أخبار عاجلة

5000 خدمة قدمتها «الضواحي والقرى» خلال 2017

5000 خدمة قدمتها «الضواحي والقرى» خلال 2017
5000 خدمة قدمتها «الضواحي والقرى» خلال 2017

اليكم تفاصيل هذا الخبر 5000 خدمة قدمتها «الضواحي والقرى» خلال 2017

أكد عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى، خميس بن سالم السويدي، أن عدد الخدمات التي تقدمها الدائرة لسكان الإمارة زاد خلال عام 2017 إلى 5000 خدمة.

وتابع السويدي أن الخدمات شملت حجز مجالس الضواحي، وتركيب خيم عزاء، وتقديم خدمات ضيافة، إلى جانب تركيب لوحات إرشادية، منوهاً بالدعم الذي تلقاه الدائرة ومجالس الضواحي، من صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، وبتوجيهاته المستمرة ليكون لها دور فاعل في خدمة المواطنين، وتدعيم الروابط والعلاقات الاجتماعية بين أبناء المنطقة الواحدة.

وقال إنه في حال وفاة أحد المواطنين بالشارقة، فإن الدائرة تتولى الإشراف على ترتيب المكان المناسب للعزاء، وخدمة المعزين، وتقديم خدمات العزاء كافة مجاناً، من دون أن تُطلب أي وثيقة من أهل المتوفى، إذ تتولى بنفسها استخراج الأوراق الثبوتية كافة، بما في ذلك شهادة الوفاة، بالتعاون مع الجهتين المعنيتين (المستشفى والشرطة)، ولا يكون على أهل المتوفى إلا الاتصال بالخط الساخن الخاص بالبلدية (993) للإبلاغ عن الوفاة.

وأشار السويدي إلى أن الضواحي التي تم إنشاؤها، وتلك التي يتم إنشاؤها حالياً في مدن إمارة الشارقة والأحياء الجديدة، تهدف إلى تعزيز الترابط الاجتماعي والتماسك الأسري اللذين تعمل الدائرة على ترسيخهما.

وأوضح أن الدائرة تسعى إلى تدعيم التواصل الاجتماعي وتقوية الترابط الأسري، لاسيما خلال المناسبات، من خلال مجلس الضواحي الذي يحرص على مشاركة المواطنين أفراحهم وأتراحهم.

وتابع السويدي أن المجلس يؤدي أدواراً اجتماعية عدة، مثل إصلاح ذات البَين عندما تتعرض أسرة ما إلى ما يزلزل استقرارها، إذ يسارع في مساعدة أفرادها على حل مشكلاتهم بسرّية تامة، بدلاً من عرضها على وسائل الإعلام، حفاظاً على خصوصية الأهالي.

وأوضح أن كل مجلس ضاحية يضم مكتباً للشرطة المجتمعية، يبادر بالتدخل لحل الخلاف إذا لم تتمكن الضاحية من حله، ما يضمن عدم إحالة المشكلات إلى الشرطة، ووصول أطرافها إلى نقطة اللاعودة، بعد أن تتعمق المشاعر السوداوية بينهم، ويصبح احتواء المنازعات، وحلها بعيداً عن القضاء، أمراً بالغ الصعوبة.

وأكد السويدي أن الدائرة حلقة الوصل بين الحكومة والمجتمع لتحقيق التنمية المستدامة، والمحافظة على مكتسبات الحكومة ومنجزاتها، وتكوين علاقات إيجابية بين أفراد المجتمع، وتشجيع جهودهم ومبادراتهم الذاتية للمشاركة في تنمية الضواحي والقرى وتطويرها.

وحدد أهداف الدائرة في توفير المعيشة اللائقة للمواطنين، باعتبارها حقاً أساسياً لهم، وإيجاد وترسيخ عناصر الثقافة المجتمعية الإيجابية، واستغلال الإمكانات المتاحة بالتنسيق مع الجهات المختصة لتهيئة السكن والخدمات التعليمية والصحية والثقافية والاجتماعية، من أجل تقوية الترابط بين أفراد ومكونات المجتمع، والحفاظ على الأمن العام، ومواصلة العمل من أجل تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

وأشار إلى تنظيم مناسبات، كالأفراح وحفلات عقد القران ومناسبات النجاح، وغيرها، في قاعات مجانية، ما يوفر على أصحاب المناسبة تكاليف باهظة، ويحقق مبدأ التواصل الاجتماعي، لأن إقامة مناسبة تخص أسرة ما في الحي، والاحتفال بها في مجلس الحي نفسه، يسهّل على أهل الحي حضور المناسبة، والمشاركة في الاحتفال بها، لافتاً إلى أن الدائرة قدمت خدمة حجز قاعات المناسبات لـ500 شخص منذ إنشائها.

وأضاف أن الدائرة تتولى أيضاً التنسيق مع المحكمة الشرعية، ولجنة معالجة ديون مواطني إمارة الشارقة، لمعالجة وتسوية سداد الديون المترتبة على المتوفى المعسر، الذي تقرر المحكمة الشرعية المختصة إعساره، وأن تركته غير قادرة على الوفاء بديونه، مؤكداً أن الحالات المستحقة التي تم تحويلها إلى لجنة معالجة الديون في الإمارة سُدّدت بالكامل.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر سواء كان صحيحا او خطأ , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الإمارات اليوم