أخبار عاجلة
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -
الجيش الجزائري يكشف مخبأ أسلحة جنوبي البلاد -

انطلاق «مسيرة من أجل التعليم 2018» منتصف الشهر

انطلاق «مسيرة من أجل التعليم 2018» منتصف الشهر
انطلاق «مسيرة من أجل التعليم 2018» منتصف الشهر

اليكم تفاصيل هذا الخبر انطلاق «مسيرة من أجل التعليم 2018» منتصف الشهر

دبي (الاتحاد)

أعلنت «دبي العطاء»، جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، عن ثانية مبادراتها لهذا العام احتفالاً بـ «عام زايد 2018»، وتتلخص المبادرة بـ «المسيرة من أجل التعليم 2018»، حيث ستُنظم «دبي العطاء» الدورة التاسعة من هذه المسيرة السنوية يوم 16 فبراير الجاري في حديقة خور دبي بالقرب من جسر القرهود، البوابة رقم 2.

ويشارك هذا العام في المسيرة كل من الإعلامي والناشط الاجتماعي الإماراتي خالد العامري، وماز حكيم مقدمة برامج في راديو فيرجن، وينضم إليهما الدي جي والمنتج الموسيقي العالمي كيزا، وستتضمن المسيرة أيضاً برنامجاً حافلاً من الأنشطة الرياضية والترفيهية التي تشمل رياضة «الزومبا»، ودروساً في «الهيب هوب»، ومنافسات في كرة القدم والتنس، والرسم على الوجه، وتجديل الشعر إلى جانب أماكن خاصة بالفنون والحرف اليدوية، كما سيتم تقديم تشكيلة من المأكولات والمشروبات، من خلال زيارة أكشاك الطعام، وتشمل الجهات الراعية الرئيسة لدورة هذا العام من المسيرة شركة «إفكو» و«إتنا»، تنضم إليهم شركة شيفرون كشركة راعيةٍ، كما جاءت مجموعة الطاير والروضة الابتدائية من بين أولى المؤسسات التي قامت بالتسجيل، حيث أكدت كل منها مشاركة 2,100 موظف و1,414 طالباً وطالبة على التوالي.

ودعت «دبي العطاء» الجميع للمشاركة إلى جانب العائلات والأصدقاء والزملاء للمشي تضامناً مع الملايين من الأطفال في البلدان النّامية الذين يمشون مسافات طويلة كل يوم للذهاب إلى المدرسة. كما تهدف هذه المسيرة الرمزية التي تمتد لمسافة 3 كيلومترات إلى جمع التبرعات من أجل توفير التعليم السليم للأطفال والشباب المحرومين في جميع أنحاء العالم.

وقال طارق القرق، الرئيس التنفيذي لدبي العطاء: «مع إطلاقنا هذه المبادرة الثانية للمشاركة المجتمعية لهذا العام، فإننا نفي بوعدنا بمواصلة الاحتفاء بـ (عام زايد)، ونجدد التزامنا بمواصلة إحياء إرثه. لقد أصبحت المسيرة من أجل التعليم السنوية حدثاً من الأحداث الأساسية على أجندة الفعاليات في دولة الإمارات العربية المتحدة. علاوة على ذلك، نحن ملتزمون في كل عام بتقديم أنشطة وفعاليات جديدة لتحفيز المزيد من الناس للانضمام إلينا في ذلك اليوم من أجل دعم قضيتنا. واعترافاً بالأهمية المتزايدة لانخراط الشباب في الأعمال الإنسانية ، لقد ركزنا جهودنا هذا العام على جذبهم وإشراكهم في هذه المسيرة».

وقال ديفيد هيلي، الرئيس التنفيذي لشركة إيتنا إنترناشونال أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا: «نحن فخورون هذا العام بدعم مسيرة دبي العطاء من أجل التعليم والتي نجدها جد ملهمة وناجحة. مهمتنا بناء عالم أكثر صحة ومساعدة الناس على البقاء في صحة جيدة من خلال التركيز على اللياقة البدنية والوقاية، ونتطلع لأن يكون يوم المسيرة يوم مرح ومُلهم، وحقاً يتطلع موظفونا إلى جانب أصدقائهم وعائلاتهم للمشاركة». وقال رضوان أحمد، المدير التنفيذي لمجموعة إفكو: «هذه هي السنة الثانية على التوالي التي ندعم فيها مسيرة دبي العطاء من أجل التعليم، والتي تعتبر دليل على التزامنا بتوفير لكل طفل محتاج أفضل إمكانية للحصول على التعليم، وذلك حتى نتمكن من مساعدتهم على خلق ودعم مستقبل أفضل لهم. وتؤمن مجموعة إفكو بالاستثمار في المستقبل، حيث نعلم أن أطفالنا هم مستقبلنا، ونحن فخورون بدعم هذه المبادرة ونتطلع إلى إنجاح هذا الحدث».