أخبار عاجلة
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -
الداخلية ضيفًا على الأسيوطي اليوم بالدوري -

الجيش يسيطــر على 3 منــاطـق جديدة في الجوف.. ويواصل التقدمبالبيضاء

الجيش يسيطــر على 3 منــاطـق جديدة في الجوف.. ويواصل التقدمبالبيضاء
الجيش يسيطــر على 3 منــاطـق جديدة في الجوف.. ويواصل التقدمبالبيضاء

اليكم تفاصيل هذا الخبر الجيش يسيطــر على 3 منــاطـق جديدة في الجوف.. ويواصل التقدمبالبيضاء

تمكنت قوات الجيش اليمني، بمساندة التحالف العربي، من السيطرة على ثلاث مناطق جديدة بين منطقة اليتمة بمديرية خب والشعف ومديرية برط العنان في محافظة الجوف، حيث باتت مناطق بيت الشايف والعشة وأطراف اليتمة الغربية تحت سيطرة الجيش بالكامل، فيما واصل التقدم في محافظة البيضاء، بينما كشفت مصادر عسكرية في العاصمة صنعاء مصرع واعتقال أكثر من 44 عنصراً من ميليشيات «الحرس الثوري» الإيراني و«حزب الله» اللبناني في اليمن خلال 2017.

وفي التفاصيل، أكد مصدر عسكري يمني دخول الجيش اليمني ثلاث مناطق جديدة في محافظة الجوف، وسيطر عليها بالكامل، كما أكد عثور الجيش على مخزن أسلحة كبير في منطقة بيت الشايف، إحدى المناطق الثلاث التي تم تحريرها، يحوي أسلحة متنوعة بينها صواريخ موجهة، تمت غنيمتها من قبل الجيش.

وكانت قوات الجيش بمساندة التحالف العربي واصلت تقدمها في بقية جبهات الجوف وتمكنت من تحرير 95% من مديرية خب والشعف (كبرى مديريات الجوف)، فيما تشهد البقية عمليات تطهير لجيوب الميليشيات المختبئة في مناطق متفرقة.

وأكد الناطق باسم المنطقة العسكرية السادسة، العقيد عبدالله الأشرف، لـ«الإمارات اليوم»، أن الجيش استكمل تطهير منطقة سوق اليتمة والمجمع الحكومي فيها، التي تعد مركز مديرية خب والشعف، وسط حالة من الفرار والانهيار في صفوف الميليشيات، كما تمكنت من السيطرة على وادي خب الجوف بالكامل، وباتت تشرف على الطريق الدولي الرابط بين صعدة والجوف من جميع الجهات.

وأشار الأشرف إلى وجود فرار جماعي لعناصر الميليشيات من جبهات الجوف على وقع ضربات قوات الجيش ومقاتلات التحالف، وأن الجيش غنم عربات عسكرية وعدداً من الأسلحة الثقيلة والمتوسطة والصواريخ، فيما كبّد الميليشيات عشرات القتلى والجرحى، وأَسر 45 عنصراً منها في خب والشعف.

كما أكد بدء عملية عسكرية لقوات الجيش من جهة وادي خب الجوف باتجاه برط العنان من الجهة الغربية للوادي، فيما واصلت قوات الجيش تقدمها في جبهات المصلوب غرب الجوف، بمساندة مقاتلات التحالف التي قصفت تعزيزات للميليشيات في منطقة اللبة والهيجة غرب المديرية، أدت إلى تدمير آليات عسكرية ومصرع وإصابة عدد من عناصرهم.

وفي البيضاء، تمكنت قوات الجيش من السيطرة على منطقة «الغول» بعد حجلان، وباتت على مقربة من منطقة حذية في مديرية ناطع، التي تمكنت وحدات من الجيش فيها أيضاً من السيطرة على موقع المشواف، المطل على قرية المنقطع، فيما قتل ثمانية وأصيب آخرون في صفوف الحوثيين، وتم أسر 12 من عناصرهم وفقاً لمصادر ميدانية.

وكشف قائد كتيبة الحزم، العميد أحمد صالح العقيلي، لـ«الإمارات اليوم»، عن عملية عسكرية شاملة لقوات الجيش، بمساندة كبيرة من التحالف العربي والقبائل، ستشهدها اليمن خلال الأيام القليلة المقبلة، ستؤدي إلى اجتثاث ميليشيات الحوثي الإيرانية من جميع المناطق.

وأضاف العقيلي أنه «لا يوجد أمام ميليشيات الحوثية الإيرانية سوى الموت أو الاستسلام، ولا توجد خيارات أخرى أمامهم»، مشيراً إلى أن تلك الميليشيات باتت اليوم تلفظ أنفاسها الأخيرة ومنهارة في جميع المواقع والجبهات.

وأكد العقيلي وصول الجيش في جبهات البيضاء إلى مديريات نعمان وناطع، ويقوم بعمليات عسكرية في جبهات متفرقة داخل المحافظة التي حُرر معظم أراضيها من قبل الجيش والمقاومة، لافتاً إلى أن قوات ضخمة في طريقها إلى لمساندة جبهات القتال في البيضاء قادمة من مأرب وأبين لاستكمال تحريرها.

