زايد في مايو.. مواقف ثابتة وحكمة في التصدي للتحديات

زايد في مايو.. مواقف ثابتة وحكمة في التصدي للتحديات
زايد في مايو.. مواقف ثابتة وحكمة في التصدي للتحديات

وإليكم تفاصيل الخبر زايد في مايو.. مواقف ثابتة وحكمة في التصدي للتحديات

تحفل مسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه» بالعديد من الإنجازات العظيمة، والمواقف الخالدة التي حولته إلى رمز للحكمة والخير والعطاء على المستويين العربي والدولي، ولاتزال مواقفه ومبادراته شاهدة على مكانته كقائد عصري يحظى بتقدير شعوب ودول المنطقة والعالم.
وترصد وكالة أنباء الإمارات «وام» - بالتعاون مع الأرشيف الوطني - سلسلة مواضيع شهرية تحصي أبرز مواقف ومشاركات وأقوال الوالد المؤسس «رحمه الله» ابتداء من العام 1966 حتى 2004 بالتزامن مع «عام زايد».
وسجل تاريخ الراحل الكبير أحداثاً بارزة في شهر مايو/أيار عززت من وحدة البيت الإماراتي، وعكست قناعته الراسخة بأن تكون الإمارات وتظل عضداً للأمة العربية في كل ما تواجهه من تحديات.. بينما كانت القضية الفلسطينية في قلبه وعقله.
وعكست مواقف المغفور له حرصه على استقرار منطقة الخليج العربي والنأي بها عن جميع التجاذبات الدولية، بالتنسيق والتكامل مع المملكة العربية السعودية التي زارها في الثاني من مايو من العام 1970 - قبل قيام الاتحاد - والتقى خلالها الراحل الملك فيصل بن عبدالعزيز وبحثا تعزيز العلاقات الأخوية الاستراتيجية والتي شكلت منذ ذلك الحين وإلى الآن عامل استقرار وصمام أمان في وجه التحديات التي تواجهها منطقة الخليج والعالم العربي.
وتوجه الشيخ زايد في 22 مايو 1989 إلى الرباط عاصمة المغرب للمشاركة في القمة العربية الطارئة، ورحب سموه بالمصالحات العربية التي شهدتها القمة وبعودة مصر إلى جامعة الدول العربية، مؤكداً في تصريحات صحفية أن عودة مصر لمكانتها المرموقة خطوة عظيمة سدت الطريق في وجه المتربصين والطامعين في تقسيم الأمة العربية.
وترأس «طيب الله ثراه» في 28 مايو 1990 وفد دولة الإمارات المشارك في القمة العربية الطارئة التي عقدت في العاصمة العراقية بغداد، حيث أجرى العديد من المباحثات واللقاءات الثنائية على هامش القمة بهدف الوصول إلى التضامن العربي الفعال لمواجهة التحديات.
وبذل «رحمه الله» جهوداً مضنية لحقن دم الأشقاء اليمنيين والمحافظة على وحدة بلادهم واستقرارها، خلال الحرب الأهلية التي شهدها اليمن في صيف عام 1994، ووجه الشيخ زايد في 19 مايو 1994 كلمة لأبناء الجالية اليمنية في الإمارات أكد خلالها استعداده لبذل كل جهد صادق لاحتواء الموقف وتدارك تدهور الوضع وتسوية الخلافات والحفاظ على مصلحة الشعب اليمني.
ولم تغب القضية الفلسطينية يوماً عن عقل ووجدان الراحل الكبير، وظل طوال مسيرته الخالدة يعتبرها القضية المركزية للعرب التي يجب توجيه بوصلة العمل العربي وفق تطوراتها.
وفي 23 مايو 1981 حذر من استمرار جرائم «إسرائيل» التي تهدد بإشعال حرب في الشرق الأوسط وتقريب العالم من حافة الهاوية، كما وجه في 22 مايو 2004 بإعادة إعمار 400 منزل من المنازل التي دمرتها قوات الاحتلال في رفح وحي الزيتون.
على الصعيد العالمي اتسمت السياسة الخارجية لدولة الإمارات في عهد الشيخ زايد «طيب الله ثراه» بالحكمة والاعتدال.
وحرص «رحمه الله» على تعزيز العلاقات الدبلوماسية مع جميع الدول.. وفي هذا السياق تبرز جولته الشرق آسيوية التي شملت كلاً من الصين واليابان وإندونيسيا في الفترة من 7 ولغاية 22 مايو 1990.
وعقد «رحمه الله» خلال الجولة لقاءات مع كبار قادة الدول الثلاث وفي مقدمتهم الإمبراطور الياباني أكيهيتو والرئيس الصيني يانج شانج كون والرئيس الإندونيسي سوهارتو.. باحثاً وإياهم سبل تطوير علاقات التعاون المشترك والعمل على دعم السلام والاستقرار في الشرق الأوسط.
وترأس الشيخ زايد في 6 مايو 1975 اجتماع المجلس الأعلى للاتحاد الذي اتخذ قرارات مهمة من أبرزها توحيد قوات الدفاع بالإمارات، وتمكين وزارة الداخلية من الإشراف الكامل على أجهزة الهجرة والإقامة، تعزيز السلطات الاتحادية.
وأصدر «رحمه الله» في 15 مايو 2000 مرسومين اتحاديين بتعيين 11 قاضياً بالمحاكم الاتحادية والقضاء الشرعي والنيابة العامة و19 وكيل نيابة مواطناً، كما أصدر في 8 مايو 2004 القانون الاتحادي رقم 9 لسنة 2004 بشأن التطوع في الدفاع المدني.
وأمر «طيب الله ثراه» في 20 مايو 2002 بإنشاء 500 فيلا سكنية للمواطنين في منطقة الباهية بتكلفة إجمالية 250 مليون درهم.
وشهد شهر مايو العديد من الإنجازات المهمة التي أسهمت في دعم وتقوية الاقتصاد الإماراتي.
وفي 3 مايو 1981 زار الشيخ زايد معرض الكتاب الإسلامي - معرض أبوظبي للكتاب - في أبوظبي وأصدر توجيهاته بشراء جميع كتب المعرض لدعم الوزارات والمؤسسات الثقافية والمكتبات بمراجع ومؤلفات وكتب التراث العربي والإسلامي.
وتأسيساً على النجاح الذي شهده المعرض أمر «رحمه الله» أن يقام المعرض سنوياً في البلاد على نفقته تشجيعاً للعلم وتأصيلاً للثقافة الدينية الإسلامية والتراث الحضاري العربي الإسلامي، ومنذ ذلك التاريخ تتواصل فعاليات المعرض الذي بات يحمل اسم «معرض أبوظبي الدولي للكتاب».
وأمر القائد المؤسس رحمه الله في الرابع من مايو من العام 1972 بإنشاء أكبر معهد إسلامي في المنطقة لنشر وتعليم الدين الإسلامي. ولم تغب المرأة من فكر المغفور له التنموي، ليواصل القائد المؤسس مسيرة دعم المرأة في مختلف الجوانب، وزار المغفور له في العشرين من مايو من العام 1980 جمعية نهضة المرأة الظبيانية وأكد أهمية دور المرأة في نهضة المجتمع والدور المشرف الذي تقوم به في الدولة. (وام)

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر زايد في مايو.. مواقف ثابتة وحكمة في التصدي للتحديات برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الخليج

السابق "مزاح قاتل" ينتهي بمحاكمة عامل تدخل لفض شجار بين زميليه
التالى بريطانيا عازمة على مواجهة مشكلة «الأموال القذرة»