أخبار عاجلة
احذروا الوشم.. فإنه يسبب الإيدز والسرطان -
احذروا الوشم.. فإنه يسبب الإيدز والسرطان -

برلمانيون إماراتيون لـ24: زايد قائد صنع التاريخ بحكمته وقيادته وإنسانيته

برلمانيون إماراتيون لـ24: زايد قائد صنع التاريخ بحكمته وقيادته وإنسانيته
برلمانيون إماراتيون لـ24: زايد قائد صنع التاريخ بحكمته وقيادته وإنسانيته

-

أكد عدد من أعضاء بالمجلس الوطني الاتحادي الإماراتي، أن يوم زايد للعمل الإنساني الذي يصادف 19 رمضان من كل عام، يعدّ ذكرى خاصة للاحتفاء بقائد استثنائي، كما أن لها دلالاتها العميقة في وجدان كل إماراتي، إذ إن الشيخ زايد قائد صنع التاريخ بحكمته وقيادته، وترك بصمته العميقة في ربوع الوطن كافة، وارتقى به نحو الإزدهار وصنع نهضته. وأشار البرلمانيون الإماراتيون في تصريحات خاصة لـ24، إلى أن إنجازات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، وأعماله الإنسانية لا تعد ولا تحصى، وأن بصماته الإنسانية محفورة في كل مكان في أرجاء المعمورة لمساعدة الإنسان دون تمييز.

مبادرات خير
وقالت عضو المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي المهندسة عزة سليمان: "يوم زايد للعمل الإنساني ليس مناسبة ليوم واحد بل هي عام كامل وتعيش فينا على مدار العام، وهذا العام عام زايد يحتضن مئوية زايد، وقد بدأ بمجموعة من مبادرات الخير التي أحيت ذكرى المغفور له مؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه".

وأضافت: "هذه مناسبة وطنية قيمتها من إرث الوالد المؤسس رحمه الله زايد بن سلطان آل نهيان. وهي يوم للاحتفال بسيرة زايد الخير، والبناء على الانجازات التي حققتها دولة الإمارات في التأثير إيجابياً في حياة الناس بمختلف أنحاء العالم، هذا اليوم يجعلني أستحضر العبارات والمشاعر الإيجابية التي يبثها لنا كل من نلتقيه خلال المناسبات المختلفة سواء في سفرنا بالمهمات البرلمانية أو حتى من الوفود العربية والأجنبية المشاركة في المحافل التي نشارك فيها".

وأكدت سليمان أن "الوالد المؤسس أوجد وطنناً يحترم الإنسان ويؤمن أنه ثروته الرئيسية وأمر بالاستثمار بالإنسان، وعلمنا أن احترام الآخر واجب والترحيب به على أرضنا إحياءً لعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة من إكرام الضيف، وآمن أن العلم والمعرفة رافعة للأمم، لذا حرص أن يفتح أبواب الإمارات لكل صاحب خبرة ومعرفة لإثراء الخبرات الوطنية، وسخر الثروات الوطنية لخير أهل الإمارات مواطنين ومقيمين، وجعل الإمارات من أكثر المجتمعات تمتعا بالرخاء الاقتصادي والاجتماعي، وهو ما عكسته مقولته: "إذا كان الله عز وجل منّ علينا بالثروة فإن أول من نلتزم به أن نوجه هذه الثروة لإصلاح البلاد ولسوق الخير إلى شعبها".

رجل الإنسانية
وبدوره، قال عضو المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي محمد أحمد محمد اليماحي: " كان يوم 19 من رمضان الذي صادف الثاني من نوفمبر (تشرين الأول) عام 2004 يوم وفاة قائدنا الحبيب ومؤسس دولتنا، و"يوم زايد للعمل الإنساني"، يُعدّ استذكار لمناقب رجل الإنسانية الأول الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتقديراً وعرفاناً لزايد الخير، راعي الدار، وحكيم العرب الذي غرس العطاء منهجاً، وارتبط اسمه بالتنمية والإنجاز".

وأضاف:" التاريخ سيذكر الشيخ زايد كواحد من أهم بناة الأمم ومناصري القضايا الأنسانية، وقائد حلم بالمستحيل وحوله لحقيقة بفضل خصاله الأصيلة كالاعتماد على النفس والصبر والتحفظ والمرونة والإحساس القوي بالمسؤولية والكرم، بالإضافة للتسامح والعزم والالتزام في بناء حياة أفضل لشعبه، سيبقى الشيخ زايد حياً في قلوبنا وقدوة ومثالاً أعلى لشعبه وللعالم بأسره، وسيظل إرثه حيّاً للأجيال القادمة".

ومن جانبها، أكدت عضو المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي عفراء راشد البسطي، أن "القائد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ترك لنا أثره وإرثه وترسّخت قيمه مثل الوحدة والتعاون والتسامح ونصرة الشعوب، وكذلك زرع فينا القيم التي تقوم على التسامح وحب الخير وفعله والتي غرسها في شعب دولة الإمارات العربية المتحدة".

زعامة متفرده
وأضافت: "آمن الشيخ زايد إيماناً راسخاً بأن التحدي هو من يصنع الرجال، وأن القادة الكبار لا يعرفون إلا وقت الشدائد وأيام المحن والعقبات، فهم يصقلون ويؤهلون بذلك أنفسهم على تبوؤ الزعامة المتفردة، وآمن الشيخ زايد كذلك بالعلم والثقافة والمعرفة، واعتبرها ركائز أساسية للدولة القوية وبنى على هذا التوجه الأسس التي قامت عليها دولة الإمارات الحديثة والنموذجية، على مستوى المنطقة والعالم، والشيخ زايد بما تميز به من بعد نظر، ورؤية ثاقبة وملهمة، استشرفت آفاق المستقبل، فكانت رؤيته بحق مثار إعجاب القاصي والداني في العالم".

ومن ناحيتها، قالت عضو المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي نضال محمد الطنيجي: "كانت مبادئ وقيم المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه ولازالت وستبقى، الأسس التي قام عليها اتحاد دولة الإمارات، بينما شكلت تجربته التنموية، مصدر إلهام واعتزاز محلياً وخليجياً وعربياً ودولياً".

وأضافت: "برؤية وفكر الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان " طيب الله ثراه " الذي أسس هذه الدولة على قيم الحب والاعتدال والتسامح والتعايش المشترك، وهذا ما تكرسه اليوم قيادتنا الرشيدة بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد أل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزار حاكم دبي " رعاه الله " وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة نهجاً راسخاً في مسيرة التسامح والتعايش السلمي والتي تقوم بدعم وتنمية المبادئ الإنسانية والأخلاقية في المجتمع، و ترسيخ قيم التسامح والوسطية واحترام الآخر، من خلال توظيف العديد من الوسائل لتعزيز مفهوم التسامح الديني في المجتمع."

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر برلمانيون إماراتيون لـ24: زايد قائد صنع التاريخ بحكمته وقيادته وإنسانيته برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : أخبار 24

السابق عزل أكبر ثلاثة مسؤولين عسكريين في كوريا الشمالية
التالى خليفة بن طحنون: نهج زايد الإنساني عزز مكانة الإمارات بين دول العالم