أخبار عاجلة

«ماريا السوداء».. أول استوديو لإنتاج الأفلام في العالم

«ماريا السوداء».. أول استوديو لإنتاج الأفلام في العالم
«ماريا السوداء».. أول استوديو لإنتاج الأفلام في العالم

وإليكم تفاصيل الخبر «ماريا السوداء».. أول استوديو لإنتاج الأفلام في العالم

إعداد: إبراهيم باهو

لم يكن العالم الأمريكي توماس أديسون، الذي يعود له الفضل في اختراع العديد من الأجهزة التي كان لها أثر كبير في البشرية حول العالم، بينها تطوير جهاز الفونو جراف والإرسال الكربوني للهاتف، والمصباح الكهربائي المتوهج، وتصميم وإنتاج أول منظار متاح تجارياً، شغوفاً فقط بابتكار الأدوات العلمية، بل كان من أوائل المهتمين بالأفلام وصناعة السينما في بداياتها، حتى أن الكثير من الأمريكيين ينسبون إليه وضع أسس فن السينما، لذلك ذهب بعيداً في هذا المجال واخترع آلة التصوير السينمائي ولم يتوقف على ذلك، بل واصل الطريق نحو شغفه، حيث انتهى في مثل هذا اليوم من عام 1893 من بناء «ماريا السوداء» أول استوديو لإنتاج الأفلام في الولايات المتحدة الأمريكية والعالم. وأطلق عليه هذا الاسم نسبة إلى عربة نقل السجناء السوداء التي كانت تسمى «ماريا السوداء» في مدينة ويست أورانج، بولاية نيوجرسي.
بدأ المخترع الأمريكي ببناء مشروعه في ديسمبر 1892، بتكلفة قدرت بنحو 638 دولارا، وفي أوائل مايو 1893 عرض توماس أديسون أولى اللقطات التي صورها باستخدام ابتكاره «الكينتوسكوب» وهو جهاز كان يعرض الصور المتسلسلة بطريقة أكثر فاعلية وأقل تكلفة من الاختراعات التي سبقتها، وذلك في معهد بروكلين للفنون والعلوم، وكانت تدور لقطات الفيلم حول ثلاثة أشخاص يتظاهرون بأنهم يعملون في مهنة الحدادة.
على الرغم من إنشاء المخترع الأمريكي للاستوديو من أجل تصوير الأفلام إلا أنه صور معظمها خارجه في الهواء الطلق، وجعل الاستوديو مكاناً لتحميض الأفلام فقط.
أنتج استوديو «ماريا السوداء» أول فيلم ذا حقوق ملكية فكرية في العالم في عام 1894 وحمل اسم «عطسة فريد أوت»، وكان من تصوير المخترع الإسكتلندي ويليام كينيدي ديسكون. وكانت مدته خمس ثوان. أنتج الاستوديو الخاص بأديسون بعد «عطسة فري أوت» عدة أفلام أخرى.

تم نقل هذا الخبر , والمصدر هو المسؤل عن صحة هذا الخبر , اذا كان لديك اى استفسار او طعن فى هذا الخبر برجاء مراسلتنا مصدر الخبر الاصلي: الخليج