قائد استثنائي وعلامة إنسانية فارقة في التاريخ

0 تعليق ارسل طباعة تبليغ

وإليكم تفاصيل الخبر قائد استثنائي وعلامة إنسانية فارقة في التاريخ

إعداد: محمد إبراهيم

تحظى دولة الإمارات العربية المتحدة بقادة استثنائيين، حكماء في القرار، نجباء في قراءة المستقبل ومتطلباته، إنسانيتهم تتجلى في كل زمان ومكان، لتجوب الأرض من مشرقها لمغربها، ليضربوا أروع الأمثلة في سمو أخلاقهم.
صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، واحد من هؤلاء القادة الأفذاذ، إذ أضحى رمزاً من رموز الإنسانية محلياً وعالمياً، وعلامة فارقة بتواضعه الجم، وأخلاقه العالية، وبساطته العفوية، وقربه من أبناء شعبه، وسهره المتواصل على مصالحهم، ورعاية شؤونهم، ومعايشة همومهم.
نراه موجوداً في شتى المناسبات المجتمعية الخاصة بهم في أفراحهم وأتراحهم، حاضراً في مختلف المناسبات الوطنية والرياضية والاجتماعية وغيرها، يضيء المكان بابتسامته المشرقة، ووجهه المتلألئ بالبشاشة، بما ينعكس على الجميع بالإيجابية والاعتزاز والمعنويات العالية.
مواقفه الإنسانية النبيلة مشهودة، ومواقفه المجتمعية عمقت مفاهيم الترابط والتلاحم بين القيادة والشعب، والمقيمين على أرض الإمارات الطيبة، إذ تتفاعل معها فصائل المجتمع بمختلف فئاتها، معتبرة سموه قائداً فذاً، ورمزاً من رموز الإنسانية والعطاء، وهب أيامه لوطنه، وحياته لرفعة بلده، وساعاته لسعادة مواطنيه.

القائد الأبرز

واليوم ونحن نحتفل مع العالم باختيار سموه القائد الأبرز في العالم العربي للعام 2019، إذ تصدر سموه نتائج التصويت الذي طرحه موقع «RT» لاختيار القائد الأبرز في العالم العربي للسنة المنقضية 2019، حيث حصل سموه على 9 ملايين و734 ألفاً و963 صوتاً من المشاركين، بنسبة بلغت 68.6% من إجمالي عدد الأصوات، في استفتاء شارك فيه نحو 14 مليون شخص، نستحضر عدداً من مواقفه الإنسانية التي أثرت إيجاباً في نفوس الكثير من مختلف فصائل المجتمع، ولعبت دوراً كبيراً في رفع المعاناة عن شعوب كثيرة خارج القطر الإماراتي.

صور إنسانية

وجاءت زيارة سموه للطفلة عائشة، لتجسد أبرز صور الإنسانية التي تفاعلت معها شعوب العالم، لما أظهرته تلك الزيارة من مشاعر الإنسانية وحرص سموه على احترام فئات المجتمع كافة حتى لو كانوا صغار السن، فقد زار سموه الطفلة عائشة محمد مشيط المزروعي، بعد أن شاهد لها لقطات وهي تحاول السلام عليه أثناء الاستقبال الرسمي للأمير محمد بن سلمان آل سعود، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير دفاع المملكة العربية السعودية، ولم يكن هذا الموقف الإنساني النبيل هو الأول، الذي يكشف عن رقي وسماحة ولي عهد أبوظبي.

استقبال الطفل عمر

وفي موقف آخر استقبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، الطفل عمر في مايو 2019، الذي يطيل شعره من أجل التبرع به لمرضى السرطان، حيث بدأت قصة عمر عندما دخلت مديرة مدرسة في دبي أحد الفصول، ولفت انتباهها طالب اسمه عمر وقد أطال شعره بشكل مبالغ فيه، فسألت المعلمة كيف تسمح له بالحضور بهذا المظهر المخالف لنظام المدرسة، ثم وجهت كلامها لعمر وطلبت منه ألا يحضر غداً إلا بعد قص شعره. لكنه قال إنه لن يستطيع قصة إلا بعد أن يزيد طوله 2 سم، حتى يصل إلى الطول المطلوب الذي يحتاجونه، فسألته من هم، ولماذا ينتظر أن يزيد طوله 2سم، فقال لها: هذا الطول الذي يتم التبرع به للأطفال مرضى السرطان، للمرة الثالثة في حياتي أطيل شعري وأتبرع لهم.
وصلت قصة الطفل عمر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان فطلب استقباله استقبال الأبطال.

وداع عامل هندي

وفي مشهد ثالث يجسد إنسانية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، نشر سموه عبر حسابه الرسمي على «تويتر»، وبالتحديد في يناير 2018، فيديو يودع من خلاله ويشكر عاملاً هندياً، يدعى بانينكونهي محيي الدين، إذ قضى أكثر من 40 عاماً في العمل بديوان ولي عهد أبو ظبي، ليحظى هذا المقطع بتفاعل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لاسيما أن سموه أكد اعتزاز دولة الإمارات بتلك السواعد.
وفي مبادرة إنسانية لسموه، تجاوزت في مضمونها الحدود الإماراتية لتصل إلى باكستان، محاربة شلل الأطفال هناك، لتستمر مسيرة سموه نحو الخير، لاسيما أن تلك المبادرة أسهمت في استئصال شلل الأطفال بمختلف دول العالم.

شرائح مجتمعية

وفي مشهد يجسد مدى ارتباط الشعب الإماراتي والمقيمين على أرض الإمارات الطيبة، بصاحب السمو القائد الفذ، تفاعلت شرائح مجتمعية كبيرة مؤخراً مع حملة «شكراً محمد بن زايد» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، إذ عبروا عن حبهم وإخلاصهم وولائهم لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد.

أصحاب الهمم

ومن معالم إنسانية سموه اهتمامه بمختلف شرائح المجتمع، ومنها فئة أصحاب الهمم، الذين أولاهم سموه رعاية خاصة، وعناية كبيرة، ولا أدل على ذلك من افتتاح سموه بنفسه دورة الألعاب العالمية للأولمبياد الخاص 2019 في أبوظبي، محتضناً هذه الفئة الغالية بقلبه الكبير.
إن إنسانية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد، تتجلى في مواقف كثيرة، وفي شتى المحافل، وتعد جميعها دروساً مهمة في العطاء الإنساني.

e8aae988c6.jpg

b23fb11cc2.jpg

2e73f91ef7.jpg

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر قائد استثنائي وعلامة إنسانية فارقة في التاريخ برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

أخبار ذات صلة

0 تعليق

مركز الخليج