أخبار عاجلة
عاجل| إسرائيل ترفض عرضا روسيًا بشأن إيران -

رئيس أمن الدولة الأسبق للمحكمة: «الربيع العربى» مؤامرة على الإسلام

رئيس أمن الدولة الأسبق للمحكمة: «الربيع العربى» مؤامرة على الإسلام
رئيس أمن الدولة الأسبق للمحكمة: «الربيع العربى» مؤامرة على الإسلام

واصلت محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة، سماع شهادة اللواء حسن عبدالرحمن، رئيس مباحث أمن الدولة الأسبق، فى إعادة محاكمة المعزول مرسى و26 أخرين من قيادات الإخوان فى قضية "اقتحام الحدود الشرقية" والمتهمين فيها باختطاف وقتل ضباط.

وقال حسن عبدالرحمن، إن الجماعات الإخوانية أطلقت على ما حدث "الربيع العربى" وهو فى الحقيقة "الخريف العربى" شاركت فيه أجهزة مخابراتية أجنبية وكانت نهاية لمخططات تم إعدادها منذ قديم الأزل وهى مؤامرة على الإسلام.

وأوضح عبدالرحمن أن المؤامرة بدأ تنفيذها فى 2011، بعد انهيار أبراج التجارة العالمية فى نيويورك، إذ بدأت المخابرات الأمريكية التخطيط لتنفيذ المؤامرة، التى أشرفت على تنفيذ ما أسموه "البرنامج الأمريكى للديمقراطية والحكم الرشيد"، مشيرًا إلى أنها أنشأت ومولت الهيئات والمؤسسات تحت غطاء الدعوى للديمقراطية وكان من أهم تلك المجموعات "مجموعة الأزمات الدولية" التى كان يرأسها صهيونى وآخر ماسونى أمريكى، بالإضافة إلى بيرجنسكى المستشار السابق للأمن القومى الأمريكى.

وذكر عبدالرحمن، أنه فى عام 2005، أوصت مجموعة الأزمات الدولية، الحكومة المصرية بضرورة الاعتراف بالإخوان، وضرورة تغيير القوانين المنظمة للحياة السياسية للسماح لجماعة الإخوان فى المشاركة بالحكم، مشيرًا إلى أن محمد البرادعى "نائب رئيس الجمهورية الأسبق" كان من ضمن المجموعة، وكان أحد الداعمين لما حدث فى 25 يناير.

وأشار إلى تسجيل لأحد قادة المخابرات الأمريكية السابقين، قال فيه بأن الخطة الأمريكية تستند على إقناع المسلمين بأن النظام الأمريكي يقف لجانبهم، وأن أمريكا ستصنع إسلامًا مناسبًا لها، وأنها ستساعد المسلمين أن يقوموا بثورات ويهدموا بلادهم، وعلق قائلًا: "للأسف العملاء شاركوهم فى هذا".

وخلال إدلائه بشهادته، لاحظت المحكمة، رئيس أمن الدولة الأسبق، يطالع بعض الأوراق خلال شهادته وباستفسار المحكمة منه أفاد أنه دون بعض النقاط حتى لا ينساها خلال الإدلاء بشهادته.

وسبق وأن ألغت محكمة النقض فى شهر نوفمبر 2016، الأحكام الصادرة بالإدانة التى تراوحت ما بين الإعدام والسجن المشدد بحق محمد مرسى و25 من قيادات وعناصر جماعة الإخوان الإرهابية، وأمرت بإعادة محاكمتهم من جديد فى القضية.

كانت محكمة جنايات القاهرة برئاسة المستشار شعبان الشامى، قد سبق وأصدرت حكمها فى شهر يونيو 2015، إذ قضت بالإعدام شنقًا بحق المعزول محمد مرسى ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومى، ومحيى حامد عضو مكتب الإرشاد، ومحمد سعد الكتاتنى، رئيس مجلس الشعب المنحل، والقيادى الإخوانى عصام العريان.

وتعود وقائع القضية إلى عام 2011 إبان أحداث 25 يناير، على خلفية اقتحام سجن وادى النطرون والاعتداء على المنشآت الأمنية، وأسندت النيابة للمتهمين فى القضية تهم "الاتفاق مع هيئة المكتب السياسى لحركة حماس، وقيادات التنظيم الدولى الإخوانى، وحزب الله اللبنانى على إحداث حالة من الفوضى لإسقاط الدولة المصرية ومؤسساتها، وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثورى الإيرانى لارتكاب أعمال عدائية وعسكرية داخل البلاد، وضرب واقتحام السجون المصرية.

نشكركم زوار العرب اليوم على تصفح موقعنا وفى حالة كان لديك اى استفسار بخصوص هذا الخبر رئيس أمن الدولة الأسبق للمحكمة: «الربيع العربى» مؤامرة على الإسلام برجاء ابلاغنا او ترك تعليق الأسفل المصدر : مبتدا

السابق مصرع شخصان وإصابة ٥ آخرين في حادث سير بطريق "إسكندرية الزراعي"
التالى مصرع طفل سقط من أعلى سطح منزله أثناء اللهو بميت غمر