وأشار إلى أن قوات الجيش توغلت أكثر من 60 كم داخل ثلاث مديريات في البيضاء خلال الفترة الأخيرة، فيما تم تأمين الطرق الرابطة بين شبوة والبيضاء من الألغام والمتفجرات التي زرعتها الميليشيات خلال احتلالها لتلك الأراضي، موضحاً أن بداية العام الجاري ستحمل الكثير من المفاجآت والانتصارات العسكرية لقوات الشرعية والتحالف.

من جانبه، أكد رئيس هيئة أركان الجيش اليمني، اللواء الركن طاهر العقيلي، جاهزية قوات الجيش والمقاومة لتنفيذ جميع المهام العسكرية، وتحرير العاصمة وجميع المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات، مشيراً إلى أن النصر يلوح في الأفق، وأن الميليشيات تجر أذيال الخيبة والهزيمة، وتتكبد خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات.

وفي صنعاء، أكدت مصادر قبلية توافد عشرات المقاتلين من أبناء القبائل المجاورة لقبيلة همدان شمال المدينة إلى همدان لمساندتها في مواجهة ميليشيات الحوثي الإيرانية، التي تحاصرها وتحاول اقتحامها وتفجير عدداً من المنازل فيها، بعد يوم من الاشتباكات العنيفة التي خاضتها قبائل همدان في مواجهة الحوثيين المعززين بالأسلحة الثقيلة المنهوبة من الدولة.

وكانت ميليشيات الحوثي اختطفت ستة من مشايخ همدان وثمانية من مرافقيهم، بحجة أنهم مؤيدون لحزب «المؤتمر الشعبي العام» والشرعية، واستحدثت نقاطاً عسكرية على الطرق المؤدية إلى المنطقة، وعززت عناصرها بالعربات المسلحة بهدف اقتحام قرى همدان لتفجير منازل المعتقلين، وترفض قبائل همدان، التي تعدّ من أشرس القبائل اليمنية، إجراءات الحوثيين، وأعلنت الانتفاضة المسلحة لمواجهتهم.

كما أقدمت الميليشيات الحوثية على اختطاف العميد ركن يحيى زاهر، وهو أحد وجهاء همدان ومدير عام مرور العاصمة السابق، ومقرب من العميد طارق صالح، نجل شقيق الرئيس المغدور، علي عبدالله صالح، واقتادته إلى جهة مجهولة في إطار الحملة على أبناء همدان من أنصار الرئيس المغدور صالح.

وفي صنعاء أيضاً، كشفت مصادر عسكرية عن مصرع واعتقال أكثر من 44 عنصراً من ميليشيات «الحرس الثوري» الإيراني و«حزب الله» اللبناني.

ووفقاً للمصادر فإن دراسة عسكرية لقوات الجيش أكدت مقتل واعتقال 23 جندياً إيرانياً على الأقل، إلى جانب مصرع وفقدان 21 مقاتلاً من ميليشيات «حزب الله»، في جبهات اليمن خلال 2017.

وأكدت الدراسة أن إيران و«حزب الله» يشاركان في القتال ضد القوات الحكومية والتحالف في اليمن، إلى جانب عناصر شيعية من العراق وسورية، ترسلهم إيران عبر طرق مختلفة إلى اليمن، لمساندة ميليشيات الحوثي الإيرانية، إلى جانب عدد من خبراء الصواريخ والمتفجرات.

وفي عمران، أكدت مصادر محلية وجود حالة من الاستنفار والترقب في أوساط قبائل المحافظة في خمر وحرف سفيان، تحسباً لعمليات عسكرية لقوات الجيش الوطني، فيما أعلن عدد من القبائل فيها النفير لمساندة أي عملية ضد الميليشيات الحوثية.

من جانبها، قصفت مقاتلات التحالف موقعاً للحوثيين في منطقة غولة بعمران، ما أدى إلى مقتل ستة من عناصرهم وإصابة آخرين وتدمير عربتين عسكريتين.

وفي الحديدة، واصلت مقاتلات التحالف قصفها لمواقع المليشيات في الساحل الغربي لليمن، مستهدفة بـ31 غارة تعزيزات ومواقع للحوثيين، أسفرت عن مقتل 19 وإصابة 30 حوثياً، وتدمير سبع عربات (أطقم) ومدرعتين و13 دراجة نارية.

وفي حجة، قصفت مقاتلات التحالف تعزيزات عسكرية للميليشيات في مفرق عاهم، ما أدى إلى مقتل أكثر من 30 حوثياً وإصابة آخرين. وفي تعز، شهدت جبهات غرب المدينة معارك عنيفة بين الجيش والميليشيات، تركز أعنفها في منطقة الكدحة بمديرية المعافر، وخلّفت قتلى وجرحى في صفوف الجانبين.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الإمارات اليوم