أخبار عاجلة
جولدمان ساكس: سعر النفط سيصل لـ80 دولاراً -
رئيس الحكومة: سنواصل "محاربة الفساد"... -
#وثيقتي -

أهالى منيا القمح يحبطون خطف طالب جامعى.. والأمن يضبط المتهمين

أهالى منيا القمح يحبطون خطف طالب جامعى.. والأمن يضبط المتهمين
أهالى منيا القمح يحبطون خطف طالب جامعى.. والأمن يضبط المتهمين

-

وإليكم تفاصيل الخبر

أهالى منيا القمح يحبطون خطف طالب جامعى.. والأمن يضبط المتهمين

أحبط أهالى قرية العزيزية، بمركز منيا القمح بمحافظة الشرقية، محاولة خطف طالب جامعي، من قبل 3 ملثمين، بهدف طلب فدية مالية من والده، وتمكن ضباط مباحث منيا القمح، من تحديد الجناة، وضبطهم وتم إخطار نيابة منيا القمح، للتحقيق برئاسة محمد المراكبي، رئيس النيابة، وبإشراف المستشار هيثم نصار المحامى العام لنيابات جنوب الشرقية.

تلقى اللواء رضا طبلية، مدير أمن الشرقية، إخطارا من اللواء محمد والي، مدير المباحث الجنائية، يفيد بوصول بلاغ من "محمود عادل السيد " 21 سنة طالب بكلية التجارة، ومقيم قرية العزيزية، جاء فيه أنه أثناء عودته من إحدى صالات الألعاب الرياضة بالعزيزية أمام منزله فؤجى بسيارة فيرنا فضى اللون مطموسة الأرقام يستقلها 3 أشخاص، بالوقوف أمام منزله وترجل منها 3 أشخاص ملثمين يرتدون جلباب بلدى بحوزة أحدهم بندقية آلية محاولين إجباره على استقلال السيارة فاستغاث بالأهالى وتم إحباط محاولة خطفه، ولاذا الجناة بالفرار.

وتوصلت تحريات الرائد أحمد حسن، رئيس مباحث منيا القمح، ومعاونه الملازم أول معتز سعيد، إلى أن وراء ارتكاب الواقعة كل من " أحمد م ع " 24 سنة عامل بشركة بترول، نجل عم والد المجنى عليه، و" عبد الله ع ح " و" أحمد س س " فكهانى مقيمين العزيزية، وتم إستهدافهم بمأمورية من مباحث المركز وبحوزة الثالث بندقية آلية مطموسة الأرقام وبها عدد 12 طلقة من ذات العيار والسيارة المستخدمة واعترفوا بارتكابهم الواقعة لمرورهم بضائقة مالية، وأنهم اتفقوا على خطف المجنى عليه مقابل فدية مالية من والده، وتحرر عن ذلك المحضر 32006 جنح المركز لسنة 2018.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر أهالى منيا القمح يحبطون خطف طالب جامعى.. والأمن يضبط المتهمين برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : اليوم السابع

السابق الداخلية تضبط هاربين من أحكام ولصوص داخل وسائل المواصلات
التالى إحالة «بائع طيور» قتل ربة منزل بـ«طفاية» لسرقتها إلى المفتي