أخبار عاجلة
مصرع سائق وإصابة أخر في حادث تصادم بكفر الشيخ -

«تحقيق أمنية» تحتفل بعام من الخير والعطاء

«تحقيق أمنية» تحتفل بعام من الخير والعطاء
«تحقيق أمنية» تحتفل بعام من الخير والعطاء

اليكم تفاصيل هذا الخبر «تحقيق أمنية» تحتفل بعام من الخير والعطاء

في إطار الاحتفالات باليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، وتزامناً مع «عام الخير»، احتفلت مؤسسة «تحقيق أمنية» بهذه المناسبة، تحت عنوان «أيادي الخير البيضاء تنشر العطاء»، احتفالاً بالذكرى الـ46 لقيام دولة الإمارات العربية، واعتزازاً بـ«عام الخير»، الذي أفاض الخير والبركة على الجميع، وتقديراً لكلّ من أسهم في مدّ يد العطاء لتحقيق أمنيات الأطفال.

وقال الرئيس التنفيذي لمؤسسة «تحقيق أمنية» هاني الزبيدي، تمكّنت المؤسسة من تحقيق 500 أمنية للأطفال المرضى المُصابين بأمراض متقدّمة، مُقارنة بالعام 2016، الذي شهد تحقيق 392 أمنية فقط، مع الارتقاء بمستوى الأمنيات، التي تنوّعت ما بين شراء الأدوات الإلكترونية والألعاب، في حين ارتبطت رغبات الأطفال الآخرين بأمنيات مُحدّدة، مثل الالتقاء بشخصياتهم المُفضلة، سواء الشخصيات الشهيرة في قطاع الفن والرياضة، أو الشخصيات الكرتونية. وأشار الزبيدي إلى أن المؤسسة تمكّنت من تحقيق 208 أمنيات داخل دولة الإمارات العربية المتحدة، و114 أمنية في المملكة الأردنية الهاشمية، إضافة إلى إرسال 20 طفلاً مع أسرهم لأداء العمرة، أو السفر إلى أماكنهم المُفضّلة خارج الدولة، لافتاً إلى أن أهم إنجازات المؤسسة لهذا العام في مجال تحقيق الأمنيات تمكُنها، وبالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، من الدخول إلى اليمن الشقيق، وتحقيق نحو 178 أمنية للأطفال المرضى هناك.

وأضاف الزبيدي «واصلت مؤسسة (تحقيق أمنية) تعزيز أنشطتها الخيرية والمجتمعية في هذا العام الخيّر، من خلال توقيع اتفاقيات الشراكة مع المؤسسات والشركات التي تطمح، وفي إطار مسؤولياتها المجتمعية، إلى ترك بصماتٍ مُتميّزة في مجال الأعمال الخيرية التي تعود بالخير والسعادة على مجتمع دولة الإمارات بأكمله.

مبادرات إنسانية

وأضاف الزبيدي «لقد نظّمت مؤسسة تحقيق أمنية العديد من الفعاليات الترفيهية الخيرية خلال (عام الخير)، في إطار سعيها المتواصل والدؤوب لإدخال البهجة والسعادة في نفوس الأطفال ذوي الأمراض المزمنة والمستعصية، وتحقيق أمنياتهم، ولترسيخ روح التطوّع في المجتمع، عبر تنفيذ برامج تهدف إلى تعزيز المسؤولية المجتمعية والعمل التطوعي لدى النشء، وجعلها ممارسة وثقافة حياة، والتي تضمّنت الكثير من الأنشطة الترفيهية المتنوّعة، التي أضفت أجواءً من الفرح والبهجة، وأدخلت السعادة إلى قلوب الأطفال».

 

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الإمارات اليوم