن رسالة صاحب السمو، واضحة كالشمس ولا تحتاج إلى تأويل، وهي تشكل تأكيداً على أهمية الحفاظ على ما بناه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وأشار إلى أن الذباب الإلكتروني على منصات التواصل الاجتماعي، وتحديداً «تويتر» يرتدي زي الجنود المجهولين، ويلاحق المستخدمين، ويحاول السيطرة عليهم عن طريق الإغراء المالي، أو إقناعهم بأيديولوجية متطرفة، يروج لها بعض المدعين والمتاجرين بالدين، من خلف الشاشات الإلكترونية، إلا أنه يترتب على أبناء الإمارات تفويت الفرصة عليهم، وحجبهم مباشرة، بل وإبلاغ الجهات المعنية بأي حسابات توهمية تروج لأكاذيب عن الدولة وسياستها الخارجية».


أبواق تروج أكاذيب


ومن جهته، شدد عبيد الشامسي، على ضرورة توخي الحذر عند الاطلاع على ما تنشره منصات التواصل الاجتماعي، خاصة فيما يتعلق بالأخبار الرسمية التي لها قنوات ذات مصداقية، وبالتالي على الأفراد التيقن من أي أسماء مستعارة، كونها تكون من الأبواق التي تروج للأكاذيب، وتبث السموم، من أجل نشر الفتنة والتحريض وهدم ما بناه الحكماء طول عقود من الزمن.
وأضاف أن رسالة صاحب السمو، مع بداية موسم جديد من العمل، وما حملته من معاني واضحة، تؤكد أن القادم أجمل وأفضل، خاصة أننا دولة الأكثر تنافسية بالمنطقة، ولا حدود فاصلة بين المسؤول والمواطن، الأمر الذي يجعل الشفافية عنواناً واضحاً.


نصائح سديدة


قال القاضي الدكتور جمال حسين السميطي المدير العام - معهد دبي القضائي: إن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يواصل توجيه نصائحه السديدة التي يوجهنا من خلالها لما فيه خير الوطن وسعادة المواطن، وضمان مستقبل أكثر إشراقاً.
نستشف من هذه الرسائل أن سموه يرصد بعين القائد مختلف شؤوننا الوطنية، ليقدم لنا الحلول المثلى لتعزيز قدراتنا، وإلهامنا للمشاركة بجهودنا وآرائنا، والثناء على الإيجابيات والممارسات الصحية والعمل على تعزيزها، وتصحيح مكامن الخلل حال ظهورها، لتكون التوجيهات ذاتها عاملاً مكملاً وداعماً للتشريعات بمختلف صنوفها.
الرسالة بحد ذاتها جاءت مفعمة بالإيجابية، فسموه يذكرنا بإنجازاتنا التي حققناها في فترة قياسية من الزمن، وحتى نحافظ على هذه المكتسبات، ينبغي علينا الاستعداد للمستقبل، والمحافظة على الصورة الناصعة التي رسمها الآباء الأوائل.


مشاعل من نور


وأكدت هالة بدري المدير العام لهيئة الثقافة والفنون في دبي، أن النهج القيادي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد يجب أن يُدرَّس، واصفةً سموه بالمدرسة المتفردة في بناء الإنسان والإدارة الحكومية المتميزة. وقالت: «نحظى بقيادةٍ رشيدة تسير معنا خطوةً بخطوة في مشوار صناعة المستقبل، تنير لنا الطريق بمشاعل من نور، لننطلق في موسمٍ جديدٍ حافلٍ بالإنجازات، ترافقنا مجموعة رسائل خطَّها سموه بفكره الخلاق، تُمثِّل منهجاً عملياً شاملاً ومتكاملاً يأخذنا نحو النجاح بكل ثقة، وتقود دولتنا نحو التميز والتنافسية العالمية».

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر استقاء الأخبار من الجهات الرسمية يقتل «الذباب الإلكتروني» برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج