أخبار عاجلة

الجيش يتقدم غرب تعز والمقاومـة تمشط محيط مركز التحيتا من فلول الميليشيات

الجيش يتقدم غرب تعز والمقاومـة تمشط محيط مركز التحيتا من فلول الميليشيات
الجيش يتقدم غرب تعز والمقاومـة تمشط محيط مركز التحيتا من فلول الميليشيات

اليكم تفاصيل هذا الخبر الجيش يتقدم غرب تعز والمقاومـة تمشط محيط مركز التحيتا من فلول الميليشيات

حققت قوات الجيش اليمني، مسنودة بالتحالف العربي، تقدماً كبيراً غرب تعز بجنوب اليمن، وسيطرت على الطريق الرابط بين الوازعية ومنطقة البرح التابعة لمديرية مقبنة، فيما واصلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة تمشيط محيط مركز مديرية التحيتا من عناصر ميليشيات الحوثي الموالية لإيران، والألغام التي زرعتها، فضلاً عن إعادة الانتشار فيها، في حين استمرت العمليات العسكرية في صعدة والجوف والبيضاء ومناطق أخرى، في وقت شبت فيه خلافات بين السلفيين والحوثيين في معبر ذمار جنوب العاصمة صنعاء.

وأكدت مصادر عسكرية في جبهات غرب تعز بجنوب اليمن تمكن الجيش اليمني، مسنوداً بالتحالف العربي، من تحرير مناطق ومواقع جديدة في جبهات مديريتي الوازعية ومقبنة، وتأمين عدد من طرق الإمداد التي كانت تستخدمها ميليشيات الحوثي الانقلابية لدعم جبهاتها في المديريتين، مشيرة إلى أن قوات الجيش سيطرت على الطريق المؤدي إلى مديرية الوازعية عبر منطقة وادي العقمة بالكامل، بعد عملية عسكرية ناجحة، كبدت الميليشيات خسائر بشرية فادحة.

وأشارت المصادر إلى أن الجيش اليمني تمكن من تأمين الطريق الرابط بين الوازعية والبرح، وانتشرت الآليات العسكرية التابعة لهم على طول امتداد الطريق، بعد تأمينها من الألغام والمتفجرات والعناصر الانقلابية، موضحة أن القوات تنفذ عمليات تمشيط واسعة في محيط الطريق، لتسهيل الحركة فيه، ومنع أي عمليات تسلل للميليشيات نحو مواقعها الجديدة.

وكانت قوات الجيش في جبهة مقبنة غرب تعز واصلت تقدمها نحو المناطق المحاذية لمدينة البرح الاستراتيجية التابعة للمديرية، والرابطة بين غرب تعز وجبهات الساحل الغربي في المخاء، وتمكنت من تحرير مناطق (الحجار، وجبل النبيع، والنوبة، المضابي) بالكامل.

وفي جبهات الساحل الغربي، واصلت قوات المقاومة اليمنية المشتركة عمليات التمشيط والتمركز في مديرية التحيتا المحررة التابعة لمحافظة الحديدة، ودخلت الآليات العسكرية الثقيلة التابعة للمقاومة إلى مركز المديرية، وتمركزت فيها، فيما نفذت وحدات من المقاومة عمليات تمشيط وتطهير واسعة للمناطق الواقعة شمال المديرية باتجاه مديرية زبيد.

وذكرت مصادر ميدانية أن المقاومة تمكنت من تطهير قرية المعاريف ومنطقة المغرس، ووصلت إلى أطراف مديرية زبيد، ووادي زبيد الرابط بين التحيتا وزبيد والجراحي، فضلاً عن تمشيط مزارع واسعة شرق التحتيا، لتأمين تمركزها في مركز المديرية، فيما تمكنت مقاتلات التحالف من تدمير آليات عسكرية تابعة للميليشيات، كانت تحاول الاقتراب من أطراف التحيتا الشمالية، ما خلف قتلى وجرحى في صفوف عناصرها.

وكانت العمليات الأخيرة للمقاومة في التحيتا كبدت الميليشيات خسائر كبيرة في صفوفها، وأدت إلى مصرع عدد من قياداتها البارزة، منهم المدعو عمار أحمد يحيى مجمل، المكنى أبوحيدر، قائد «كتائب الحسين» التابعة للحوثيين، التي تعد من أهم الكتائب وأكثرها تدريباً وتسليحاً، إلى جانب مصرع القيادي الميداني هاشم السنباني.

وتشير الإحصاءات الأولية إلى أن 60 من القيادات والمشرفين والضباط التابعين للحوثيين قتلوا في العمليات الأخيرة، إلى جانب 287 من عناصرهم، فيما تم أسر العشرات، بينهم القيادي إبراهيم عبده علي معافا، واستعادت المقاومة كمية كبيرة من الأسلحة.

وفي صعدة، تمكنت قوات الجيش، مسنودة بالتحالف العربي، من إفشال محاولات تسلل للميليشيات الانقلابية باتجاه مواقعها في جبال البياض والمجازة والهشيمة المطلة على مركز مديرية باقم، وألحقت بها خسائر بشرية فادحة، إذ تم حصر 11 جثة، وعشرات المصابين، وفقاً لمصادر محلية.

وأكدت مصادر ميدانية أن قوات الجيش تمكنت من تأمين تلك المناطق، وتحصنت فيها، لمنع أي محاولات تسلل جديدة باتجاه مواقعها، وأن الميليشيات تراجعت إلى مناطق في عمق المديرية، بعد تلقيها ضربات موجعة من قبل طيران التحالف العربي المساند لقوات الشرعية.

وأشارت المصادر إلى أن المعارك انتقلت إلى محيط مركز مديرية باقم، التي باتت تحت السيطرة النارية للجيش، في حين تواصلت المعارك في جبهات الظاهر المتاخمة لمديرية حيدان، معقل زعيم الميليشيات عبدالملك الحوثي.

وفي العاصمة صنعاء، أعلنت الميليشيات الانقلابية حالة الاستنفار والطوارئ في جميع مستشفيات والمراكز الصحية في المدينة، بعد استقبالها أعداداً كبيرة من الجثث والجرحى القادمين من جبهات الساحل الغربي وصعدة، وأطلقت نداء استغاثة للتبرع بالدم، ما يشير إلى حجم الخسائر البشرية التي تتكبدها الميليشيات يومياً في تلك الجبهات.

وفي ذمار، الواقعة جنوب العاصمة، شهدت منطقة معبر الفاصلة بين العاصمة ومدينة ذمار حالة من الاستنفار والتوتر، بعد تفاقم الخلافات بين الميليشيات الانقلابية وجماعة السلفيين الرافضين لدعوات الحوثيين بإصدار فتاوى تطالب سكان ذمار بالنفير إلى جبهات القتال.

ووفقاً لمصادر محلية في مدينة معبر، فإن إمام مسجد ومعهد دار الحديث في المدينة، الشيخ محمد الإمام، رفض إصدار فتوى تدعو سكان المدينة والمحافظة إلى النفير نحو جبهات الحوثيين، ما دفع الميليشيات إلى اقتحام المعهد والمسجد، وتفتيشهما، والعبث فيهما، بعد قتلها أحد حراس المعهد، ما أدى إلى طلب الإمام من طلاب المعهد، وعددهم 5000 طالب، مغادرة المدينة في اتجاهات متفرقة، حفاظاً على أرواحهم.

 

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر الجيش يتقدم غرب تعز والمقاومـة تمشط محيط مركز التحيتا من فلول الميليشيات برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : الإمارات اليوم

السابق بالفيديو| طيران الإمارات الأولى عالمياً في استخدام الواقع الافتراضي
التالى الإمارات.. أم عربية تعذب طفلها بإطفاء السجائر في يده